إطبع هذا المقال

علي فضل الله: المشكلة ليست في تدخلات الآخرين من الدول بل تكمن في الأرض الرخوة التي تغريهم لهذا التدخل

2017-11-14

علي فضل الله زار ثانوية الإمام الجواد في رياق:

المشكلة ليست في تدخلات الآخرين من الدول بل

تكمن في الأرض الرخوة التي تغريهم لهذا التدخل

 

اعتبر السيد علي فضل الله أن "المشكلة ليست في تدخلات الآخرين من الدول الكبرى والصغرى، بل في الأرض الرخوة التي تغريهم لهذا التدخل"، متوقفا عند الوضع الداخلي، داعيا إلى "التماسك والحوار الجاد، حيث لا ينبغي أن تكون هناك محرمات في أي حوار".

 

كلام فضل الله جاء خلال زيارته، في سياق الجولات التي يقوم بها على مؤسسات جمعية المبرات الخيرية، ثانوية الإمام الجواد في رياق، حيث كان في استقباله أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية والطلاب.
 
والتقى فضل الله الهيئة التعليمية، منوها "بالجهود التي يبذلونها من أجل إنجاح عمل هذه المؤسسة وتقدمها نحو الأفضل"، مؤكدا أن "المؤسسات تتكامل وتتطور بتضافر جهود جميع العاملين فيها".

وأشار إلى أن "دورنا في هذه المؤسَّسات أن نربي ونبني المواطن الصالح والكفوء المنفتح على الآخرين، والبعيد عن التعصب والانغلاق. وعندها، نستطيع أن نحفظ الوطن ونحميه من كل العواصف والفتن"، لافتا إلى ضرورة الوقوف بكل مسؤولية لمواجهة الترهل الذي يعيشه البلد، لأننا لا نستطيع أن نواجه التحديات الكبرى بوطن مترهل داخليا".

وقال: "من الطبيعي أن تحصل أخطاء من الجميع، ولكن ما هو غير طبيعي أن ندافع عن أخطائنا، أو نتغاضى عن أخطاء جماعتنا، أو نحاول إيجاد تبريرات لهم"، داعيا إلى النقد الذاتي ونقد الآخرين، ليس لتسجيل النقاط، بل لتصحيح الواقع وتطويره نحو الأفضل".
 
كما استقبل السيد فضل الله وفدا من جمعيَّة القلب النقي "pure heart foundation"، برئاسة رئيسها الدكتور وليد سرحان، الذي وضعه في أجواء عمل الجمعية.
وأثنى فضل الله على "الروحيَّة التي تتميز بها الجمعية، والمبادرة التي تقوم بها في التخفيف عن الفقراء"، مقدرا "هذا العمل والسلوك الإنساني المنفتح الذي يتخطى كل الحواجز المناطقية والطائفية والمذهبية، ويهدف إلى خدمة الإنسان كل الإنسان"، مبديا "كل الاستعداد من أجل التعاون لخدمة المجتمع وإنسانه"، مشددا على "دور الشباب المعطاء الذي يبقى الرهان عليه في تغيير واقع البلد نحو الأحسن والأفضل".


========

 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها