إطبع هذا المقال

جعجع نفى أن يكون لتعاطي القوات مع مسألة المياومين أبعاد طائفية

2012-07-04

 

جعجــــع نفـــى أن يكـــون لتعاطي القــــوات مــــع مسألة المياومين أبعـــــاد طائفيــــة
اي مـــن النواب لــــم يستطع الجــزم مـــا إذا كــــان القانون قـــد حـــاز علـــى الأكثرية
لإعطاء الوقت اللازم لمناقشة اي موضوع حساس حتى ولو اقتضى الأمر إرجاء إقراره
هيئــة إلغــــاء الطائفيـــة السياسية يثيرونهـــا كلمـــا انحشروا ولا تشكل لنــــا فزّاعـــة
 
(أ.ي) - نفى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، ان يكون لتعاطي "القوات اللبنانية" مع مسألة المياومين أبعاد طائفية، لا سيما وأن من بين الكتل المقاطعة أيضاً كتلة المستقبل النيابية. ولفت في المقابل إلى أن الاعتراض هو على طريقة عمل المجلس النيابي.
وشدد  جعجع، في حديث لإذاعة "لبنان الحر"، على أن المطلوب بعد ما جرى في ما خصّ طريق معالجة المياومين، أن تكون هناك جداول عمل كما ينبغي في ما يتعلّق بالجلسات النيابية، وليس التعاطي مع بعض اقتراحات القوانين من خلال تمريرها على الطريقة العسكرية وترك بعض اقتراحات القوانين عشر سنوات في اللجان.
وأوضح أن التعاطي مع قانون المياومين لم يتمّ  كما يجب حتى بالشكل، خصوصاً وان أياً من النواب الذين كانوا حاضرين في الجلسة لم يستطيعوا الجزم ما إذا كان هذا القانون قد حاز على الأكثرية. ومن هنا، تابع جعجع المطلوب الذهاب، على سبيل المثال لا الحصر، إلى قانون تصويت إلكتروني حديث، أو ما شابه، حتى لا نقع في ما وقعنا به أخيراً.
ودعا جعجع إلى إعطاء الوقت اللازم لمناقشة اي موضوع حساس، كموضوع المياومين، حتى لو إقتضى الامر إرجاء اقرار المشروع اربعا وعشرين ساعة.
وشدد رئيس حزب القوات على أننا مع تثبيت المياومين، ولكن المطلوب،  ليس إدخال آلاف الموظفين إلى ملاك الدولة لأسباب إنتخابية، إنما المطلوب التعامل مع تثبيت الموظفين بحسب حاجات مؤسسة كهرباء لبنان وبحسب المنطق.
ورداً على سؤال حول تزامن مسألة المياومين مع تسريبات من مصادر الرئيس نبيه بري على ضرورة تشكيل هيئة لإلغاء الطائفية السياسية، أوضح جعجع أن هذا الموضوع لا يُشكّل لنا فزّاعة كلما إنحشروا في موضوع ما بحجة أو من دون حجة، مؤكداً أن إتفاق الطائف هو أفضل ما يكون في الوقت الحاضر للإستقرار ولمستقبل لبنان.
وقال لا يمكننا حتى الساعة إعتبار قانون المياومين نافذاً لا سيما وأنه بحاجة إلى توقيع هيئة مكتب المجلس وهذا ما لم يحصل بعد.
ورداً على سؤال حول إلى  أين ستؤدي الازمة الناجمة عن التصويت على تثبيت المياومين خصوصاً أننا بتنا نسمع رموزا في 8 آذار تتحدث عن موضوع بناء الدولة على غرار 14 آذار، قال جعجع هذا أكبر إنتصار لنا في حال حدوثه، مشدداً على أن أول شرط لبناء الدولة العمل على بناء المؤسسات وإعتماد مقاييس واضحة ،وليس إعتبار الدولة للمحاسيب.
وردا على سؤال آخر حول إهمال بعض إقتراحات القوانين والأسئلة التي توجهها كتلة القوات اللبنانية إلى رئيس المجلس النيابي، شرح جعجع أن هناك إهمالا لإقتراحات مقدمة من كتل أخرى أيضا،وهذا ما دفعنا غلى إتخاذ ما إتخذناه من مواقف في الجلسة الاخيرة.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها