إطبع هذا المقال

شيخ العقل: لا غنى عن حوار جدّي حقيقي يعالج المسائل الخلافية السياسية

2012-08-19

شيخ العقل: لا غنى عن حوار جدّي حقيقي يعالج المسائل الخلافية السياسية
ولا غنى عن فرض هيبة الدولة وصون أمن المواطنين جميعاً دون استثناء

 

سأل  شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن كيف يُطلّ العيد علينا هذا العام، فالبلاد غارقة في مجاهل الفوضى والتسيّب. وهو أمرٌ يبعث على منتهى القلق ويحفّز فينا الحذر الشديد، ويدفعنا إلى إعلاء الصوت وإطلاق نداءٍ إلى كافة المسؤولين الرسميين والسياسيين على اختلاف مواقعهم بأن يسارعوا قبل فوات الأوان لوقف التدهور الحاصل كي لا تضيع منّا فرصة إنقاذ البلاد ممّا يحاك لها من فصول الفتنة التي تطلّ في أكثر من مكان وعبر أكثر من محاولة، وإلى التنبُّه من أخطار مؤامرات العدوّ الصهيونيّ الّذي يراقبُ نزيفَ دمائنا، ومستنقع توتّراتنا، وإمكانات الفتنة التي لا شكّ يملك الكثير لإثارتها وإشعالها.
وتوجه في خطبة عيد الفطر الى اللبنانيين، قائلا: إَّننا نجتازُ العاصفة، وأحيانًا، يُهيَّأُ لنا أنّنا في بحر الظلمات، لكنّنا، بإيماننا الرّاسخ، وقناعاتنا المتشبّثة بالثوابت الوطنيَّة التي باتت واضحة كالشمس، وبمحبَّتنا التي طالما عبَّرنا عنها مع إخواننا في القيادات الرُّوحيَّة عبر بيانات تُعتبَرُ وثائق مضيئة في ما يعنيه لبنان من وطن ورسالة، وبدعمنا المستمرّ لقياداتٍ وطنيَّة لنا الثقة المشهودة بوطنيّتها وحرصها وسهرها ودأبها المتواصل من أجل العبور ببلدنا الحبيب إلى برِّ الأمان باستقراره الأمنيّ والسياسي والاجتماعي، إننا ومن الوعيِ العميق لمخاطر المرحلة، نتوجه الى القيادات الكبرى في هذا البلد لتعمل جاهدةً، بصبر ومثابرة وحِلم كبير من أجل استيعاب الهزّات، وتخطِّي العثرات، ومواجهة الملمّات بتدبير عقلانيّ، بكلِّ ما ذكرناه، كما نوجِّه الدعوة الدائمة إلى الارتقاء فوق خطاب التفرقة والتحريض. إننا نستنكر كافة أعمال الخطف والخطف المضاد، وكل ما يخالف حقوق الإنسان وكرامته.
واضاف: لا غنى عن فرض هيبة الدولة وصون أمن المواطنين جميعاً دون استثناء.
لا غنى عن حوار جدّي حقيقي يعالج المسائل الخلافية السياسية.
لا غنى عن دعم مؤسسات الدولة ودور الحكومة التي يجب عليها القيام بكامل واجباتها على كل صعيد، في السياسة والأمن والاقتصاد وفي المعيشة والوضع الاجتماعي، كي لا تنـزلق البلاد إلى الأتون الخطير.
لا غنى عن دعم الجيش الوطني، الضامن لاستقرار الوطن وسلامة أبنائه.
لا غنى عن المؤسسات الأمنية، التي نمنحها ثقتنا، ونعول على دورها في مكافحة الجريمة إذا ما قُيِّض لها أن تقوم بعملها كاملاً دون أي تدخّل، وننوّه بما أنجزته قوى الأمن الداخلي على صعيد كشف مخطط تخريبي كاد يغرق البلاد في الفوضى، ويعيدنا الى مسلسل جديد من الاغتيالات.
لا غنى عن القضاء لكي تُحلّ العدالة مكان الانتقام، ولكي تسود روح الدولة والقانون .
إننا نتوجه الى كافة المعنيين في الشأن اللبناني بوجوب البحث في قانون انتخابي عادل يضمن خصوصية هذا النسيج الوطني، فكيف الحديث عن النسبية وذلك قبل استكمال الطائف وإلغاء الطائفية السياسية، وإنشاء مجلس الشيوخ.
فلبنان النابض بقلبه، والجبل قلب لبنان، فإياكم والمخاطرة في معادلة الجبل.
ووتابع الشيخ العقل: في الشأن العربي، إننا نتألم لما يحصل في سوريا من قتل و عنف وسفك للدماء،ونحذر من الصراع الفئوي المقيت، ونسأله تعالى أن يطفئ النار في ربوعها، وندعو جميع ابناء الشعب السوري الكريم الى مسار الحكماء والعقلاء نحو حل سياسي يخرج سوريا من محنتها الى عصر جديد يكون لشعبها الأمن والكرامة والدرع الحصين، كما نسأله تعالى في هذه المناسبة المباركة أن يمنّ لشعب فلسطين الصمود والصبر أمام التخاذل الدولي والتشتت العربي من أجل عودة الأرض المغتصبة ، كما نرحب بدعوة القمة الإسلامية في مكة المكرّمة من أجل محاربة الفتن بين المذاهب وتعزيز الحوار الإسلامي الإسلامي . فلو وقفوا المسلمون عند تعاليم الكتاب المنُزلْ "لا تقولوا لمن ألقى اليكم السلام لست مؤمناً" (النساء94)، أو أنهم وقفوا عند الحديث الشريف:"أصحابي كالنجوم بأيِهّم اقتديتم اهتديتم"، لو عمل المسلمون جميعاً بهذا لتفاهموا وتعاونوا وجمعتهم رحابةُ الإسلام وأخوّة المسلمين ولكانوا قطعوا الطريق على الدساسّين والمتعصّبين، وأصبحوا بنعمتهِ اخواناً على سُرر متقابلين.
على الصعيد الوطني نشدد على أهميّة الزيارة المرتقبة لقداسة البابا الى لبنان لتعزيز التلاقي والعيش المشترك.
وقال: على مشارف موعد انتخابات المجلس المذهبي الجديد نتوجه الى مجموعة الرأي الواعي من أبناء الطائفة، الى الشباب الـمُبَادِرَة إلى العضويَّةِ، ليكُن إقدامُها وفقا لِما تستطيعُ تقديمه من خدمات في هذا الحقل أو ذاك ببراءة للذمَّة، وحريَّة للضمير، والاستعداد للتفاني والخدمة والإخلاص، من أجل استكمال عملية النهوض وبناء المؤسسة الجامعة في مجتمعنا، إن للمجلس المذهبي لجانَ اختصاصات متعدِّدة، فلنُقْدِم استنادًا إلى مؤهّلاتنا. إنَّ أوَّل شروط نجاح أيِّ حركةٍ نهضويَّة هي اعتماد الصِّدق في هذا الخِيار. إنَّ فضلَ الله سبحانه وتعالى، يوجِبُ علينا أن نرتقي بنفوسِنا وعقولِنا وإراداتنا إلى المستوى اللائق بالمسؤوليَّة الملقاة علينا جميعًا. إنَّ هذا أمرٌ مرتبطٌ ارتباطًا وثيقًا بذِمَمنا وعهودِنا وصدق سرائرنا.

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها