إطبع هذا المقال

زهرا: حزب الله لا يقيم وزنا لموقع لبنان الدولي والتزاماته

2011-10-13

 

اكد تمسك "القوات" بحق المغتربين بالتصويت في الانتخابات

زهرا: حزب الله لا يقيم وزنا لموقع لبنان الدولي والتزاماته

اقتراح اعتماد النسبية واقتراح اللقاء الأرثوذكسي قابلان للبحث

إيحاءات 8 آذار عن التزام البطريرك بمنطقها سبب لنا الـ"نقزة"

 

 

 

 

رأى عضو متلة القوات اللبنانية النائب انطوان زهرا أنه "أصبح واضحا تماما أن حزب الله لا يقيم وزنا لموقع لبنان الدولي والتزاماته الدولية والإقليمية وان إصراره على عدم إقرار الحكومة دفع حصة لبنان في تمويل المحكمة الدولية سيؤدي إلى إسقاط هذه الحكومة في وقت أسرع مما يتصوره الكثيرون"، معربا عن اعتقاده بأن "الرئيس نجيب ميقاتي والوسطيين في الحكومة لن يوافقوا على البقاء في حكومة تأخذ قرارا من هذا النوع".



وقال زهرا في حديث لصحيفة "صوت الحرية" الصادرة في ميشيغن: "إن سر تمسكنا بهذه المحكمة هو لأن تحقيق العدالة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري والجرائم التي تلتها ستأخذنا إلى نفس المجرم ونفس الطرف الإقليمي الذي حاول الاستفادة من كل ما حصل منذ بداية الأحداث في لبنان لتحقيق مكاسب خاصة به".



أضاف: "إن إدانة من قتل هؤلاء سيكون إدانة لمن قتل من سبقهم من كمال جنبلاط إلى المفتي حسن خالد، إلى الشيخ بشير الجميل والرئيس رينيه معوض وداني شمعون وكل الشهداء الذين هم بالنسبة إلينا شهداء المقاومة اللبنانية، لأنهم استشهدوا من اجل كرامة وحرية وعزة لبنان".



وعن قانون الانتخاب، أكد زهرا أن "اقتراح اعتماد النسبية وكذلك اقتراح اللقاء الأرثوذكسي قابلان للبحث"، وأكد "تمسك القوات اللبنانية بحق المغتربين في التصويت في الانتخابات المقبلة لأن هذا حق دستوري مقدس وليس منة من أحد، ولبنان لولا اللبنانيين المنتشرين لما صمد اقتصاده ومصارفه ولا كانت فيه دولة أو كيان. وبالتالي فإن هؤلاء الذين قدموا كل ذلك من أجل وطنهم من حقهم أن يشاركوا في اختيار القيادة السياسية التي من شأنها أن ترسم مصير هذا الوطن وتقوده. هذا الموضوع إذن أقر بالقانون ولا عودة إلى الوراء وسنصر على تطبيقه بكل عناد ومثابرة وسنظل نتابعه مع الحكومة اللبنانية حتى الوصول إلى تنفيذه".



وقال: "إن عملية احتيالية حصلت في هذا الإطار وأعلن بشكل غير حقيقي - ومن دون حملة ترويجية - عن بدء تسجيل الراغبين بالاقتراع في الخارج، وسرب عبر الديبلوماسيين اللبنانيين أنه إذا أقدم المغترب على إبداء رغبته بالاقتراع في الخارج، وحتى لو لم يحصل الاقتراع، يسقط اسمه تلقائيا من لوائح الشطب في لبنان. فبالتالي، البعض لم يعلم بفتح باب التسجيل والبعض تردد في القيام بهذه الخطوة خوفا من ان يتم منعه لاحقا من ممارسة حقه في لبنان".



وأضاف:"هذه إذن كانت عملية تضليلية للبنانيين المنتشرين في الخارج. والآن نحن نعمل عبر كل القنوات السياسية المتوافرة لنا على إقناع كل اللبنانيين بتسجيل اسمائهم في مكاتب الخدمات القنصلية المعتمدة في نطاق سكنه الجغرافي، إن كانت سفارة أو قنصلية، في كل دول العالم. وأطمئن إلى انه إذا لم يطبق حق الاقتراع في الخارج رسميا، لا أحد بإمكانه أن يزيل اسماء اللبنانيين من لوائح الشطب في الداخل، أما إذا إذا طبق فبالتأكيد لن يسمح لأي كان بأن ينتخب مرتين في الدورة ذاتها".



وإذ أبدى علمه بالحملة التي أطلقتها جريدة "صوت الحرية" بعنوان "لبناني مغترب وبدي إنتخب" الهادفة إلى حث الجهات المعنية في لبنان على تمكين المغتربين من الاقتراع، دعا الجريدة إلى القيام بحملة أخرى لحث اللبنانيين المغتربين على تسجيل انفسهم في السفارات استعدادا ليوم الانتخاب.



وعن مواقف وتوضيحات البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، قال: "ما دفع إلى تهدئة الامور هو توضيح البطريرك الراعي ان ما نقل عنه في الإعلام كان مجتزأ وأنه، بما قاله للفرنسيين، أراد من خلاله نقل هواجس يتم تداولها على صعيد الخوف من تغيير النظام في سوريا كما على صعيد مسألة سلاح حزب الله، وهذا كلام يضعنا امام ما يردده البطريرك اليوم في خلال جولته في أميركا من انه ليس مع أحد ضد أحد بل هو مع الكل وللكل وأنه يستمع إلى الجميع".



وإذ لفت زهرا إلى أن "إيحاءات 8 آذار التي وضعت البطريرك في إطار الالتزام بمنطقها السيادي ومشاريعها هو الذي سبب لنا "نقزة" في البداية، قال: "كانت هذه غيمة عابرة إلى ان توضح المقصود من الكلام الذي صدر وليس هناك بإذن الله اي إشكال مع صاحب الغبطة. وأعود لأؤكد أننا لم ولن يصدر عنا أي شيء يمكن ان يتعرض لشخص وموقع البطريرك الراعي ولا نقبل لمثل ذلك أن يصدر عن أي كان بحقه".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها