إطبع هذا المقال

شربل: لبنان يمر في مرحلة دقيقة لكنه لم يستسلم في تاريخه

2012-11-11

 

 شربل: لبنان يمر في مرحلة دقيقة لكنه لم يستسلم في تاريخه

أكد وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل "أن لبنان الذي يمر في مرحلة دقيقة ، لكنه لم يستسلم في تاريخه أمام الاكثر منها صعوبة ، واستطاع بقوة ارادة الخيرين في الحكومة وخارجها ان يتجاوز التحديات مهما كانت المعطيات تجافي ارادة اللبنانيين"، مشيرا الى ان "الرئيس سليمان يتابع باصرار وصبر طريق الخروج من اللحظة الحرجة عبر الحوار الذي هو المدخل الحقيقي لمقاربة القضايا الخلافية تجنبا للمزيد من الانقسامات السياسية التي نحن في غنى عنها، هذا هو دور الدولة ومسؤوليها ونصر على الاضطلاع بهذا الدور الوطني".

 

تحدث الوزير شربل في خلال رعايته حفل وضع حجر الاساس لقصر بلدية عين الريحانة - كسروان ، حضره النائبان فريد الياس الخازن ويوسف خليل،الوزير السابق زياد بارود، النائبان السابقان فريد هيكل الخازن ومنصور غانم البون، القائمقام جوزف منصور، رئيس اتحاد البلديات نهاد نوفل ، رئيس جمعية الصناعيين نعمت افرام، رؤساء بلديات وممثلو الاحزاب والتيارات السياسية في كسروان .

 

البستاني

بعد النشيد الوطني وتعريف من الزميل ماجد بو هدير، ألقى رئيس بلدية عين الريحانة المهندس فانسون البستاني كلمة عدد في مستهلها المشاريع الحيوية التي قام بها المجلس البلدي لتطوير البلدة وتلبية احتياجات ابنائها والمقيمين فيها"، واعدا ب "اتمام مشروع بناء القصر البلدي مهما كانت الصعوبات وجعل تصاميمه ومحتوياته قادرة على ضم الشمل وعلى تقديم الخدمات الضرورية الادارية والامنية والثقافية والاجتماعية".

 

شربل

وألقى الوزير شربل كلمة أعرب عن تقديره للجهود المبذولة في سبيل تشييد هذا المقر وجعله دار لقاء وتعاون وتفاعل مع أبناء البلدة والجوار، خصوصا وان البلدية التي تشكل سلطة محلية منتخبة أرادها المشترع ان تكون أداة الانماء المحلية ونواة اللامركزية الادارية الموسعة ومظهرا من مظاهر الديموقراطية".

 

وشدد على أن " وضع حجر الاساس لبلدية هو وضع حجر الاساس في التنمية المحلية بعيدا من التجاذبات السياسية التي كثيرا ما تشكل جدارا في وجه الحيوية المطلوبة من الادارات المحلية "، وقال: "إذ نفتخر بمبادرتكم الاعمارية في ضوء التحديات التي يمر بها لبنان، أنتهزها فرصة لأزف لكم وللبنانيين بشرى هي من حقوقكم البديهية تتعلق بتوزيع عائدات الصندوق البلدي المستقل عن العام 2011 ، بعد ان أنجزنا هذا الملف وأودعناه لدى المراجع المختصة خلال الاسبوع المنصرم ، وسنوزع بموجبه مبلغ 417 مليار ليرة لبنانية على البلديات واتحادات البلديات وفقا للاصول وآليات تأخذ في الاعتبار الانماء المتوازن بعيدا عن أية حسابات أخرى . وبالطبع ستكون بلديتكم من ضمن هذه البلديات وقد بلغت حصتها من العائدات حوالي 176 مليون ليرة ، وهذا المورد من الصندوق البلدي المستقل على رغم ضآلته يبقى حاجة ملحة للتنمية المستدامة".

 

أضاف: "أن الوزارة تولي موضوع البلديات ولا سيما الصغرى التي لا موارد لها سوى موارد الصندوق البلدي المستقل ، اهتماما خاصا لتتمكن من الاضطلاع بدورها في تأمين الاطار المؤاتي لتطوير التنمية ، باعتبار ان البلديات هي الدائرة الاساس في الهرمية المؤسساتية على الصعد كافة ، وبالتالي هي الركيزة التي ينطلق منها مشروع بناء الدولة، كل دولة، بدءا من القرية مرورا بالبلدة والمدينة وصولا الى رحاب الوطن".

 

وتابع: "في ضوء تجربة العمل البلدي الناجحة ، وتماشيا مع التطور وافساح المجال أمام المناطق لرعاية مصالحها وإدارة شؤونها من خلال اللامركزية الادارية الموسعة والموقع المهم الذي تشغله البلديات في اطارها ، وضع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان نصب عينيه ، منذ بداية عهده ، تحقيق هذا المشروع الذي تتم صياغته النهائية ونأمل ان يبصر النور في نهاية العام الحالي ، لتلبية طموحات اللبنانيين في تقصير المسافة بينهم وبين المؤسسات وتحسين خدماتهم ، من خلال اشراك شرائح المجتمع المحلي في تحديد احتياجاته وأولوياته ، وتعميق تجربته الديموقرطية بفعل المساءلة والمحاسبة ".

 

وفي الختام، هنأ المجلس البلدي رئيسا وأعضاء على الانجازات الانمائية تعزيزا للاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والامني"، مثمنا "الجهود المبذولة في تنفيذ المشاريع العامة التي تجسدت روحا نابضة بالحياة تضفي أملا بأن يكون المستقبل في لبنان أفضل من الماضي والحاضر".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها