إطبع هذا المقال

محمد الأمين: الشيعة يتعاطفون في مجالسهم مع سوريا

2013-01-05


تعجّب من مساندة حزب الله لنظام الأسد واعتبرها متناقضة مع "طبيعة الإنسان الشيعي"

 

محمد الأمين: الشيعة يتعاطفون في مجالسهم مع سوريا

 
  

اعتبر السيد محمد حسن الأمين المرجع الشيعي اللبناني أن مساندة حزب الله للنظام السوري متناقضة مع "طبيعة الإنسان الشيعي الذي ينحاز عادة إلى المظلوم ضد الظالمين"، مؤكداً أن "الشيعة يتعاطفون في مجالسهم الخاصة مع الشعب السوري".

 

وقال في حديثه لبرنامج "نقطة نظام" على قناة "العربية": "إني لأعجب من مساندة حزب الله للنظام السوري لأن هذا يتناقض مع ما يعلنه الحزب من مواقف مبدئية إلى جانب الشعوب العربية في مسيرة ثورات الربيع العربي سواء في مصر أو تونس أو اليمن أو غيرها. كما يتناقض مع طبيعة الإنسان الشيعي الذي ينحاز عادة إلى المظلوم ضد الظالمين".

وكان السيد الأمين قد أصدر قبل أشهر هو والشخصية الشيعية اللبنانية السيد هاني فحص بياناً دعيا فيه الشيعة إلى الوقوف مع الشعب السوري في صراعه مع نظام الحكم في دمشق.
اختزال الطوائف في أحزاب
وأكد السيد الأمين: أنه "إذا أراد الإعلام أن يتحسس مساندة عامة الشيعة للشعب السوري فلا بد له أن ينزل الى الأرض لأنه لا توجد لدى الشيعة العاديين وسائل للتعبير عن آرائهم في هذا المجال. فهم يتعاطفون في مجالسهم ومواقفهم الخاصة مع الشعب السوري بمعزل عن الأحزاب السياسية".

 

وشدد على أن الكثير من شيعة لبنان يتعاطفون مع الشعب السوري، قائلاً: "نريد أن نلفت نظر المسلمين والعالم أجمع الى أن الشيعة اللبنانيين لا يمكن اختزالهم في حزب ولا حركة ولا في تيار سياسي. صحيح أن كثيرين يدعمون حزب الله وحركة أمل ولكن بين الشيعة اللبنانيين من لا يؤيدون موقف هذين التنظيمين من المسألة السورية".

وشرح السيد الأمين أن الأحزاب السياسية عادة ما تختزل طائفة بأكملها وتدعي أنها تعبر عن موقفها السياسي.

 

ومضى السيد محمد حسن الأمين بالقول: "لا أعتقد أن ما يجري في سوريا مسألة طائفية بل سياسية. والموقف من النظام السوري الذي يتسم بصورة من صور الدعم والانحياز إليه إنما هو قائم على أساس موقف الجمهورية الإيرانية بمعنى أنه موقف سياسي من الإيرانيين".

وتابع قائلاً: "وبوصفي مواطناً ومرجعاً شيعياً لا أعتبر أن هذا الموقف يعبر عن جوهر الرؤية الشيعية أو جوهر الموقف الشيعي الطبيعي في مثل هذه الحالة وهو الانحياز إلى المظلوم ضد الظالم".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها