إطبع هذا المقال

بـــــــارود: الطــــــرح الأرثوذكسي نظـــــام سياســي بامتيـــــاز وليس انتخابيــــاً

2013-01-12

بـــــــارود: الطــــــرح الأرثوذكسي نظـــــام سياســي بامتيـــــاز وليس انتخابيــــاً
الإشكالية تكمن فــــي الإجراءات التطبيقية لجهــــة ان النائب يمثل أمة جمعـــاء
المسيحيون 40% على لوائح الشطب فكيف يمكنهم ان يملأوا 50% من المقاعد
السبب الوحيد الـــذي قــــد يؤدي الـــى تأجيل الإنتخابات هـــو العنـــوان الأمنــــي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(أ.ي) - أبدى وزير الداخلية السابق زياد بارود ملاحظاته على مشروع اللقاء الارثوذكسي مؤكدا أن هذا الطرح هو نظام سياسي بامتياز وليس انتخابيا، مشيرا في الوقت عينه الى أنه مشروع دستوري يؤمّن مبدأ المناصفة التي تنص عليها المادة 24 من الدستور،الا أنه قال إن الاشكالية تكمن في الاجراءات التطبيقية لا سيما لجهة ان النائب يمثل أمته جمعاء بينما يصبح يمثل طائفته هنا حيث الدائرة الانتخابية هي الطائفة.
بارود وفي حديث لبرنامج "اقلام تحاور" عبر صوت لبنان، راى أن الاعتراض على اللقاء الارثوذكسي قد يكون في مكانه إلا أن المطلوب في هذه الحال، أن يطرح المعترضون اقتراحات بديلة للحفاظ على المناصفة انطلاقا من ضرورة ترجمة النص الدستوري في هذا المجال.
وردا على سؤال عن الدور الذي تضطلع فيه بكركي، أكد بارود أن بكركي لا ترغب بأن تكون بديلا عن المؤسسات الدستورية إنما البطريرك الراعي عمل في اجتماع لجنة بكركي الاحد الماضي على توحيد المسيحيين حول قانون انتخاب، موضحا ان هذا الاجتماع لم يتبنى المشروع الارثوذكسي للسير به انما كان أحد الطروحات.
ورأى بارود أن الاشكالية تكمن في ان المسيحيين يشكلون 40% على القوائم الانتخابية وبالتالي كيف يمكن للمسيحيين ان يملأوا  50% من المقاعد النيابية؟ لافتا الى ان هذا الامر يحتاج الى وصفة سحرية، الا ان الطرح الارثوذكسي يبقى الافضل لتأمين مبدأ المناصفة.
أما عن احتمال تأجيل الانتخابات، فاستبعد بارود الأمر معتبرا أن السبب الوحيد الذي قد يؤدي الى التأجيل هو العنوان الأمني، موضحا أنه حتى ولو استقالت الحكومة فإن ذلك لن يؤثر على مجرى الانتخابات لانه من واجب حكومة تصريف الاعمال ان تشرف على هذا الاستحقاق آنذاك.
بارود وإذ اقترح إنشاء مجلس شيوخ للعائلات الروحية فيُنتخب مجلس النواب ضمن معايير وضوابط تُعهد اليه المسائل الاساسية فتكون للطوائف حظوظها في التمثيل ويجري تنظيم الحياة السياسية بشكل أفضل. شدد على ضرورة ان تكون هناك تحالفات عبر المناطق للطوائف مشيرا في الوقت عينه الى ان البعض يعتبر ذلك استيلاءً على مقاعد اخرى.
من جهة ثانية، شدد بارود على ضرورة ان تكون هناك تحالفات عبر المناطق للطوائف ولكن البعض يعتبر ذلك استيلاء على مقاعد اخرى مضيفا اننا بحاجة الى امتدادات عابرة للطوائف انما هناك في المقابل حرمان لمجموعات معينة من التعبير عن رأيها تحت عنوان العددية. واوضح ان هدف النسبية هو الحدّ من عدد الاكثرية فتبقى الاكثرية المحدودة على حالها من دون ان تصبح اكثرية مطلقة.
وردا على سؤال حول تداعيات الازمة السورية على الانتخابات اللبنانية، أوضح بارود أن حالة الانتظار التي يفرضها الوضع السوري تضرّ بشكل مباشر بالمصالح اللبنانية لا سيما منها الانتخابات، معتبرا ان انعكاسها على لبنان لن يكون فوريا وإن كان مباشرا.
-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها