إطبع هذا المقال

الموسوي: ندعم التوافق حول قانون انتخابي عادل

2013-01-12

الموسوي: ندعم التوافق حول قانون انتخابي عادل

للعمل على إطفاء النار السورية فيه مصلحة للبنان

 

دعا عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي الحكومة عبر مؤسساتها ووزاراتها وإداراتها، لا سيما الهيئة العليا للاغاثة الى ان "تباشر بالتعويض على المتضررين من العاصفة الثلجية وعلى المزارعين"، مشيرا إلى أن "هذا الموضوع ستتم متابعته مع الوزارات ومؤسسات الدولة".

كلام الموسوي جاء خلال الاحتفال التأبيني الذي أقيم في ذكرى مرور اسبوع على وفاة نجل الزميل ضامن ضامن وذلك في النادي الحسيني لبلدة بريقع، وقال: "إن السؤال الذي يطرح هو أنه إذا كانت الدولة بمؤسساتها الرسمية غير قادرة على مواجهة تحد طبيعي، هل بإمكانها لوحدها وبقدراتها الرسمية مواجهة العدوان الإسرائيلي".

 

وأردف: "كما واجهنا عبر المؤسسات الأهلية والجمعيات الخاصة التداعيات المؤلمة للعاصفة الثلجية فإن مواجهة العدوان الإسرائيلي لا يمكن أن تنحصر في الدولة أو مؤسساتها، بل يجب أن تتآزر القوى الأهلية والشعبية مع مؤسسات الدولة في مواجهة العدوان وهذه هي المقاومة".

ولفت إلى أن "من أسباب عجز الدولة وقصورها في التنمية هي أننا دولة فقيرة ومدينة"، مؤكدا أن "هناك فرصة حقيقية للخروج من هذه المديونية من خلال منطقة إقتصادية خالصة من الله بها علينا فيها ثروة إحفورية يمكنها إخراجنا من أزمتنا، كما أشدنا بالخطوات التي قام بها المجلس النيابي لناحية إقراره القانونين المتعلقين بالبدء بالتنقيب، وكما أشدنا بالحكومة وإنجازها بهذا الصدد خطوتين تمهيديتين، فإن الحكومة مدعوة إلى التعجيل بإجراء المناقصات اللازمة للبدء بالتنقيب، وذلك لأن لبنان عندما ينجز المناقصات يكون قد أصبح عمليا عضوا في نادي الدول المنتجة للنفط والغاز، وبالتالي خروجه من كونه دولة فقيرة مدينة إلى دولة واعدة بأن تكون دولة غنية".

 

وقارن الموسوي بين عقليتين موجودتين في لبنان، بين "عقلية المقاومة التي تمكنت من استعادة حقوقنا وأرضنا ومياهنا، وبين عقلية التراجع التي من خلالها قامت حكومة الرئيس الأسبق فؤاد السنيورة بتوقيع اتفاقية تحديد حدود المنطقة الإقتصادية مع قبرص، حيث تراجعت حكومة السنيورة حيال النقطة الثلاثية الأبعاد التي هي النقطة (23) ما جعل ما مساحته 860 كيلو مترا مربعا من هذه المنطقة وما تضمه من ثروات غازية ونفطية عرضة للعدوان الإسرائيلي".

وشدد على التمسك بالمنطقة (23) وعلى أنها "ليست منطقة متنازع عليها بل هي منطقة خاصة بلبنان وأجياله بما تضمه من ثروات"، داعيا الحكومة إلى "القيام بما يجب أن تقوم به لإستعادة الحقوق والعمل على استعادة الحق كاملا ومؤكدا أن "دور المقاومة هنا ليس فقط لوضع حد للعدوان، بل إن وجودها سيمكن لبنان من استعادة هذا الحق لأنه لن يسمح للاسرائيلي أن يعتدي على هذه المنطقة".

 

وحول الانتخابات النيابية المقبلة أوضح الموسوي أن "حزب الله يذهب إلى هذه الانتخابات على أساس قانون عادل يحفظ الوحدة الوطنية ويؤمن التمثيل الصحيح للمكونات الإجتماعية السياسية اللبنانية، ولا نذهب على أساس القانون الحالي الذي قال عنه الفريق الآخر قبلنا إنه قانون غير عادل، وهذا ما يوجب علينا بأن نذهب جميعا إلى الانتخابات النيابية على أساس قانون انتخابي جديد عادل يؤمن صحة التمثيل" مشيرا إلى ان "حزب الله يتعامل بتعاون كامل من أجل التوصل إلى قانون إنتخابي توافقي، وما زال يدعم أي سعي يؤدي إلى التوافق حول قانون انتخابي عادل".

وتوجه إلى الفريق الآخر بالقول: "إذا كنت مستعدا أن تتحاور حول قانون الانتخاب لماذا قاطعت هيئة الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الجمهورية" مشددا على "الإلتزام بروح التعاون والعمل المشترك من أجل إنقاذ لبنان في هذه اللحظة الخطيرة على مستوى المنطقة".

 

وقال: "عملنا على إنقاذ بلدنا من الإحتلال الإسرائيلي وملتزمون من أجل إنقاذه من تداعيات النار السورية التي تشتعل"، معتبرا أن "العمل على إطفاء النار السورية ليس فيه مصلحة لسوريا فقط بل للبنان أيضا"، داعيا الأطراف اللبنانية إلى "الكف مع حلفائها الإقليمية والدولية عن تحريض الأطراف السورية على بعضها، وأن تستبدل التحريض على الإقتتال بالتحريض على الحوار للتواصل إلى تسوية".
 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها