إطبع هذا المقال

الأسير : الكسروانيون رحبوا بي والتقطوا الصور الفوتوغرافية معي واحتمال وجود يد لـ «حزب الله» في حادثة كفرذبيان وارد

2013-01-26

الأسير : الكسروانيون رحبوا بي والتقطوا الصور الفوتوغرافية معي

واحتمال وجود يد لـ «حزب الله» في حادثة كفرذبيان وارد

 

رأى الشيخ احمد الاسير أن تعمّد بعض الشبان الذين لا يتجاوز عددهم العشرين الى قطع طريق كفر ذبيان أمام موكبه وست حافلات من أنصاره، عمل محدود لا يمثل المسيحيين، وتحديدا أهالي كسروان الذين رحبوا به بالمئات سواء خلال مروره في مناطقهم أم لحظة وصوله الى فاريا، حيث أتوا لإلقاء التحية عليه والتقاط الصور الفوتوغرافية معه، معتبرا بالتالي أن ما جرى في كفر ذبيان وبالرغم من اعتراف الوزير السابق فريد هيكل الخازن بتحريض الشبان، يبقى تصرفاً محدوداً لا يشير الى وجود بعد سياسي له، إنما عملت وسائل إعلام "8 آذار" على تضخيمه وإعطائه طابعا استفزازيا، مؤكدا أنه لم يكن الهدف من زيارته لمنطقة التزلج في كسروان أي استعراض سياسي، إنما تنظيم رحلة ترفيهية جماعية للعائلات، شاءوا كبعض الشبان وبتوصية من أحدهم تعكير مزاج ألوف المواطنين عبر حجزهم لساعات داخل سياراتهم تحت عنوان "منع الأسير من الوصول الى مراكز التزلج".
وختم الشيخ الاسير، مشيرا الى احتمال وجود يد لـ "حزب الله" في حادثة كفر ذبيان، وذلك لاعتباره ان سياسة "حزب الله" قائمة على تركيع الآخرين له وأمامه، وإلا فقرار إلغائهم سيكون وكالعادة سيد مواقفه وخياراته، مؤكدا بالتالي أن ما حدث معه في كفر ذبيان هو نتيجة دس "حزب الله"، لسموم الشرذمة والتفرقة في أذهان المواطنين وتحريضهم ضد كل من لا يشاركه وحلفاءه التوجه السياسي نفسه وغير المنخرطين معهم في الحلف السوري الايراني، مؤكدا للفيلق الايراني على حد تعبيره انه لن يركع سوى لله وحده وانه سيبقى بالتالي في خضم الصراع مع هيمنة سلاحه على اللبنانيين حتى سقوطها أمام الشرعية وهيبة الدولة.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها