إطبع هذا المقال

223000 لاجئ سوري يلقون الحماية من الحكومة والأمم المتحدة والمنظمات

2013-01-28

223000 لاجئ سوري يلقون الحماية من الحكومة والأمم المتحدة والمنظمات
مفوضيــــة شؤون اللاجئين تسجـــل يوميــــاً مــــا يقــــارب 1500 شخصــــاً
مـــن خلال مراكز التسجيل الأربعة التابعـــة لهــــا فـــي سائـــر إتحــــاد لبنـــان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(أ.ي) - أصدرت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين التقرير الاسبوعي عن أبرز المستجدات المتصلة بالنازحين السوريين، وجاء فيه:
يتلقى أكثر من 223000 لاجئ سوري الحماية والمساعدة من الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الشريكة. من بين هؤلاء، هنالك نحو 155000 نازح مسجلين لدى المفوضية، بالإضافة إلى ما يزيد عن 67000 نازح في انتظار حلول موعد تسجيلهم. ولا تزال وتيرة اللاجئين الذين يدخلون لبنان ثابتة، مع استمرار الغالبية بالوصول من حمص وإدلب ودمشق وحلب. كما تواصل المفوضية تسجيل ما يقارب الـ1500 لاجئ يوميا من خلال مراكز التسجيل الأربعة التابعة لها في سائر أنحاء البلاد. ويتوزع النازحون المسجلون حاليا على الشكل التالي:
شمال لبنان: 76803
البقاع: 59411
بيروت وجنوب لبنان: 19176
في البقاع، ارتفع عدد الأفراد الذين يسعون إلى الحصول على مواعيد للتسجيل قليلا خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى حوالي 400 حالة في اليوم الواحد. قد تكون هذه الزيادة مرتبطة بزيادة عامة في عدد الأشخاص الذين يعبرون الحدود إلى لبنان. لقد استوطن اللاجئون الوافدون إلى البقاع بشكل رئيسي في زحلة وبعلبك والبقاع الغربي خلال الأسبوع الأخير. وقد أظهر مسح أجري مؤخرا في شمال لبنان أنه من بين معدل 1900 أسرة تصل إلى لبنان كل أسبوع، ينتقل نحو 65 في المائة إلى طرابلس ومحيطها في حين يستوطن نحو 35 في المائة في عكار.
الحماية
بدأ مشروع جهات التنسيق من اللاجئين الذي يتم بموجبه تدريب اللاجئين على المساعدة في زيارات التوعية وتقييم الاحتياجات خلال هذا الأسبوع. وقد عقدت جهات الاتصال والتنسيق المعينة في البقاع مناقشات مركزة مع اللاجئين المقيمين في المستوطنات في حين عقد تدريب تمهيدي لمدة يومين في طرابلس. وستشارك المفوضية مع الهيئة الطبية الدولية ومجلس اللاجئين الدانمركي ومنظمة إنقاذ الطفولة في اجتماعات نصف شهرية لتسهيل متابعة النتائج التي تتوصل إليها جهات التنسيق. في غضون ذلك، تعمل المفوضية على تحديد جهات اتصال وتنسيق إضافية في مناطق مختلفة في الشمال والبقاع وقريبا في الجنوب.
باشرت المنظمات العاملة في مجال الوقاية من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس والتصدي له بنجاح في استخدام نظام لتبادل المعلومات المتعلقة بالعنف القائم على نوع الجنس يرمي إلى تحديد أفضل للأشخاص المعرضين للخطر وتحسين الخدمات المقدمة. قامت منظمة "كفى عنف واستغلال - كفى" بتنظيم أربع دورات توعية على العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس في المراكز الجماعية في حلبا والعماير. هدفت هذه الدورات إلى توعية النساء اللاجئات على أهمية الحماية/الوقاية من سائر أنواع العنف وتشجيعهن على التماس المساعدة عند الحاجة.
الأمن
عقب الحادثتين الأمنيتين اللتين استهدفتا العائلات السورية المتضررة في حيزوق والشيخ لار (عكار) في الأسبوع الماضي، قامت فريق الحماية التابع للمفوضية بمتابعة شؤون هذه الأسر عن كثب لضمان سلامتهم الجسدية المباشرة. في حيزوق، (حيث تعرضت العائلة لإطلاق النار)، تم نقل الأسرة إلى الملجأ الجماعي تكريت. وقد تواصلت المفوضية مع ست عائلات تعيش في المنطقة من أجل فهم المخاطر المحتملة في قرية حيزوق بشكل أفضل. أعلن سائر الأشخاص الذين تمت مقابلتهم أنهم لم يشعروا بالخطر أو بالحاجة إلى الانتقال من المنطقة. في غضون ذلك، واصلت قوى الأمن الداخلي التحقيق في الحادث. لم تكشف التحقيقات في قضية القنبلة التي سقطت على أحد المساكن خلال الأسبوع الماضي في الشيخ لار عن أي سبب. لقد كشفت المناقشات مع العائلتين اللتين تقيمان في المنزل عن عدم استعدادهما للانتقال إلى منطقة أخرى. ستواصل فرق الحماية التابعة للمفوضية مراقبة الوضع والتواصل مع الأسر والقادة المحليين، وذلك بالتنسيق مع قوى الأمن الداخلي. وسيتم اتخاذ التدابير المناسبة وفقا للنتائج. وفي غضون ذلك، تتابع إفادات اللاجئين عن مخاطر التعرض لإطلاق النار والألغام الأرضية والمضايقات من جانب عناصر مسلحة في سوريا أثناء محاولتهم اللجوء إلى لبنان. فقد ذكرت جهات الاتصال من اللاجئين في عكار أن شابا سوريا لم تحدد هويته قد أصيب بجروح في انفجار لغم أثناء عبور النهر إلى وادي خالد، وقد تم نقله إلى أحد المستشفيات في طرابلس حيث يتلقى حاليا العلاج.
التوزيع
استفاد نحو 42000 شخص من قسائم الملابس الشتوية وأجهزة التدفئة الكهربائية والبطانيات والوسائد والفرش ومجموعات مستلزمات النظافة الصحية ورعاية الأطفال في هذا الأسبوع من خلال تضافر جهود كل من المفوضية واليونيسيف ومجلس اللاجئين الدانمركي ومؤسسة عامل ومؤسسة مخزومي ومركز الأجانب في جمعية كاريتاس - لبنان. بالإضافة إلى ذلك، تم توزيع أكثر من 37000 قسيمة غذائية من برنامج الأغذية العالمي و15000 قسيمة وقود على اللاجئين في سائر أنحاء البلاد.
تقوم مؤسسة عامل بتوزيع الملابس والبطانيات وغيرها من مواد الإغاثة على العائدين اللبنانية. كما استهدفت مؤسسة عامل 2000 مستفيدة في صور والبازورية والخيام في جنوب لبنان، مع مجموعات النساء للصندوق.
ولتوفير الدعم اللازم للاجئين غير المسجلين حتى هذا التاريخ، حددت المفوضية منظمات المجتمع المدني والبلديات للشروع في توزيع المواد اللازمة.
التعليم
أفادت وزارة التربية والتعليم العالي أن عدد الطلاب السوريين المسجلين حاليا في المدارس الرسمية اللبنانية في لبنان يبلغ 32000 شخص. لقد ساعدت المفوضية واليونيسيف 24000 طالب منهم من خلال تزويدهم بالحقائب المدرسية والقرطاسية والملابس والقسائم لتسديد الرسوم الدراسية. ومع انتهاء حملة العودة إلى المدرسة، تسعى اليونيسيف والمفوضية ومنظمة إنقاذ الطفولة ومؤسسة عامل جهدها حاليا لزيادة عدد الأطفال الملتحقين بصفوف التقوية والتدريب المهني.
عقدت المفوضية اجتماعا مع برنامج المعلومات والاستشارات القانونية في مجلس اللاجئين النرويجي من أجل مناقشة افتتاح مركز مجتمعي ثان تابع لمجلس اللاجئين النرويجي في عكار. سيوفر هذا المركز صفوف تقوية بالإضافة إلى المشورة القانونية ومعلومات حول الخدمات المتاحة. سيكون هذا المركز الثالث في المنطقة، بالإضافة إلى مركزين اجتماعيين يقدمان التدريب المهني، مثل صفوف الخياطة للنساء اللاجئات. لقد وفر هذا التدريب المهني المقدم في المراكز المجتمعية وسيلة استقلالية للاجئين على كلا المستويين المهني والشخصي. سيتم اختتام دورات التدريب المهني التي بدأت في أيلول 2012 في نهاية الشهر. تمت المباشرة بتقييم للدورات والمدربين خلال هذا الأسبوع، وذلك للنظر في سبل تحسين الدورات للسنة القادمة. ستتخرج نحو 110 نساء (50 في العماير و60 في حلبا) في اختصاصات الخياطة والتجميل (الماكياج وتصفيف الشعر) والصناعات الحرفية واللغة الإنجليزية.
وقد أفادت النساء المتوقع تخرجهن أن هذه الصفوف قد وفرت لهن مخرجا للهروب من الواقع القاسي الناجم عن كونهن لاجئات. فأعرب معظمهن عن شعورهن بالمزيد من الثقة للبحث عن عمل وتحقيق استقلالية أكبر. سيبدأ التدريب المتقدم للخريجات في الشهر المقبل. بالإضافة إلى ذلك، تم تأمين فترات تجريبية لمعظم هؤلاء النساء في مصانع للخياطة وصالونات خاصة في مناطق إقامتهن.
بالإضافة إلى ذلك، تبرعت شركة ليغو LEGO بصناديق من ألعابها إلى الأطفال اللاجئين. قامت مؤسسة عامل بتوزيع اللعب على الأطفال اللاجئين في صور في مبادرة تشتد الحاجة إليها تركت أثرا إيجابيا للغاية في حياة هؤلاء الأطفال.
الصحة
لقد تمكن ما مجموعه 1910 مرضى من الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأولية، بما في ذلك المعاينات الطبية والعلاجات والأدوية واللقاحات والفحوص والتحاليل التشخيصية خلال هذا الأسبوع، في حين تم إدخال 433 آخرين إلى المستشفيات في الشمال والبقاع وجنوب لبنان من خلال المفوضية والهيئة الطبية الدولية وكاريتاس ومؤسسة عامل ومؤسسة مخزومي. واصلت المفوضية والهيئة الطبية الدولية أنشطة التوعية الصحية في مجال تنظيم الأسرة ورعاية ما قبل/ما بعد الولادة وغيرها من المواضيع من خلال مراكز الرعاية الصحية الأولية والزيارات المنزلية في بيروت والشمال وشرق لبنان وذلك بهدف تحسين الظروف المعيشية للاجئين. استفاد ما مجموعه 548 شخصا من دورات التوعية هذه خلال هذا الأسبوع.
أطلقت وزارة الصحة العامة واليونيسيف، ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة Beyond غير الحكومية المحلية والمفوضية حملة تلقيح وطنية ستستمر حتى 4 شباط 2013. تستهدف هذه الحملة جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين صفر و18 عاما، بما في ذلك اللاجئون السوريون. وكجزء من هذه المبادرة، سيتم تلقيح الأطفال في المدارس والمستوطنات والملاجئ الجماعية ضد الحصبة وشلل الأطفال، كما سيتم تزويدهم بالفيتامين ألف. وقد تم توفير منشورات عن التلقيح في سائر مراكز التسجيل التابعة للمفوضية للمساعدة على إبلاغ اللاجئين بشكل أفضل حول هذه القضية.
على مستوى الصحة النفسية، قدمت وحدة الصحة النفسية في الهيئة الطبية الدولية ما مجموعه 428 معاينة طبية و58 دورة توعية خلال هذا الأسبوع من خلال خدمات التوعية والاتصال التي تقوم بها وتلك التي تقدمها من خلال مراكزها. في البقاع، تم تعيين أخصائي في علم النفس للأطفال من قبل الهيئة الطبية الدولية لخدمة جميع المستفيدين دون الـ18 سنة على النحو الملائم. ستقوم الهيئة حاليا بتعيين أخصائي في علم النفس لتوعية اللاجئين وتزويدهم بالمشورة من خلال الزيارات المنزلية وإجراء دورات توعية في الميدان.
وكجزء من الجهود الرامية إلى تحسين خبرة العاملين في مجال التوعية والاتصال واستجابتهم، شاركت الجهات الفاعلة الصحية في الهيئة الطبية الدولية العاملون في بيروت وصور في تدريب المدربين في مجال النمو في مرحلة الطفولة المبكرة. بعد انتهاء التدريب، سيتمكن المدربون من تنظيم ورش عمل للأمهات اللواتي لديهن أطفال تتراوح أعمارهم بين صفر و3 سنوات. يشمل التدريب عددا من المواضيع، مثل التغذية المناسبة للنساء والأطفال وأهمية الرضاعة الطبيعية والنظافة الصحية وعادات النوم لدى الأطفال، بالإضافة إلى التدريب على استخدام المرحاض والتلقيح.
المأوى
عززت المفوضية والوكالات الشريكة خلال الأسبوع الماضي جهود التوعية والاتصال باللاجئين من أجل تقييم احتياجاتهم في مجال الإيواء والاستعداد لفصل الشتاء وتفادي المشقات التي قد تنجم عن العواصف الشتوية. تم توزيع أجهزة التدفئة والفرش والبطانيات وقطع ترميم المراحيض والأغطية البلاستيكية. كما واصل مجلس اللاجئين النرويجي عزل المنازل في جميع أنحاء الشمال والبقاع، مع الاستعانة بفرق إضافية من العمال من أجل تسريع هذه العملية. في غضون ذلك، استمرت الجهود المشتركة بين المفوضية والحكومة من أجل تحديد موقعي استقبال لإيواء اللاجئين بشكل مؤقت خلال هذا الأسبوع.
أجري أيضا تقييم لسبع عشرة مستوطنة حيث حرص الشركاء على حصول اللاجئين على مواد للاستعداد لفصل الشتاء (بطانيات وفرش وملابس، الخ) وعمليات تحسين للمأوى عند الضرورة. وقد تم تزويد الأشخاص الذين يعيشون في ظروف دون المستوى المطلوب بمأوى بديل في مناطق مجاورة.
على الرغم من أحجام هذه المستوطنات تختلف من موقع إلى آخر، إلا أن فرق المفوضية لاحظت زيادة في حجم كل مخيم بنسبة ثلاث إلى خمس خيام مقارنة بالشهر الماضي. العديد من سكان المخيمات هم من العمال المهاجرين الموسميين الذين كانوا يعودون في الماضي إلى سوريا خلال فصل الشتاء. لقد استحال ذلك خلال هذا العام بسبب الصراع الدائر في مناطقهم الأصلية. كما تأوي المخيمات لاجئين سوريين من الوافدين حديثا.
المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية
تواصلت الجهود الرامية إلى تحسين ظروف المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في منازل ومستوطنات اللاجئين خلال هذا الأسبوع. انتهت المفوضية ومنظمة الأولوية الملحة من أعمال إعادة تأهيل 61 مرحاضا وحماما في منازل 485 لاجئا في صيدا والشوف وبيروت. كما أجرت منظمة الأولوية الملحة 6 دورات توعية صحية استفاد منها نحو 370 شخصا في المنطقة. بالإضافة إلى ذلك، تم جمع عينات من المياه في هذه المناطق لفحصها، على أن يتم نصح المجتمعات المحلية ومساعدتها من خلال استجابة ملائمة. في البقاع، عمدت المفوضية ومنظمة العمل لمكافحة الجوع إلى بناء 17 مرحاضا مشتركا في المستوطنات في الفيضة وسعدنايل. كما شكلت منظمة العمل لمكافحة الجوع لجانا للنظافة الصحية في المستوطنات في تربل واللبوة في البقاع للمساعدة على الإبلاغ عن القضايا المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية ومعالجتها.
-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها