إطبع هذا المقال

أحمد الحريري : يحصدون المال من تجارة أرواح الناس تحت شعار المقاومة

2013-01-28

أحمد الحريري : يحصدون المال من تجارة أرواح الناس تحت شعار المقاومة

 

اقامت منسقية "تيار المستقبل" في ادمنتون - كندا عشاء شارك فيه النائب الكندي من أصل لبناني محمد عميري، الامين العام ل"تيار المستقبل" أحمد الحريري، ممثل الجمعية الاسلامية الكندية محمد رضوان شحيمي، الشيخ يوسف حجازي، الاب جوزف سلامة وحشد من اللبنانيين.

بعد النشيدين اللبناني والكندي، ألقيت كلمات لكل من منسق "تيار المستقبل" في ادمنتون عمر قداح، النائب عميري، وشحيمي، ثم ألقى الحريري كلمة حيا فيها الحضور باسم الرئيس سعد الحريري، وحمل الحكومة "مسؤولية التقصير في ملف المغتربين وعدم تشجيعهم على التسجيل في السفارات". واكد "ان كلام الامين العام ل"حزب الله" (السيد حسن نصرالله) على ما سماه خطورة سلاح المال مردود الى صحابه الذين يحصدون المال من تجارة أرواح الناس عبر "الكبتاغون" والأدوية المزورة تحت شعار المقاومة"، مؤكدا "أن الخطر الحقيقي هو سلاح "حزب الله" الذي يغير المعادلات بواسطة القوة".

 

وقال: "ان المغتربين يعانون مشقات كثيرة فيما تنأى حكومتهم بنفسها عن كل ما يفيد لبنان المقيم والمغترب"، مشيرا إلى أن "عصابات بشار الاسد وقطاع الطرق يفتكون بالشعب السوري البطل لكن هذا الشعب اخذ خياره ومضى الى الامام".

ودعا اللبنانيين "الى عدم الخوف"، مؤكدا "ان زمن الحكومة قد ولى وان اللبنانيين سينتصرون حتما، وان الشعب السوري سينتصر أيضا"، لافتا إلى "ان الرئيس سعد الحريري يدعم الشعب السوري الحر سياسيا واعلاميا".

 

وكرر دعوة المغتربين الى "مواصلة الاهتمام بلبنان"، مؤكدا "ان نصف طاقات لبنان اصبحت في دنيا الاغتراب وان "تيار المستقبل" حريص على ان تؤدي هذه الكفايات دورها في كل المواقع في لبنان".

لقاءات
وكان الحريري عقد سلسلة لقاءات سياسية مع وفود من حزبي "القوات اللبنانية" و"الكتائب"، وأخرى تنظيمية مع كوادر "التيار" وعقد اجتماعات مع جمعيات أهلية.

 

وفور وصوله، زار برلمان مقاطعة البرتا، حيث كان في استقباله النائب الكندي عميري وجال معه في المبنى ودون كلمة في سجل الشرف. 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها