إطبع هذا المقال

حوري نقل عن الحريري تأكيده على الثوابت الكبرى

2011-10-27

 

حوري نقل عن الحريري تأكيده على الثوابت الكبرى

ونفيه وجود ورقة موقعة نتيجة المبادرة التركية–القطرية

يخترعون في كل مرة قانونًا للانتخابات إلا أنهم يخسرون

 

 

أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري أنّ "الرئيس سعد الحريري أعاد التأكيد خلال لقائه وفد قوى الرابع عشر من آذار (أمس الأربعاء) في المملكة العربية السعودية، على الثوابت الكبرى وفي طليعتها ما يتعلق بالعيش المشترك ونهائية لبنان وعروبته وكل ما اتفق عليه اللبنانيون في اتفاق الطائف، والمحكمة الدولية لإظهار الحقيقة وتحقيق العدالة".



حوري، وفي حديث لموقع "ناو ليبانون" لفت إلى أنّ "الرئيس الحريري أكد عدم صحة ما قاله أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله حول وجود ورقة موقّعة نتيجة المبادرة التركية – القطرية، موضحًا أنه لم يوقّع أية ورقة من هذا القبيل في حين أنّ هذه المبادرة تحدثت عن تنازلات من قبل "حزب الله" لمصلحة الدولة اللبنانية وقد رفضها الحزب ووضع "فيتو" على سعد الحريري في سدة رئاسة الحكومة".

وإذ نقل عن الرئيس سعد الحريري "تأكيده أنّ الرئيس رفيق الحريري لم يستشهد ليتخلى نجله عن مسؤولياته الوطنية"، لفت حوري إلى أنّه فيما يتعلق بتمويل المحكمة الخاصة بلبنان "أشار الرئيس الحريري إلى أنّ هذا الأمر يعود للحكومة أن تأخذ القرار بشأنه، مع تشديده على أنّ المحكمة الدولية سائرة في مسارها الطبيعي والحقيقة والعدالة آتيتان، فـ"حزب الله" ليس أقوى من ميلوسوفيتش".



وفي ما يتعلق بالملف السوري، نقل حوري عن الرئيس الحريري "تأكيده أنّ الموقف من الموضوع السوري يكمن في الانحياز إلى جانب معاناة الشعب السوري".



حوري، أشار إلى أنّ "الرئيس الحريري وفي معرض تطرقه خلال اللقاء إلى قانون الانتخاب المزمع، لفت الإنتباه إلى أنّ الفريق الآخر يخترع في كل مرة قانونًا للانتخابات يعتقد أنه سيكون لمصلحته إلا أنه يعود فيخسر الإنتخابات النيابية ويعود ليبحث عن قانون انتخاب جديد".

إلى ذلك، أوضح حوري أنّ "الرئيس الحريري أبدى تقديراً كبيراً لأداء كتلة المستقبل وسائر أطراف قوى 14 آذار على الجهود الكبيرة التي تبذلها من موقع المعارضة"، وقال: نحمد الله أننا اليوم في هذا الموقع وغيرنا في الموقع الآخر".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها