إطبع هذا المقال

ابو فاعور اكد ان جنبلاط ليس في وارد الانحياز الى هذا المعسكر او ذاك

2013-04-01

جال على عدد من المشاريع الإنمائية العائدة لوزارته في اقليم الخروب
ابو فاعور اكد ان جنبلاط ليس في وارد الانحياز الى هذا المعسكر او ذاك
قانون ال60 ما زال القانون الناجح وكفى محاولات لحكومة وحدة وطنية

 

اكد وزير الشؤون الإجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور ان قانون ال60 ما زال القانون الناجح ، قائلا: كفى محاولات لحكومة وحدة وطنية، مشيرا الى ان النائب وليد جنبلاط ليس في وارد الانحياز الى هذا المعسكر او ذاك.


وجال أبو فاعور على عدد من المشاريع الإنمائية العائدة لوزارته في اقليم الخروب، فكانت محطته الأولى بتفقد منشآت مدرسة كترمايا الرسمية المهجورة، والواقعة ضمن منطقة سبلين العقارية، والتي في صدد تحويلها الى مركز للمسنين في اقليم الخروب، تحت إشراف وزارة الشؤون، بعد موجة الرفض العارم من تحويل تلك المنشآت الى سجن لصالح المديرية العامة للأمن العام.

 

حضر الى جانب أبو فاعور، وزير المهجرين في حكومة تصريف الاعمال علاء الدين ترو، النائبان نعمة طعمه وايلي عون، المدير العام لوزارة المهجرين المهندس أحمد محمود، رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد حبنجر، رئيس إتحاد بلديات اقليم الخروب الجنوبي حسيب عيد، رئيسا بلدية سبلين وكترمايا محمد خالد قوبر ويحي علاء الدين، مختار سبلين مصطفى حسن، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب الدكتور سليم السيد وعدد من الأطباء واهالي سبلين وأعضاء بلدية سبلين.

وألقى قوبر كلمة شكر فيها أبو فاعور لدعمه مشروع مركز المسنين، مشيرا الى "ان العقار الذي تقام عليه المنشآت كان قدمها المعلم الشهيد كمال جنبلاط لصالح وزارة التربية لبناء مجمع لمدارس الاقليم"، مؤكدا "العمل مع نواب المنطقة وفاعلياتها لما فيه مصلحة الاقليم وتحقيق مشاريعه الإنمائية".

 

ثم، تحدث الوزير أبو فاعور فأشار الى "ان المشروع بتحويل المنشآت الى مركز للمسنين بدأ عندما نشرت احدى الصحف من ان المنشآت التي وضعت في العام 2006 سيتم تحويلها الى سجن مما أثارت اعتراضات من قبل الاهالي"، وقال: "بادرنا بالوزارة الى انشاء بيت للمسنين مأوى للعجزة، واليوم اتشرف مع زملائي في جبهة النضال والرفاق في الحزب التقدمي الاشتراكي بتفقد المكان والكشف عليه، واني أتعهد بوقت قريب جدا ان ينجز هذا المركز بكل تجهيزاته وفريقه الإداري"، معتبرا "ان اقليم الخروب وصية ووديعة كمال جنبلاط وأمانة وليد جنبلاط، ونتشرف اليوم الحضور الى الأرض التي وهبها كمال جنبلاط لنغرس غرسة إنمائية في تربة تركها كمال جنبلاط".

المغيرية

 

ثم انتقل أبو فاعور والحضور جميعا الى بلدة المغيرية، حيث وضع حجر الأساس لمعمل للصابون في أطراف البلدة، وحضره رئيس البلدية بسام سعد واعضاء المجلس البلدي ومختارا المغيرية محمد رشيد موسى ومحمد عابدين وعدد من الاهالي ورئيس مدرسة دير المخلص الأب عبدو رعد.

وألقى سعد كلمة أعرب فيها عن سروره لحفل وضع حجر الأساس للمشروع، واصفا اياه بالمولد البكر، مشيرا الى انه مصنع لانتاج الصابون البلدي، مؤكدا انه "مشروع من عدة مشاريع لاحقة"، مثنيا على "دور النائب طعمة الذي كان له الدور الاساسي في المساعدة على تحسين اوضاع اهلنا وقريتنا المغيرية بخاصة ومنطقة اقليم الخروب بعامة"، مشيرا الى "ان المشروع تم تمويله من وزارة الشؤون"، مؤكدا "العمل مع الوزير ترو لتأمين التمويل لانشاء معمل للألبان والاجبان، وركز لتجميع زيت الزيتون ومعصرة حديثة لها في المغيرية".

 

ثم تحدث أبو فاعور فأمل في "ان يكون المشروع مقدمة ليس لمشروع منتح واحد، بل لتعميم فكرة المشاريع في المناطق"، لافتا الى "ان اقليم الخروب يحتاج الكثير من المشاريع"، مؤكدا "اننا عندما نأتي للاقليم نأتي لا تلبية لواجب ولنداء ولا رغبة في عمل سياسي او انتخابيأ، بل نأتي تلبية لنداء قناعاتنا وواجبنا وضميرنا ومسؤوليتنا تجاه كمال ووليد جنبلاط"، مشددا على "ان الاقليم وديعة كمال جنبلاط وأمانة وليد جنبلاط"، مشيرا الى "اننا كوزراء ونواب في الحزب التقدمي الاشتراكي عندما نقوم بهكذا عمل نكون بالحد الأدنى نرضي أنفسنا وقناعاتنا والمنبت والمنشأ الذي اوصلنا الى ما نحن فيه"، آملا في "ان يحقق المشروع قريبا على ارض الواقع ليكون معمل صابون لغسل الايادي والوجوه"، معتبرا انه "على امل ان نضع في يوم من الأيام حجر الأساس لمعمل صابون يغسل القلوب في البلد من الأحقاد والضغائن والغرائز والإندفاعات الجانحة التي نخشى عليها ما نخشاه منها على البلد".

بعدها وضع أبو فاعور وترو وعون وطعمة ورؤساء البلديات حجر الأساس للمشروع.

 

شحيم

وكانت المحطة الثالثة في بلدة شحيم، حيث إفتتح أبو فاعور عيادة لطب الأسنان في مركز الخدمات الإنمائية التابع لوزارة الشؤون، في حضور ترو، عون، حبنجر، عيد، السيد، منير السيد ممثلا النائب نعمة طعمه ورئيس بلدية شحيم محمد منصور، مديرة مركز الخدمات الإنمائية رابحة ياسين وعدد من اطباء وموظفي المركز.

 

لقاء سياسي

وإختتمت جولة ابو فاعور بلقاء سياسي نظمته منظمة الشباب التقدمي - مكتب اقليم الخروب في مركز النادي الثقافي في شحيم، بمناسبة السادس عشر من آذار الذكرى 37 لإغتيال المعلم الشهيد كمال جنبلاط، وحضره الى ترو وعون وحبنجر وعيد ممثل النائب نعمة طعمة منير السيد، المدير العام لوزارة المهجرين المهندس احمد محمود، وكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور سليم السيد، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في جبل لبنان عمر سراج، رئيس النجدة الشعبية رمزي عواد، رئيس اللقاء الوطني الدكتور عامر مشموشي ورؤساء بلديات ومخاتير ومنظات شبابية واندية وجمعيات وفاعليات وشخصيات وممثلين عن الاحزاب.

 

إستهل اللقاء بالنشيد الوطني، ثم تقديم من جاد شعبان، وكلمة ترحيبية من أمين سر منظمة الشباب التقدمي في اقليم الخروب علي سرور، ثم تحدث أبو فاعور فشكر منظمة الشباب التقدمي على هذا اللقاء وعلى المسيرة التي رافقته على درب كمال جنبلاط وطريق وليد جنبلاط، مشيرا الى "ان هذا الطريق صعب ومحفوف بالمخاطر والخيارات"، مؤكدا "انها الدرب الزاهرة والعامرة دائما بالمواقف الشجاعة والحكيمة"، متحدثا عن ذكرى "المعلم الشهيد رجل الفكر والسياسة والأخلاق الذي نفتقده اليوم في زمن الضوضاء والضجيج وفي زمن العقول المشوشة والمشوشة".

ورأى "ان كمال جنبلاط كان فكرا ورأيا وفكرة بمواجهة المقصلة ونورا بمواجهة الظلام وحرية في مواجهة الدكتاتورية والطغاة"، معتبرا "ان نبوءة كمال جنبلاط قد تحققت وصحت وصدقت فجاء الربيع العربي"، موجها التحية الى "اقليم الخروب، اقليم العزة والكرامة والعروبة، اقليم جمال عبد الناصر ورفيق الحريري وكمال جنبلاط".

 

وتطرق الى الشأن السياسي، فتناول موضوع استقالة الحكومة، فقال: "احدهم قال ان اسباب استقالة الحكومة تافهة، فإذا كانت اسباب استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي تافهة، لماذا سمحتم لهذه الأسباب التافهة ان تسقط الحكومة؟، بمعنى اذا كان مطلب التمديد للواء أشرف ريفي على رأس مؤسسة قوى الأمن الداخلي بهذا التوصيف، بأنه مطلب تافه، فنسأل لماذا سمحتم وانتم تتربعون في وسط هذه الحكومة؟ وقال آخرون ان الأمر جاء من السفارات، فإذا كانت كذلك لماذا سمحتم لنا نحن المؤتمرين بأوامر السفارات ان نقدم استقالتنا؟ ولماذا لم تسحبوا الذريعة عنهم، والبعض الآخر قال ان هذا إنقلابا قاده وليد جنبلاط عبر نجيب ميقاتي لأجل الإنقلاب على الوضع القائم".

وأضاف: "ان وليد جنبلاط ليس من أهل الإنقلابات، وليس من أصحاب فكرة الإنقلاب، وليد جنبلاط من أصحاب فكرة التفاهم، ومن اهل التفاهم والإستقرار، الحكومة سقطت لسبب واحد وحيد، هو ان البعض أراد ممارسة إستبداد في الحكومة لأجل إستهداف مؤسسة نعتبر ان لها دورا اساسيا ومسؤولية أساسية في حفظ الأمن والإستقرار في لبنان. الجميع يعلم ان مؤسسة قوى الأمن الداخلي طالما كانت في دائرة الإستهداف سابقا عندما حاول البعض وضع اليد عليها، وكانت في دائرة الإستهداف عندما تم إغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، وهي في دائرة الإستهداف اليوم لما يحاك لها من محاولات في الخفاء من أجل شطبها من معادلة الأمن في لبنان. الجميع يعلم ان البعض جاء وقدم الينا إقتراحا بالتمديد للواء أشرف ريفي، وبالتمديد لقائد الجيش ولرئيس الأركان ولبعض الأجهزة الأمنية الأخرى، طرح علينا هذا التمديد ووافقنا عليه، وكان هناك ما يشبه التفاهم السياسي بين كل القوى السياسية داخل الحكومة وخارجها، ثم في لحظة الخيار تم الإنقلاب على هذا الأمر، نمنع الداتا عن الأجهزة الأمنية ونعصب أعينها ونكبلها، وعندما يأتي إستحقاق أساسي في قوى الأمن الداخلي، نمنع على قوى الأمن الداخلي ان تحافظ على الإستقرار، فهذه المؤسسة ليست مؤسسة عادية، بل هي تعرضت الى ما تعرضت له بعد استشهاد اللواء وسام الحسن، فإذا كان هذا الأمر لا يعني بالنسبة اليكم الكثير، فهو بالنسبة الينا يعني الكثير لأنه بالنسبة لنا الأمن خط أحمر ومسألة لا يمس بها ولا يتم التلاعب بها، لذلك نحن ورغم موقفنا المبدئي من قضية التمديد، قلنا اننا مع التمديد في قوى الأمن والجيش ورئاسة الاركان، لأن هذا ربما يعطي دافعا وحافزا اكبر ومؤشرا اكثر للإستقرار في لبنان، لذلك هذا هو ما حصل مع احترامي وتقديري للمواقف التي تصدر عن ان هذا انقلاب، وهذا دعسة ناقصة ودعسة كاملة، هذا منطق حقيقي قاد الى هذه النتيجة، والتي حاول ان يمارس معها في الحكومة لعبة عض الاصابع، حتى وصلنا الى الإستباحة ووصلنا الى الاستقالة".

 

وتابع: "اؤكد انه لا خيار امام اللبنانيين الا بالحوار والتفاهم، ولا خيار لدينا الا في تشكيل حكومة وحدة وطنية. ان وليد جنبلاط ليس في وارد الانحياز الى هذا المعسكر أو ذاك، بل هو يعتبر نفسه في موقع المؤتمن على الاستقرار في الوطن، وليد جنبلاط لا يفرح ولا يشرح عندما يقال عنه انه بيضة القبان، نحن ما اردنا غيا يوما من الايام هذه التسمية، فنحن لا نريد ان نكون بيضة القبان، نريد ان يكون هناك قبان وميزان في لبنان والتزام وتفاهم في لبنان، الخيار الوحيد المتاح امامنا هو التهافت الى المؤسسات الدستورية والإستشارات النيابية والى الحوار، قبل الاستشارات او بعدها، فقبل الاستشارات هذا مسار وهذا مسار، مسار الحوار يختلف عن مسار الاستشارات، ورئأسة الحكومة لا يمكن ان تكون رهينة لحوار، بل ان رئاسة الحكومة يتم التقرير بها في الاستشارات النيابية، والخيار الاسلم والافضل المتاح امامنا هو الذهاب الى حكومة وحدة وطنية تجلس فيها كل الأطراف على طاولة واحدة، طاولة الشراكة الوطنية، وان الخيار المتاح أمامنا والذي نعتبر أنه المسلك الأسلم والأفضل، هو ان يكون إعلان بعبدا هو البيان الوزاري والمرجع الأساسي والتأسيسي في البيان الوزاري للحكومة المقبلة، إعلان بعبدا بما يمثله أولا من الإلتزام بسياسة النأي بالنفس، فلا يصح ان نجلس على طاولة مجلس الوزراء ونرسل من يقاتل او من يشارك في الأحداث في سوريا، ولا يجوز ان نجلس على طاولة مجلس الوزراء وان نكون في دبلوماسيتنا نفس الخطاب السوري في بعض المواقف، نذهب الى العرب ونطلب منهم المساعدات للنازجين السوريين، وفي الوقت نفسه نتهم العرب بأنهم يرسلون المال والسلاح الى سوريا، نطلب من العرب الوقوف الى جانبنا وأن لا يأخذوا إجراءات بحق اللبنانيين الموجودين بالخارج، وفي الوقت نفسه نسبق النظام السوري في بعض المواقف التي لا يقبلها منطق ولا اخلاق في ما يحصل في سوريا".


وختم ابو فاعور: "ان الإلتزام بإعلان بعبدا ايضا إستطرادا في الشق المتعلق بالإستراتيجية الدفاعية، بمعنى الافادة من سلاح المقاومة بوجه إسرائيل على ان يأتي الزمان الذي توضع فيه الأطر التي تحفظ مرجعية الدولة في هذا الأمر وفقا لما قدمه رئيس الجمهورية في آخر جلسة للحوار. ان المسار الوحيد المتاح أمامنا هو ان نحاول قدر الإمكان عدم استيراد ما يحصل في سوريا الى لبنان. ما يحصل في سوريا مآله واضح ومعروف، ان الشعب السوري سوف ينتصر، وبشار الأسد سيصبح من الماضي في المستقبل القريب، الشعب السوري منتصر لا محال، والمسألة هي مسألة وقت فقط، فلماذا هذه الرهانات التي تطعن في المخاطرة بمستقبل البلد، والتي تقوده في إتجاهات بعيدة جدا بالمخاطرة لأجل النظام في سوريا؟ لماذا تعميق الانقسام الداخلي في لبنان عبر الإنحياز غير العقلاني وغير المجدي لصالح النظام في سوريا؟ نحن نحتاج الى تسمية رئيس الحكومة، وحسب ما أعلم في مسألة رئاسة الحكومة لم يبدأ النقاش الفعلي بعد، ولا اعتقد انه لدى اي من القوى السياسية اصبح هناك وجهة واضحة لخيار رئيس الحكومة، هناك تسمية وهناك تسوية، تسوية حول كل القضايا العالقة وأولها الانتخابات النيابية، فلنفترض اننا شكلنا حكومة، كيف يمكن تشكيلها دون معرفة مهمتها ودورها وما هي الخطوة اللاحقة في الانتخابات النيابية؟، نطرب يوميا لبعض المواقف التي يتفنن بها البعض من ان قانون ال60 مات ودفن وغير ذلك، فمع كل التقدير والاحترام لكل هذه الآراء، ولسنا من اصحاب الغرام لقانون ال60، ولا نعتبره انه الأمثل للانتخابات النيابية، ولكن في العلم الدستوري والقانوني ان قانون ال60 ما زال القانون الانتخابي الناجح، وكفى محاولات، مرة بقانون الارثوذكسي وغيرها من الطروحات المستحيلة التي لا تعدو كونها محاولات إبتزاز لإسقاط قانون ال60، وعلى أمل ان تعود بعض القوى السياسية الى رشدها الوطني والسياسي، تلك القوى التي تطرح القانون الارثوذكسي، وتحديدا القوى التي قدمت الينا واليكم في اقليم الخروب تحت عباءة المصالحة التي تحققت في زيارة البطريرك صفير الى الجبل والمختارة، وتحت راية وعباءة المصالحة التي رأيناها في ذاك المشهد الوطني الجامع اثر استشهاد الرئيس رفيق الحريري، تلك القوى التي جاءت بخيار المصالحة، والتي حصلت على الأصوات وعلى التأييد وعلى افضل العلاقات تحت عنوان المصالحة إما التسابق على الرأي العام، واما الإلتحاق الفكري بقوى سياسية أخرى، واذ بها اليوم وللأسف تنقلب على المصالحة، فعلى امل ان تعود هذه القوى الى رشدها السياسي والوطني. ان الانتخابات النيابية يجب ان تحصل في موعدها، ومبدأ حصولها يجب ان يكون مبدأ غير قابل للنقاش، نحن في جبهة النضال الوطني باشرنا تحضيراتنا من اجل اعلان ترشيحاتنا للانتخابات النيابية على القانون الحالي المعمول به، لأن مبدأ الانتخابات مبدأ أساسي، ولن نتسامح او نتساهل او نساير او نسير في ركب الذين يريدون ان تتأجل الانتخابات، فهذا هو المنطق الدستوري والوطني السليم، فبناء على ما يتم الاتفاق عليه حول الانتخابات النيابية يكون النظر الى شكل الحكومة القادمة التي نأمل في ان تشكل في أقرب وقت".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها