إطبع هذا المقال

زوار سليمان نقلوا تحسسه لحجم المخاطر المحدقة بلبنان

2011-11-05

زوار سليمان نقلوا تحسسه لحجم المخاطر المحدقة بلبنان
يعمل على مد جسور التواصل مع جميع القوى السياسية

نقل زوار الرئيس ميشال سليمان لـ "الجمهورية" عنه تحسسه لحجم المخاطر المحدقة بلبنان، وإدراكه لمحورية دوره في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها المنطقة ولبنان، وبالتالي حرصه على القيام بكل ما يلزم لتجنيب هذا البلد أي خضات أو تداعيات لأحداث لا ناقة له فيها ولا جمل، وهذا لا يعني، وفق الزوار دائما، مقاربة ما يحصل في الربيع العربي من زاوية القلق، لأن الديموقراطية والحرية والكرامة الانسانية هي من المطالب المحقة للشعوب، غير أن السلطة في لبنان آلت على نفسها عدم التدخل بشؤون غيرها، حيث أن كل شعب يدرك ما هو الأفضل لوطنه".
وكشف الزوار أن "رئيس الجمهورية يعمل على مد جسور التواصل مع جميع القوى السياسية في لبنان من معارضة وموالاة، وأنه مصمم على لعب دوره كاملا، وأن رئاسة الجمهورية تقف على مسافة واحدة من جميع اللبنانيين"، مؤكدا على "دوره الوسطي في هذا السياق وعلى دور الرئاسة الأولى الحاضنة لكل التوجهات السياسية".
وأشار الزوار الى أن "دعوة رئيس الجمهورية إلى إعادة إحياء الحوار ليس الغرض منها الحوار للحوار، إنما وضع الجميع أمام مسؤولياتهم في ظل التحولات الكبرى التي تشهدها المنطقة، فضلا عن أن الجلوس حول طاولة واحدة ينفس الاحتقان ويعيد التواصل ويمنع انزلاق لبنان إلى المجهول". ولفت الزوار أن "رئيس الجمهورية لن يسمح بأي فلتان أو فوضى وعدم استقرار، وهو متمسك بالتزامات لبنان الدولية"، مشددين على أنه "سيبادر في الوقت المناسب لإعادة لم أهل البلد مجددا، وأن عناصر هذه المبادرة باتت مكتملة بانتظار الظروف الملائمة لإنجاحها".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها