إطبع هذا المقال

الحريري: الأسد في أسوأ أيامه و الشعب السوري سينتصر في النهاية

2011-11-06

 

الحريري: الأسد في أسوأ أيامه و الشعب السوري سينتصر في النهاية

ذكرت صحيفة "الراي" الكويتية ان الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري اعلن في حوار اجراه على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" ان عودته الى لبنان "ستكون في التوقيت المناسب، واريدها اكثر مما تتصورون"، معتبرا ان الرئيس السوري بشار الاسد "ليس في أفضل أيامه".
واكد أنّ "النظام السوري لن يتغير إلا اذا تم تغييره"، متسائلاً "أليس واضحاً من كلامي أن على النظام السوري أن يتغير؟".
واذ شدد على ان "الشعب السوري سينتصر في النهاية، والمهم المثابرة بطريقة سلمية، وقد فعلناها في لبنان"، رأى أن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله "يعمد الى دعم الأسد حتى النهاية ولكن التغيير المنشود آتٍ لا محالة ويجب ألا نخاف منه". وقدّم مثلاً على ذلك "ما حدث في افريقيا الجنوبية التي كان الجميع فيها يخشى من حدوث تغييرات بعد عقود من التفرقة العنصرية في حين لم تتحقق اي من المخاوف التي تمّ الكلام عنها".
وحضرت في الحوار على "التويتر" اسئلة تتصل بالوضع التنظيمي كما المالي لتيار "المستقبل"، فردّ الحريري بوضوح "نحن لا ندّعي أننا تنظيم مثالي ولكني أشكر من كل قلبي جميع العاملين في هذا التيار من نساء ورجال لما بذلوه من جهود ونحن نتعلم من اخطائنا". وإذ وعد بالعمل على اصلاح الخلل وخصوصاً في ما يتعلق بكتلة "المستقبل" النيابية وطريقة عملها، قال رداً على سؤال يتعلق بتأخر رواتب موظفي التيار ومؤسساته: "أعتذر منكم وأعدكم أنه لن يكون هناك تأخير بعد الآن".
وبحسب "الراي"، فعلى مدار "المقابلة"، برزت دعوات كثيرة للحريري الى العودة "لاننا اشتقنالك ولأن 14 آذار ونحن بحاجة لك ولأنّ وجودك بيننا ضروري"، فكان الردّ "شعارنا ما زال لبنان اولاً واعلم ان هناك البعض ممن لا يريدون عودتي، ولكنني سأعود وهذه المرة لمرة نهائية".
ولم يفت الحريري تأكيد تمسكه "بالشراكة المسيحية-الاسلامية التي آمن بها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسأستمر بالعمل لأجلها".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها