إطبع هذا المقال

الحريري لنصرالله: تنفي على الدولة وشعبها وجيشها القدرة على المواجهة

2013-05-25

اكد انه ابدع في التحريض المذهبي وزمن المتاجرة بالوحدة قد انتهى
الحريري لنصرالله: تنفي على الدولة وشعبها وجيشها القدرة على المواجهة
اذا أردتم ان تتقاتلوا فقد اخترع لكم السيد حسن فتوى عبقرية للتقاتل
خطابك صفرا مكعبا بكل المقاييس والمقاومة أعلنت انتحارها في القصير

 

 

رأى الرئيس سعد الحريري ان عيد المقاومة والتحرير هو "بالتأكيد ذكرى غالية على جميع اللبنانيين، لاسيما على أهلنا في الجنوب والبقاع الغربي، الذين دفعوا الثمن الاكبر في مواجهة العدوان الاسرائيلي وكانوا في الخطوط المتقدمة التي افتدت لبنان وأنهت الاحتلال. إنني أتوجه في هذه الذكرى بالتحية الى ارواح الشهداء الذين سقطوا في مسيرة التحرير"، مؤكدا على ان انتصار العام 2006 هو "الثمرة الكبرى للإرادة اللبنانية الواحدة وللإجماع على حق اللبنانيين في تحرير ارضهم والدفاع عنها بكل الوسائل".

 

وأضاف في بيان وزعه مكتبه الإعلامي مساء اليوم ان "هذه الحقيقة جرى مصادرتها في غير مرحلة من المراحل منذ العام 2006، وأراد حزب الله تحديدا، ومن معه من اتباع، ان يعتبرها حقا حصريا حزبيا او فئويا، يعني جهة واحدة تمتلك صلاحية الكفاح ضد العدو وصلاحية حمل السلاح في اي اتجاه يحدده الحزب دون سائر اللبنانيين. اليوم نحن في الذكرى الثالثة عشرة لتحرير الجنوب والبقاع الغربي، وحزب الله ما زال يصر على جعل هذه الذكرى مناسبة فئوية خالصة، بل هو يتخذ من الذكرى قاعدة لرمي الدولة البنانية والشعب اللبناني والجيش اللبناني بكل صفات التقصير في المجال الوطني والتخلف عن توفير مقومات السيادة والدفاع وخلافه مما استمع اليه اللبنانيون قبل ساعات، وتكرر بشكل مثير ومشبوه على لسان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله".

أضاف: "ان السيد حسن نصرالله ينفي عن الدولة اللبنانية وشعبها وجيشها ومجتمعها المدني، القدرة على مواجهة اي شيئ. هذه الدولة في عيون السيد حسن نصرالله وفي عقله وعقيدته ويقينه انها دولة عاجزة لا تصلح لشيئ، لا في السياسة ولا في الأمن ولا في الدفاع ولا في الاقتصاد. والحل عند حزب الله ان يقوم الحزب مقام الدولة، وان يبقى السلاح في يد الحزب الى أبد الآبدين. السيد حسن نصرالله يقول لرئيس الدولة ولكل أركان طاولة الحوار الوطني، ان اي كلام عن استراتيجية دفاعية او عن تنظيم سلاح المقاومة تحت إمرة الدولة هو كلام قرر السيد حسن ان يرميه في سلة مهملات حزب الله".

 

تابع: "السيد حسن نصرالله يقول لكل اللبنانيين، لا تتعبوا أنفسكم، فهناك جهة واحدة في لبنان وطائفة واحدة في لبنان هي المسؤولة عن السيادة الوطنية وهي وحدها دون سواها المعنية بحماية الحدود وحمل السلاح واستخدام هذا السلاح أنى تشاء ومتى تشاء. السيد حسن نصرالله يدعو اللبنانيين من رئيس الجمهورية الى كل القيادات والأحزاب والطوائف الى الاعتراف بدولة حزب الله التي تعلو كلمتها ويعلو قرارها على كلمة الجمهورية اللبنانية وقرارها، وعلى المجموعات اللبنانية ان تتصرف على هذا الأساس وان تتجنب استنادا لذلك خطر الاشتباك الداخلي".
وقال: "وانتم أيها اللبنانيون اذا أردتم ان تتقاتلوا فقد اخترع لكم السيد حسن فتوى عبقرية للتقاتل. انتم أيها اللبنانيون يمكنكم ان تتقاتلوا فوق الارض السورية ويمكنكم ان ترسلوا مشاريع القتلى والشهداء الى القصير وريف حمص. اننا نقول للسيد حسن وبكل بساطة وصراحة، انك يا سيد حسن تستطيع ان تصرخ ما شئت، وتستطيع تهدد وتتوعد وان تطلق الاتهامات وان تنعت الدولة بما تشاء وبما تجود به بنات أفكارك، وربما بما يأتيك من فتاوى إيرانية. خطابك الاخير يا سيد حسن يساوي بالنسبة لنا ولأكثرية اللبنانيين، وحتما بالنسبة للشعب السوري، خطابك يساوي صفرا مكعبا بكل المقاييس السياسية والوطنية والأخلاقية والشرعية والدينية والإنسانية".
أضاف: "لقد اعلنت بفمك يا سيد حسن نهاية المقاومة في عيد المقاومة. المقاومة تنتهي على يديك وبإرادتك. "المقاومة اعلنت الانتحار السياسي والعسكري في القصير. لقد أخذت المقاومة الى الهزيمة في القصير، فبئس هذا القرار وبئس الدعوات التي يندى لها جبين الشرفاء من اللبنانيين وكل العرب. لقد حفرت في سوريا وبدماء الاطفال والنساء والشيوخ من ابناء الشعب السوري، حفرت هاوية اردت للمقاومة ان تسقط فيها".
وختم: "خطابك اعلان صريح عن السقوط في الهاوية، ولا شك انك ابدعت في التحريض المذهبي والطائفي كما لم تبدع من قبل. لكن يبقى ان نقول لك ان زمن المتاجرة بفلسطين والمقاومة، زمن المتاجرة بالوحدة الوطنية قد انتهى، واللبنانيون كما الشعوب العربية والإسلامية في كل مكان باتت تدرك ان أكذوبة المتاجرة بالشعارات باتت مكشوفة والزمن سيكشف المزيد من حبل الأكاذيب".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها