إطبع هذا المقال

التمديد يبت الجمعـة على رغـم من مقاطعـــة نواب التيار الوطنـــي الحر

2013-05-29

التمديد يبت الجمعـة على رغـم من مقاطعـــة نواب التيار الوطنـــي الحر

بري: الوضع الاستثنائي الامني القاهر لا يتيح الحرية للناخب والمرشح

ما نشهده لا يسمــح بإجـــراء انتخابات نيابيـــة سليمـــة في هذ البلــــد

__________

        (أ.ي.)- حسم خيار التمديد لمجلس النواب يوم الجمعة المقبل والسبب الاساسي لهذا التمديد بحسب الرئيس نبيه بري هو الوضع الاستثنائي الامني القاهر، لان ما نشهده على هذا الصعيد لا يتيح الحرية لا للمرشح ولا للناخب وبالتالي لن يسمح بإجراء انتخابات نيابية سليمة في البلد.

        وقبل لقاء الاربعاء النيابي، كان بري قد ترأس اجتماعا لهيئة مكتب المجلس غاب عنه فقط نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري.

        وتميز الاجتماع بتفاهم متبادل بين الرئيس بري واعضاء هيئة مكتب المجلس خلافا للاجتماع السابق الذي حصر جدول الاعمال بالمشروع الارثوذكسي.

        وتقرر خلال اجتماع اليوم وضع بند وحيد على جدول اعمال الجلسة العامة التي دعا اليها الرئيس بري عند الثالثة من بعد ظهر الجمعة في 31 ايار الجاري، وهو التمديد للمجلس . وبالتالي غاب أي اقتراح آخر كالتمديد لقائد الجيش جان قهوجي.

        وافادت مصادر نيابية ان الجلسة العامة ستكون سريعة رغم مقاطعة التيار الوطني الحر. وترك للهيئة العامة الخيار في تقرير مدة التمديد مع ترجيح فترة الـ 15 شهرا.

وسينال التمديد موافقة غالبية الكتل وهي: التنمية والتحرير، الوفاء للمقاومة، المستقبل، الكتائب، القوات، الطاشناق ، المردة والنائب طلال ارسلان.

لقاء الاربعاء

         نقل النواب عن رئيس مجلس النواب نبيه بري، بعد لقاء الأربعاء ، اليوم تأكيده ان الوضع الاستثنائي الأمني القاهر هو السبب الاساسي للتمديد للمجلس، خصوصا ان ما نشهده على هذا الصعيد لا يتيح الحرية لا للمرشح ولا للناخب، وبالتالي لا يسمح بإجراء انتخابات نيابية سليمة في البلاد.

وكان الرئيس بري استقبل النواب: اسطفان الدويهي، علي فياض، بلال فرحات، الوليد سكرية، علي بزي، ياسين جابر، غازي زعيتر، قاسم هاشم، نوار الساحلي، ميشال موسى وهاني قبيسي.

التمديد الجمعة

          وزعت دوائر مجلس النواب بعد ظهر اليوم نص دعوة الرئيس نبيه بري الى عقد جلسة عامة الثالثة من بعد ظهر الجمعة المقبل. وهنا نصها: يعقد مجلس النواب جلسة في تمام الساعة الثالثة من بعد ظهر يوم الجمعة في 31 أيار 2013، وذلك لمناقشة اقتراح قانون التمديد.

هيئة مكتب المجلس

          اجتمعت هيئة مكتب مجلس النواب برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الحادية عشرة والنصف في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة في حضور النواب الأعضاء: ميشال موسى، سيرج طورسركيسيان، مروان حمادة، أحمد فتفت، أنطوان زهرا وقد تغيب نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري.

وبعد الاجتماع صدرت المعلومات الرسمية الآتية: "تقرر وضع بند وحيد على جدول أعمال الجلسة العامة التي دعا اليها الرئيس بري عند الثالثة بعد ظهر الجمعة في 31 الحالي وهو التمديد للمجلس النيابي.

زهرا: من حق سليمان مراجعة القانون بطعن امام الدستوري

          ورأى عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا، بعد اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب ان "ثمة 3 اسباب للتمديد للمجلس: الاول هو الاجماع على سوء قانون الستين والثاني اعطاء فرصة لايجاد قانون يحقق صحة التمثيل والثالث هو الاسباب الامنية القاهرة في كل لبنان.

          وأكد ان المحظور هو اجراء الانتخابات وفق قانون اجمع اللبنانيون على انه غير عادل، وبهذا التمديد المقترح سيكون المجال مفتوحا، بلا تشنج، للوصول الى قانون عادل يضمن صحة التمثيل.

          وأضاف: ان الوقت هو لتحمل المسؤولية الوطنية ونحن حين طرحنا القانون المختلط كنا نعرف انه سيكون ثمة ارجاء تقني للتحضير له.

          ان الاجواء تشير الى موافقة كل الاطراف باستثناء كتلة "التيار الوطني الحر" وليس كل "تكتل التغيير والاصلاح"، على التمديد الذي يبقى بيد الهيئة العامة لمجلس النواب"، متوقعا ان "مداه سيكون اكثر من سنة واقل من سنتين.

          وختم: من حق الرئيس ميشال سليمان مراجعة القانون بطعن امام المجلس الدستوري ونحن لم نكن مرة فوق الدستور ولن نكون".

طورسركيسيان: التمديد ليس جديداً وإذا كان لمصلحة البلد فلا مانع

          أكد النائب سيرج طورسركيسان أن "الجميع مع الجو الديموقراطي في البلد، لافتاً إلى أن التمديد ليس جديداً، وإذا كان لمصلحة البلد، فلا مانع من ذلك، أما إذا كان من أجل غاية معينة، فنحن ضده.

          وأضاف طورسركيسان وفي تصريح مقتضب بعد خروجه من اجتماع هيئة مكتب مجلس النواب في عين التينة، أنه ربما مع التمديد، تكون الأجواء أفضل، تتيح  الحرية (في التحرك) للجميع، مشيراً إلى أن هناك في النهاية هيئة عامة (في المجلس النيابي) كي تقول كلمتها بهذا الشأن.

حمادة: البلد كلّه على كف عفريت

          كشف النائب مروان حمادة أن "جلسة إستثنائية لمجلس النواب ستُعقد يوم غد وعلى جدول أعمالها بند وحيد وهو التمديد وذلك نظرًا لاستثنائية الوضع الأمني الذي يحول دون تحرّك أحد من أجل إجراء الانتخابات، مشيرًا إلى أن "البلد كلّه على كف عفريت".

          حمادة، وفي حديث إلى قناة "lbc" بعد انتهاء اجتماع هيئة مكتب المجلس النيابي في عين التينة، أوضح أن "التمديد سببه وضع قانون صحيح للإنتخابات يمثّل الشعب وأيضًا لكي لا نقع في الفراغ ، مشيرًا إلى أن مدّة (التمديد للمجلس) يحدّدها النواب، ولافتًا إلى أن معظم الكتل تؤيّد التمديد ما عدا كتلة واحدة

فتفت: البلد لا يمكنه أن يتحمل إجراء إنتخابات في هذه الظروف

          أشار عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت الى أن إتفاق هيئة مكتب مجلس النواب على وضع "التمديد" للملجس بنداً وحيداً على جدول أعمال الجلسة العامة، يعود سببه للوضع الأمني الذي يمر به لبنان وبالتالي البلد لا يمكنه أن يتحمل إجراء إنتخابات في هذه الظروف.

           فتفت، وبعد إنتهاء إجتماع مكتب هيئة المجلس، قال: نحن وضعنا جدول الأعمال أما مدة "التمديد" فيعود هذا قرار للهيئة العامة، معتبراً ان اللبنانيين سيشعرون اننا تصرفنا بمسؤولية. وأضاف: كل المشاريع الانتخابية ستظل جاهزة لطرحها بجدية على الطاولة بعد الانتهاء من موضوع التمديد من أجل التوصل الى قانون جديد يؤمن حقوق الجميع. 

          ورداً على سؤال حول تأليف الحكومة، أجاب فتفت :يفترض أن نتحمل مسؤولياتنا جميعاً ونؤلف حكومة فاعلة بعيدة عن التشنج السياسي.

---------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها