إطبع هذا المقال

جعجع: النقاط التي تحـدث عنها الراعـي قام بها فريـق 8 آذار لا 14 آذار

2013-06-19

جعجع: النقاط التي تحـدث عنها الراعـي قام بها فريـق 8 آذار لا 14 آذار
لتشكيل حكومة حيادية سياسية او تكنوقراط يكــون برنامجها اعلان بعبدا
ما يطرح عن حكومة وحــدة وطنيـــة تؤدي الى تسييب البلد بشكل نهائي
سليمان هو الموقـــع الشرعي الوحيــــد الذي لا يزال ينبــــض في الدولة
عـــون كتـــب مطـــولات ضـــد الستيــــن ثم بلحظــــة قال فلنذهـــــب اليه
الجيش قادر على بسط سلطته في طرابلس بقرار سياسي دون ضربة كف
الخطوط العريضة للحل في سوريــا وضعــت ولن تكون كالتجربــــة الليبية
____________


(أ.ي.)- أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع أن رسالة الرئيس سعد الحريري إلى اللبنانيين قوية جداً، ملاحظاً أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لم يرد عليها، لأن الحريري تحدث عن نقاط جوهرية لا يمكن لنصر الله الرد عليها، لاسيما وان حزبه قام بخطايا كبيرة لا يمكن القفز فوقها، لافتاً إلى أنه  فاقم التشنجات في البلد بعد مشاركته بالقتال في سوريا.
واعتبر، في حوار شامل مع موقع تيار "المستقبل" الإلكتروني، "أن ما اشتكى منه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي صحيح وجميع اللبنانيين يشتكون منه، ولكن النقاط التي تحدث عنها البطريرك الراعي قامت بها 8 آذار وليست قوى 14 آذار.
وإذ شدد على أن الرئيس المكلف تمام سلام صديق ومواقفه الوطنية واضحة، جدد الدعوة إلى "تشكيل حكومة حيادية وسياسية أو تكنوقراط، على أن يكون برنامجها الوزاري اعلان بعبدا حصراً، رافضاً ما يطرح عن حكومة وحدة وطنية والتي تؤدي إلى تسييب البلد بشكل نهائي.
وإذ توقف عند "مزايدات" النائب ميشال عون بشأن القانون الأرثوذكسي، استغرب "كيف أن عون كتب معلقات ومطولات ضد قانون الستين، ثم قال بلحظة فلنذهب الى "الستين"، مؤكداً أن إجراء الإنتخابات وفق قانون الستين هو خط أحمر بالنسبة للقوات.
وإذ حذر من أن إحتمال تنفيذ عمليات إغتيال جديدة "مطروح دائما"، أشار إلى "ان الجيش قادر على بسط سلطته في طرابلس بقرار سياسي ومن دون ضربة كف"، كاشفاً "أن بعض الاجهزة الامنية مخترقة من "حزب الله" ويتم شلّها".
وأكد ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان "هو الموقع الشرعي الوحيد الذي لا يزال ينبض في الدولة"، مشيراً إلى "أن الدولة اللبنانية غير موجودة بنظر نصرالله".
وكشف أن الخطوط العريضة للحل في سوريا وضعت ولن تكون كالتجربة الليبية، جازماً بـ"أن جبهة النصرة ستنتهي مع انتهاء النظام السوري، ومعتبراً أن فوز حسن روحاني بالإنتخابات الرئاسية في إيران ليس الا تغييرا في المكياج فقط".
وقائع الحوار
بداية، تحدث جعجع عن تورط "حزب الله" بالقتال في سوريا، فقال: بخلاف إنطباعات الكثير من الناس، ومع أن اللحظة الحالية قاتلة وليست جيدة، ولكن برأيي هي بداية النهاية لـ"حزب الله". ولاول مرة يخرج "حزب الله" من حجره ويطل برأسه. وبالتالي لا أرى هذه الأيام سوداء مثلما يراها الناس، مع العلم أنه أمامنا أيام مليئة بالاحداث والتطورات وخصوصاً الأمنية، كالتي حصلت في جرود عرسال وبعلبك. ولكن على المدى الطويل أنا لا ارى صورة سوداء.
وتوقف عند الحالة الأمنية التي تعيشها البلاد، فلاحظ ان الاحداث الامنية تجري لانه لا يوجد أحد يدير البلد، وبالتالي المكان التي توجد به بؤرة او نقطة توتر معينة تنفجر. في الوقت الذي يفترض ان تكون هناك دولة تدير الأمور. الدولة عمليا هي الحكومات. والحكومة الموجودة تجسد الدولة في الوقت الحاضر وهي التي تعطي اوامر لجميع القطاعات العسكرية والقضائية والامنية والادارية لكي تتحرك. الدولة الآن هي حكومة تصريف الاعمال، والوضع الامني لا يسري عليه تصريف الاعمال، لكن الحكومة باستطاعتها ان تقوم باجتماع ولو كانت حكومة تصريف اعمال، مشيراً إلى أن مشاركة "حزب الله" في القتال في سوريا فاقمت التشنجات في البلد.
ورأى أن إحتمال تنفيذ عمليات إغتيال جديدة مطروح دائما على الطاولة. عندما يتوفقون بأحد سيغتالونه، خصوصاً قيادات الصف الاول او قيادات مؤثرة كما حصل باغتيال الشهيد وسام الحسن".
الوضع الحكومي
وإذ دعا الى تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن، رأى أنه اذا تشكلت حكومة مثل الحكومة المستقيلة، فلماذا تشكل طالما أنها لن تؤدي الى اي نتيجة، مشدداً على ان الرئيس تمام سلام صديق ومواقفه الوطنية واضحة.
كما طالب بـتشكيل حكومة حيادية وسياسية او تكنوقراط، على أن يكون برنامجها الوزاري حصرا اعلان بعبدا. وهكذا حكومة معقولة ومقبولة لان طرحها واقعي ومنطقي وممكن ان تقدم شيئاً للبلد في الوقت الحاضر. واي نوع آخر للحكومات لا يستطيع ان يقدم شيئا.
وانتقد ما يسمى حكومة الوحدة الوطنية، مشيراً إلى انها حكومة تسييب البلد بشكل نهائي. لانه هناك طرف من الاطراف (حزب الله) الذي يدعون إلى ضمه إلى الحكومة لا يؤمن بكل هذه الحكومة والدولة ومؤسساتها، وإشراكه في الحكومة هو شلل لها.
وقال: فلنأخذ خطاب "حزب الله" السياسي في الشهرين الاخيرين. طرح لاول مرة فكره الفعلي بما يتعلق بنظرته للدولة اللبنانية وللسياسة اللبنانية، وهي واضحة جدا ولا يوجد ابهام فيها، وهي لم تأت على لسان أحد محللي "حزب الله" او احد نوابه او الشخصيات القريبة منهم، بل على لسان السيد حسن نصر الله وواضح جدا ما قاله. قال نصرالله إن هذه الدولة اللبنانية غير موجودة ولا حاجة لها ومنذ الاستقلال الى اليوم لم تقم بشيء، ولا تستطيع ان تقوم بشي، ولم تستطع ان تحمي حتى جنازة في صيدا. هذا هو رأيه بالدولة اللبنانية ويتحدث عنها بشكل كياني ولا يتحدث عن الحكومة، وقال مرات عدة إنه لا يتحدث عن حكومة معينة ولا عن مجلس نيابي معين بل عن الدولة اللبنانية.
وسأل "حزب الله": كيف أعطيه دولة قوية وهو يهدم كل الثقة. لكي اعطيه دولة قوية يجب ان يسمح لي بان اقوم ببنائها.
التمديد للبرلمان
وعن التمديد للمجلس النيابي، قال: نحن لم نؤيد تأجيل الإنتخابات لسنة ونصف، بل كنا نؤيد ستة اشهر، لأنها مدة معقولة ومقبولة وتعتبر تأجيلاً تقنياً. وطالب فريقنا به للتمكن من انجاز قانون الانتخابات لانه بالنسبة لنا اجراء الانتخابات على اساس قانون الستين خط احمر ولفرقاء آخرين ايضا". أضاف: "بالدرجة الاولى، الجو في البلد ليس جو انتخابات بكل صراحة. واهتماماتنا في الوقت الحاضر اهتمامات كيانية وامنية. وبالتالي من يضمن الانتخابات. الافضل ان يمدد 6 اشهر.
عون والإنتخابات
وعن موقف النائب ميشال عون من التمديد والإنتخابات، قال ان عون واضح جداً ماذا يريد من الانتخابات. عندما طرحنا مشروع اللقاء الارثوذكسي طرحناه بشكل جدي، اما هو فاعتبره مسرحية. والدليل انه عندما طرحنا الارثوذكسي عارضه عون. ثم ذهب الى المزايدة وعدم طرح أي شيء جدي للتنفيذ. واكبر دليل انه كان لديه 10 وزراء على مدى سنتين فليقل لنا احد ماذا نفذ مما قالوه لا بل قاموا بعكس ما قيل، لا بل اسوأ 10 وزراء واسوأ ممارسة منذ 50 سنة إلى الآن شهدناها في السنتين الماضيتين.
أضاف: عندما اقترح عون الارثوذكسي لم يكن هدفه تحقيقه او تنفيذه، بل طرحه لكي يشكل ضغطاً كبيراً لكي يحمل أحد المسؤولية، و"طلعت براسنا". ولكنهم ظنوا أن السنة او الدروز سيتحمولون المسؤولية، من هنا منعوا وصوله ليربح شعبية من هذا الطرح ومن ثم يذهب الى الانتخابات على أساس قانون الستين"، مذكراً بأن عون "كان يقول معلقات ومطولات ضد قانون الستين وبلحظة قبل البحث بقانون الانتخابات قال لنذهب الى قانون الستين.
المجلس الدستوري
وبشأن المجلس الدستوري، قال: انا ضد ما حصل في المجلس الدستوري وكان يجب ان يجتمع المجلس ويصدر القرار الذي يريد. ما حصل غير مقبول، وانا مع طرح الآراء داخل الدستوري مهما كانت النتيجة. لما لا تبحث الطعون بالمناقشة داخل المجلس ويصدر القرار؟.
قوى 14 آذار
وعن حاجة "14 آذار" لاستنهاض الرأي العام، اعترف بـحالة ركود داخل 14 آذار في الوقت الحاضر، لكن قواعد 14 آذار ما زالت سليمة واكثر لان الاحداث التي حصلت خلال السنتين الاخيرتين أدت الى إستقطاب أكبر مما كان موجودا على مختلف الصعد، رغم أنها مؤلفة من ائتلاف سياسي كبير وليس حزبا واحدا.
أضاف: هناك البعض يحن الى يوم 14 آذار وجميعنا كذلك. هذا اليوم بحاجة الى ظروف معينة وتركيبة سماوية. هذه التحركات تكون في ظروف معينة بعد احداث معينة وبتداعي احداث معينة وتفاهم شخصيات معينة.
وقال: صحيح ان "حزب الله" هو من يحدد الاجندة السياسية بسبب القوة العسكرية التي يمكلها لذلك يستطيع تحديد الاجندة السياسية ولكن هذا لا يعني ان وضعه بالرغم من هذه العوامل افضل بكثير من وضعنا"، وأعطى جعجع مثلاً: في موضوع التمديد انظروا اين اصبح فريق 8 آذار، اذاً الوضع اللبناني صعب، ولا اخفي فنحن لسنا في احسن احوالنا ولكن في ظروف معينة ومناخ معين ستعود قوى 14 آذار  كما في السابق وبتقديري انه يمكن ان تعود افضل من السابق.
وتابع: لا يمكن تطبيق مشروع سياسي فقط بمجرد الاعلان عنه، بل يجب الاعلان والتأكيد عليه ومراحل كبيرة يمر بها المشروع لكي نصل الى مرحلة نستطيع تطبيقه، ونحن في هذه المرحلة الآن. وعلى المستوى الاستراتيجي خط 14 آذار هو الرابح، لدينا نظام على حدودنا سيسقط بين شهر وآخر، فلنأخذ وضع "حزب الله" الآن ووضعه منذ سنتين، الآن وضعه بالحضيض، فلننظر الى الحملة العربية الاسلامية عليه. وحتى لو ان ما يحصل لم تقم به 14 آذار ولكن هذا يعني ان خيارنا الاستراتيجي صحيح".
8 او 14 آذار قسراً
وعلّق جعجع على حديث الدكتور غسان سلامة ان هناك من يحاول أن يفرض على اللبنانيين قسراً أن يبقوا داخل إطار الثنائية 14 و8 آذار، فقال:  لا أوافقه الرأي، وكل ما يطرحه سلامة في الجوهر يصب في خانة 14 آذار ولكن لكي يبقى خارج اللعبة يقول لا 14 آذار ولا 8 آذار. هناك طرحان او 8 او 14 آذار، المستقلون؟ ماهو طرح المستقلين ومشروعهم السياسي؟ الشعب اللبناني انتفض ضد اكبر جيش في المنطقة عام 2005 ضد الجيش السوري، هل سيقبل بتسلط 8 او 14؟ هذا الكلام غير صحيح.
مواقف سليمان
وعن مواقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان من تدخل "حزب الله" في سوريا او في موضوع الاعتداءات السورية على لبنان، أكد جعجع أن "رئيس الجمهورية هو الموقع الشرعي الوحيد الذي لا يزال ينبض في الدولة اللبنانية، ولو رأينا مواقف مشابهة على صعيد رئاسة الحكومة او رئاسة مجلس النواب لكان الوضع افضل بكثير"، وسأل: "اذا كانت هناك اعتداءات على الاراضي اللبنانية وعبر الحدود ماذا يجب ان يكون موقفه"، لافتاً إلى أن هناك تعدياً على سليمان لان ابسط واجباته كرئيس جمهورية ان يدين ما يحصل ويتقدم بشكوى الى مجلس الامن لادانة التصرفات.
وتابع: لو دان سليمان القصف الذي حصل على عرسال فقط او على الهرمل فقط لكنا قلنا انه منحاز لكنه يتصرف تجاه كل لبنان"، وتوجه بالقول إلى منتقدي الرئيس: ليقولوا لنا لو كانوا مكانه ماذا سيفعلون، هل يقولون ان هاشم سلمان سقط بعارض قلب امام السفارة الايرانية؟  وبرأيي كان على سليمان الاستمرار بالضغط على الاجهزة الامنية والقضائية لتوقيف الفاعلين لانهم معروفون، فما يقوم به رئيس الجمهورية نابعاً من مسؤوليته الدستورية.
وقال: لا يريدون اي موقع شرعي ينبض، بل يريدون مواقع الشرعية كما يفهمونها اما تنفذ اغراضهم او يعتبرونها منحاذة وغير جديرة بالبقاء، مؤكداً ان الرئيس سليمان يعمل للتأكيد على الدولة ودورها فلا يريدونه ولأن وجودهم يتناقض مع وجود اي دولة واي موقع شرعي.
الجيش اللبناني
وإذ جزم بأن "القوات اللبنانية" مسلحة بالجيش اللبناني والقوى الأمنية، أوضح أن لا أحد يستطيع حمياتنا من الاغتيالات، راداً المسؤولية إلى السلطة السياسية اذ ولا مرة طلبت السلطة السياسية من الجيش شيء وهو لم يقم به، في نهر البارد اقتحم الجيش المخيم، والوحيدون الذين لم يكونوا يريدون ذلك هم "حزب الله" والآن يتحدثون عن التكفيريين.
واعتبر أن الجيش قادر على بسط سلطته في طرابلس بقرار سياسي ومن دون ضربة كف، لافتاً إلى ان الجيش يحميني كمجتمع بكامله ورغم ما يحصل في لبنان اليوم وباستثناء بعض الحالات ما زال "ماشي الحال"، ويجب ان لا ننسى بعض الاجهزة الامنية مخترقة من "حزب الله" ويتم شلّها، ولو كانت هناك حكومة جدية تعطي الاوامر وتضع حدا لهذه الخروقات كيف كان الوضع؟
الدولة الجدية
ولاحظ أن اللبنانيين "أصبحوا غير مصدقين ان هناك دولة جدية، وباتوا متعودين على دولة غير جدية رغم ان هناك هناك فرقاً بسيطاً بين الأثنين، مضيفاً: لكن بسبب حكومة كالموجودة او كالتي يريدون القيام بها المواطن سيصاب بالاحباط اذ يجب ان يكون هناك رجال دولة تأخذ قرارات.
واستطرد: اذا اجتمعت حكومة اليوم واتخذت قرارا بجمع السلاح في طرابلس وان الجيش معه صلاحية مطلقة من سيتجرأ على رفع رأسه، لكنهم يضعون الجيش في المواجهة ويقولون له "دبر رأسك"، خصوصاً أن نصر الله لا يريد هذه الدولة، وبرأيه هذه الدولة لا يمكن ان تكون قوية.
الإنتخابات الإيرانية
وتحدث جعجع عن الملف الإيراني والإنتخابات الرئاسية الأخيرة، فاعتبر فوز حسن روحاني ليس الا تغييرا في المكياج فقط، مذكراً بـأن الأخير عضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام، هو ممثل المرشد الاعلى في مجلس الامن القومي.
ورأى أن الناخبين الإيرانيين اختاروا روحاني لأسباب داخلية وليس لأسباب متعلقة بالسياسة الخارجية او الاستراتيجية الايرانية العامة، معرباً عن أسفه لأن هناك من يقوم بتحاليل وينتظر تغيير، فالسياسة هي عينها.
مصير المسيحيين
وعن تخويف المسيحيين من جبهة "النصرة" بعد سقوط النظام السوري، جزم بأن "جبهة النصرة ستنتهي مع انتهاء النظام السوري، لافتاً إلى أن الخطوط العريضة للحل في سوريا وضعت ولن تكون حلا على الطريقة الليبية، فهناك نوع من توازن قوى يؤكد للاسد انه لن يبقى على رأس النظام.
كما أكد ان لا حسم عسكريا في سوريا، بل هناك توازن عسكري يدفع بالطرفين إلى الحل السياسي الذي سيكون رحيل الاسد ومجموعته، والحل أيضاً سيكون من حصة المعتدلين.
وإذ اعتبر أن البعض يخوّف المسيحيين من الفكر التكفيري، قال: شاهدنا الفكر التكفيري امام السفارة الايرانية، فالمهم ليس اسم الشخص بل التصرفات. هذا تصرف تكفيري، سائلاً: هل يوجد تصرف تكفيري اكثر من هذا. الهجوم على رئيس الجمهورية اليس تكفيريا؟ هناك دعاية بهذا الخصوص، هناك مظاهر سلفية في بعض المدن والاحياء وفي احسن حالاتها مثلا في طرابلس لا يشكلون 3 أو 4% ".
موقف البطريرك
وعن موقف البطريرك مار نصرالله بطرس الراعي من 14 و8 آذار، شدد على ان "ما اشتكى منه البطريرك صحيح وجميعنا نشتكي منه"، مذكراً بأن هذه النقاط كلها التي تحدث عنها البطريرك قامت بها 8 آذار وليست 14 آذار، وبدل ان يحمل هذا للمذنب الفعلي حمله للاثنين.
رسالة الحريري
وعلّق جعجع على رسالة الرئيس سعد الحريري للبنانيين وعدم رد نصرالله عليها، قال: "هذه الرسالة كانت قوية جدا ونصرالله لم يرد عليها لأن النقاط الجوهرية التي تطرق لها الحريري لا يمكن الرد عليها، "حزب الله" قام بخطايا كبيرة لا يمكن الخروج منها، أحدها خطاب نصر الله ما قبل الاخير. لم يعد باستطاعتهم الهروب من الحقيقة وظهر زيف كل ادعاءات "حزب الله".
كما ذكّر بـ"أن اكثر من يعرف بالمظلومية والظلام هم الشيعة عبر التاريخ اليوم "حزب الله" يدعم نظام من اكثر الانظمة الظالمة على شعبه والشعوب المجاورة، مشيراً إلى أن النظام وحلفاءه في لبنان يضعونني في معراب وهذا سجن طوعي وهذا لا يمكن ان يكون سجنا لأنهم لا يسجنون افكاري ومواقفي.
"المستقبل" و"القوات"
وعن العلاقة بين "تيار المستقبل" و"القوات اللبنانية"، قال: الآن حان وقت العلاقة القوية والحميمة، في السابق كانت هناك نقطة خلاف وحيدة في هذه العلاقة وهي قانون الانتخابات، وتم حلها وبالتالي الآن ستكون كما يجب ان تكون.
عون والرئاسة
ورداً على سؤال حول إمكان وصول عون إلى رئاسة الجمهورية ونتائج ذلك، قال: "فلننظر إلى الصورة المصغرة أولاً ونرى النتائج وهي جلوس عون على كرسي الرابية لنعرف في الصورة المكبرة كيف ستكون النتيجة، في هذه الظروف لا شيء طبيعياً يحصل ولا انتظر ان يحصل شيء طبيعي، وخلال 9 أشهر لدينا استحقاق رئاسة الجمهورية ويجب التفكير به اذ اخشى ان يكون هناك من يسعى لتعطيله كما يعطل أي شيء آخر.
----------=====--------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها