إطبع هذا المقال

عون في احتفال للتيار في جبيل: الفساد أصبح نمط حياة

2011-11-19

عون في احتفال للتيار في جبيل: الفساد  أصبح نمط حياة
ندعو الاكثرية الصامتة الى كسر الصمت وقول  كلمتـــها
الوطن يمر بصعوبات والحوار الحل الوحيد لبناء عهد جديد
ولا يمكن أن تكون خياراتنا سطحية وغير معمقة بنفوسنا
رفعنا شعار "أرضي هويتي" وهذا ليس مزحة او تجاريا
وكلما انهارت دول الغرب كلما شجعت  الفوضــى عربيــا
لأنها تريد أن تبقـــى مسيــطرة وهذا مـــا نراه  بوضوح


اعتبر رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون أن أي نتيجة للتطورات السورية ستنعكس على لبنان، مشيراً الى أن الحوار هو الحل الوحيد لبناء عهد جديد. ورأى ان الوطن يمر بصعوبات عديدة، وأنه عندما تفسد القدوات يفسد المجتمع وتصبح المشكلات من الداخل.  واعتبر عون أن الفساد في لبنان أصبح نمطاً من نمط الحياة، داعياً  الاكثرية الصامتة الى أن تكسر الصمت وتقول كلمتها.

وأقامت هيئة المعلمين في التيار الوطني الحر عشاءها السنوي في حضور رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون الذي ألقى كلمة بالمناسبة قال فيها: "نلتقي في هذا العشاء السنوي لهيئة المعلمين في التيار، نحن ننتسب إلى وطن يمر بصعوبات عديدة. وأولى هذه الصعوبات هي افتقادنا للقدوة التي يجب أن تكون أمامنا ونتمثل بها، في كل مجتمع، يكون هناك قدوات عديدة في كل ميادين وقطاعات الحياة: في المدارس هناك قدوة، في الكنائس، في الحكومات، أينما كان هناك قدوة، وعندما تفشل القدوة يفسد المجتمع ونصل لصعوبات أكثر فأكثر، وطبعا لا أقصد الكل بل البعض الكثير منها، وعندها لا يعود بإمكاننا مواجهة المشاكل التي تعترضنا من الخارج لأن ضعفنا يصبح من الداخل".
وسأل: "لماذا أصبح لدينا هذا الخلل في مجتمعنا؟ وهنا أتذكر حديثا بين "أندريه مالرو" والجنرال ديغول، حين تساءل ديغول عن سبب الضعف الذي يصيب فرنسا، فأجابه مالرو: "لأن فرنسا خسرت إيمانها وتنازلت عن القيم وأصبحت تهجر أرضها". ونحن عندما نفقد إيماننا ونخسر قيمنا وعندما، ليس فقط نهجر أرضنا بل عندما نبيعها، عندها نضعف ولا نبني وطنا بل نبني مجتمعا برسم التصدير".
"أين مسؤوليتكم أنتم المعلمون؟ فرنسا هزمت في العام 1870، وانتصرت في الحرب العالمية الأولى في العام 1918، فمن حضر فرنسا للحرب؟ المعلمون! نعم، المعلمون هم الذين حضروا المجتمع الفرنسي للانتصار. لذلك، يعقد المجتمع اللبناني آمالا كثيرة عليكم، لأنكم أنتم من ستدفعون اللبنانيين نحو الإيمان، أنتم من ستربونهم على احترام القيم، وأنتم من يجب أن تعلموهم التعلق بالأرض ومحبتها. لماذا نحن لبنانيون؟ لأن أرضنا اسمها لبنان. ونحن رفعنا شعار "أرضي هويتي"، وهو ليس مزحة أو شعارا تجاريا، بل شعار حقيقي "أرضي هويتي"، فنحن لبنانيون لأن أرضنا اسمها لبنان. وأرض بدون شعب هي أرض مشاع، وشعب بدون أرض هو شعب لاجئ، ونحن لا نريد أن تكون أرضنا مشاعا ولا أن نكون لاجئين، بل نريد أن نحتفظ بأرضنا وبهويتنا، وأن نحتفظ بإيماننا وبقيمنا وبكل ما يدفعنا لتحقيق ذاتنا ضمن هذه القيم".

وأردف عون: "نحن اليوم نمر بصعوبات كثيرة، ولا يمكن أن تكون خياراتنا سطحية وغير معمقة بنفوسنا. عندما نتحدث عن الفساد، لا نجد ردة الفعل الطبيعية التي يجب أن تهب ضد الفساد، إذ يبدو أن الفساد في لبنان أصبح نمطا من أنماط حياتنا ولقد تآلفنا معه. يطالبونني بالزفت على الطريق أو بالمياه أو بالكهرباء، ولكن إذا كانت أموالكم تضيع إما بالسرقة وإما بالهدر، فمن أين سنحضر أموالا كي نبني، كي نزفت الطرقات، أو نمد شبكات المياه أو ننتج كهرباء؟ بلدكم مسروق، ولقد قلتها أكثر من مرة، أين التجاوب في المجتمع؟ أين الاعتراضات والاحتجاجات؟ 170 يوما في مجلس النواب كي تمكنا من إقرار قانون معجل مكرر! ولقد حولوه مشوها خلافا لكل القواعد الدستورية، على الرغم من ذلك قبل به وتحفظت عليه لأني لا أريد أن أكسر التضامن الحكومي".

وأردف: "والصناعيون الذين يعترضون يوميا، أليست لديهم طاقة كافية؟ لكني لم أسمع صوتهم! والمزارعون الذين يحتجون يوميا، لم أسمع صوتهم. إذا لماذا يحملوننا المسؤولية، وعندما يجب أن نسمع صوتهم، لا نسمعه. يجب أن نسمع صوتكم أنتم. من منكم لا يريد كهرباء في منزله 24 ساعة على 24 ساعة. أين هو المجتمع المدني؟ لمن نقوم بهذا العمل؟ ألا نقوم بكل ذلك من أجل اللبنانيين؟ يجب أن تتنظموا ويجب أن نسمع صوتكم. الأكثرية الصامتة هي التي تشجع على الجريمة. الأكثرية الصامتة هي التي تدفع الثمن لأنها صامتة، وهي التي تعاني.

بالإضافة إلى مسؤوليتكم التربوية، وتربية النشئ وتنبيهه الى المخاطر، عليكم رفض النماذج السيئة التي ترونها يوميا على شاشات التلفزة، بسبب قلة تهذيبهم، وحرب النوايا التي يقومون بها. إن الأكثر وقاحة من الذين يظهرون على شاشات التلفزة، ويتكلمون عن الفضائل ويعطوننا دروسا بها، هم الذين سرقوا أكثر من غيرهم، ويصح فيهم ما قاله الشيخ تقي الدين: "ما أفصح إذا تكلمت عن العفة". هذا الطقم السياسي هو بأغلبيته غير كفؤ وغير نظيف، لذلك تسمعونه يصرخ دائما ويخرج عن المواضيع. لم نعد نستطيع مناقشة أي موضوع علمي في مجلس النواب لأن الرد سيكون عبارة عن مجموعة من الشتائم. نقدم الأرقام فيجيبوننا بالنوايا. ما من أحد يقدم إجابة عن أي سؤال، وكل ذلك لتعمية الرأي العام. المصيبة الكبرى هي أن الحس النقدي لم يعد موجودا في المجتمع، إذ لم يعد يميز بين رجل يتكلم بالأرقام والقرائن، وآخر يتكلم بمواضيع فارغة، فيعود عندها لغريزته وطبيعة بيئته. كل هذه الأمور هي تربوية، ونحن نتكل عليكم في تطوير الحس النقدي في المجتمع. الحس النقدي يساعدنا على التمييز بين الحق والباطل. نحن نفتقد الحقيقة في إعلامنا، فإذا قرأنا نفس الخبر في عشرين صحيفة مختلفة، نحصل على عشرين خبرا مختلفا عن قضية واحدة. والرأي الجيد يتم اجتزاؤه واقتطاعه دائما لئلا يصل كاملا للرأي العام، فيصدر مشوها. لم أعد أجرؤ على إعطاء حديث لصحيفة أو حديث مسجل لأي تلفاز خوفا من التحريف والاجتزاء، لذلك اعتمدت الخطاب المباشر فصرت أخاطبكم كل يوم ثلاثاء ولو لنصف ساعة. وذلك أفضل من أن أعطي أي وسيلة إعلامية حديثا مسجلا. تنبهوا لكل ما نقول لنجتاز هذه المرحلة بسلام، لأن الأيام صعبة".

وعن سوريا قال عون: "تتابعون بالطبع ما يحصل في سوريا، ونحن نستطيع أن نساعد كي تكون النتيجة سعيدة، ولذلك تروننا نتخذ المواقف، لأن أي نتيجة سلبية عن هذه الأحداث، ستشمل لبنان. لا يعتقدن أحد منكم أننا بمنأى عن هذه الأحداث. ونحن، ما بين مساعدة دولة دينية سلفية متعصبة ودولة مدنية، نختار مساعدة الدولة المدنية. لا نستطيع أن نساعدها عبر تقديم الأسلحة أو المقاتلين، إنما عبر الكلمة الواعية، والنصيحة التي نستطيع أن نقدمها لإخوتنا في الوطن الشقيق. ونصيحتنا هي أن الحوار هو أفضل وسيلة للوصول إلى حل سليم يبني عهدا جديدا من الديموقراطية والحريات العامة، وخلاف ذلك سيؤدي إلى الكارثة وعلى جميع الدول العربية. أنبه من ذلك وأكرره مشددا عليه لأنني أراه بوضوح تام. وكلما ازداد انهيار الدول الغربية، كلما شجعت على وقوع الفوضى هنا، لأنها تريد أن تبقى مسيطرة، وهذا ما نراه بوضوح. أميركا باتت مفلسة وكذلك الأمر بالنسبة لأوروبا غيرها من دول الغرب، لذلك تستدير إلى هنا لتغطية أزماتها الصعبة. الإفلاس يسير على قدم وساق نحو هذه الدول، فأين سيكون الاسترداد؟ الاسترداد سيكون هنا في الشرق الأوسط. نحن من الشرق، سنبقى في هذا الشرق، وسنكون فاعلين فيه".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها