إطبع هذا المقال

جنبلاط ايد طرح حكومة تكنوقراط حيادية للخروج من دوامة الفراغ

2013-08-07

نصح نصرالله بالانسحاب من سوريا لأن العد العكسي للنظام قد بدأ
جنبلاط ايد طرح حكومة تكنوقراط حيادية للخروج من دوامة الفراغ
قرعت جرس إنذار ووضعت الأصبع على الجروح الاقتصادية والمعيشية
آن الآوان أن نهتم بهذه الامور وأن نترك الأمور الكبرى للحوار الوطني
 
ايد  رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي ورئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط طرح حكومة تكنوقراط حيادية في لبنان للخروج من دوامة الفراغ الحالية"، مؤكدا أنه "إذا استمر الفراغ وتعثر تشكيل الحكومة فإنه سيدرس كل الخيارات بما فيها تشكيل حكومة أمر واقع "حيادية" .
وفي حديث الى وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، نصح جنبلاط الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله ب"الانسحاب من سوريا لأن العد العكسي للنظام السوري قد بدأ، لأنه يستحيل على هذا النظام أن يقمع الشعب السوري"، مشيرا إلى أن "هناك تغيرات ميدانية وقعت أمس بحيث استولت المعارضة على مطار استراتيجي في حلب وكذلك على مخازن ذخيرة في منطقة استراتيجية للجيش العربي السوري".
وردا على سؤال هل ان تعثر تأليف الحكومة اللبنانية، واتجاه رئيس الوزراء المكلف تمام سلام الى تأليف حكومة أمر واقع، هل تقف مع هذا التوجه، قال: "قد أميل الى هذا التوجه ولا أريد أن أغامر، وأن أغير مواقفي، كنت من أول القائلين بضرورة حكومة وحدة وطنية سماها تمام سلام حكومة مصلحة وطنية وأكد أنه (أي سلام ) الضمان إذا لاحظ أن هناك خطرا وجوديا على "حزب الله" وقال "سأستقيل"، ماذا يريدون أكثر من هذا وأنا أثق بوطنية تمام سلام".
وعن الخيارات التي تحدث عنها للخروج من المأزق، وهل هي تأليف حكومة أمر واقع بعد العيد، قال: "لم أقل بعد العيد، ولكن قرعت جرس إنذار ووضعت الأصبع على الجروح الاقتصادية والمعيشية، آن الآوان أن نهتم بهذه الامور وأن نترك الأمور الكبرى للحوار الوطني".
وردا على سؤال عن إمكان تكرار 7 أيار 2008 في حال تطبيق حكومة أمر واقع، قال: "ما حدث في 7 آيار أضر ب"حزب الله" في شكل هائل، وهذا ليس في صالح الحزب، فلنتعقل ونخرج من الدوامة ونهتم بمشاكل المواطن أولا".
وطالب ب"الخروج من نظرية التآمر"، مشيرا إلى أن "بعض التحليلات السياسية تقول حكومة حيادية تلتقي مع القرار الأوروبي الذي صنف الجناح العسكري ل"حزب الله" ضمن لائحة المنظمات الإرهابية".
وأبدى إتفاقه "مع الطرح القائل بأن تكون الحكومة خالية من القوى السياسية مثل
"حزب الله" و"تيار المستقبل" والحزب التقدمي وغيرها، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء السابق سعد الحريري "وافق على الحوار حول القضايا سواء قبل تأليف الحكومة او بعده، أي استجاب لدعوة رئيس الجمهورية".
وقال: "لقد أخذت قضية حل مشكلة السلاح في ايرلندا الشمالية أكثر من 20 عاما، وحتى لو أراد حسن نصرالله حل مشكلة السلاح فلا يستطيع لأن هذا قرار إيراني ولكن هناك مواطن لبناني يريد الاستقرار ولقمة العيش والكهرباء والوظيفة، مضيفا " فتلكن طاولة الحوار لإدارة الخلافات وحكومة تكنوقراط لحل مشاكل المواطن".
وأشار إلى أن "بعض الأفرقاء لا ينتبهون الى أن العجز المالي يزداد، بلغ هذا العام 10 في المئة ولا مداخيل إضافية، وأن الفساد المالي مستشر، وعدد اللاجئين السوريين يزداد، الكهرباء يزداد انقطاعها، فلنعالج هذه المشاكل بالحكومة ونتحاور حول الموضوعات الشائكة الى طاولة الحوار".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها