إطبع هذا المقال

مسلحون خطفوا طيارا تركيا ومساعده على جسر الكوكودي

2013-08-09



مسلحون خطفوا طيارا تركيا ومساعده على جسر الكوكودي
Murat Akpinar و Murat Agga مقابل تسعة لبنانيين


 

اعترض مسلحون يستقلون سيارتين باصا تابعا للخطوط الجوية التركية وخطفوا طيارا ومساعده من الجنسية التركية على جسر الكوكودي عند الساعة الثاثة فجراً اثناء توجههم من مطار بيروت الدولي إلى أحد الفنادق في عين المريسة ، وقد سيرت الاجهزة الامنية دوريات في المنطقة، وانتشر الجيش على مدخل جسر الكوكودي حيث جرت العملية واتخذ اجراءات امنية مشددة.

وعلم ان المخطوفين التركيين هما الكابتن الطيار Murat Akpinar ومساعده Murat Agga.

 

وفي التفاصيل، ان ثمانية مسلحين كانوا يستقلون سيارة "كيا بيكانتو" وجيب "اكس تريل" اعترضوا باصا تابعا لاحد الفنادق في بيروت كان في طريقه من مطار رفيق الحريري الدولي الى احد الفنادق في منطقة عين المريسة، فأوقفوه وصعدوا الى داخله وقاموا  بخطف كابتن طيار ومساعده وهما يعملان في شركة الطيران التركي،  وقد قامت سيارتان من نوع "بي أم دبلوي" قديمة الطراز بتأمين مداخل الجسر وقطع الطريق المؤدية اليه .  وعلم ان المسلحين اختاروا قائد الطائرة ومساعده من دون خطف طاقم الطائرة الباقي وهم من الاتراك ايضاً.

وقامت الأجهزة الأمنية بالإستماع إلى افادة سائق الباص وهو من آل زعيتر، الذي اكد انه لم يستطع التملص او المناورة من المسلحين خوفا من اطلاق النار.

واشارت المعلومات الى ان خطف التركيين مرتبط بملف المخطوفين اللبنانيين في أعزاز، ولم تعلن بعد اي جهة مسؤوليتها عن الحادث. وقد يكون اهالي المخطوفين في اعزاز يقفون وراء العملية للضغط اكثر للافراج عن المخطوفين.

 

مجموعة زوار الامام الرضا اعلنت تبنيها عملية الخطف 

اعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "زوار الامام الرضا" انها تتبن عملية خطف الطيار التركي ومساعده.

ووجهت المجموعة رسالة الى الاتراك جاء فيها: "امان ربي امان... بيرجع زوار بيطلع قبطان". 

 

شربل اتصل بسليمان واطلعه على الخطف وتلقى اتصالا من سفير تركيا مستفسرا
 

وزير الداخلية مروان شربل تلقى اتصالا صباح اليوم من السفير التركي في لبنان اينان اوزيلديز يستفسر منه عن عملية خطف الكابتن الطيار التركي ومساعده على طريق الكوكودي.

بدوره، اجرى وزير الداخلية اتصالا هاتفيا برئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان واطلعه على المعلومات الامنية المتوافرة عن عملية الخطف.

 

شربل: العملية حصلت عند الثالثة فجرا لم يعرف حتى الان الهدف الحقيقي ومدى ارتباطه بمخطوفي اعزاز
 كشف وزير الداخلية مروان شربل في اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام ان عملية خطف الطيار التركي ومساعده حصلت عند الثالثة من فجر اليوم على طريق الكوكودي لدى نقل باص افراد من طاقم احدى الطائرات التركية من مطار بيروت الى احد الفنادق في عين المريسة. 
ولفت الوزير شربل الى ان الخاطفين اعترضوا الباص وخطفوا من داخله اثنين من الطاقم وفروا بهما الى جهة مجهولة.

وقال:" الاجهزة الامنية تقوم الان بالتحقيقات اللازمة لمعرفة ملابسات الحادثة وملاحقة الخاطفين، علما انه تم توقيف سائق الباص على ذمة التحقيق".
وتابع:"نحن نتابع الموضوع بجدية بالتنسيق مع السفير التركي ، وقد اطلعنا فخامة الرئيس على المعلومات الامنية المتوافرة حتى الساعة.
وردا على سؤال اشار الوزير شربل الى انه لم يعرف حتى الان الهدف الحقيقي من عمليات الخطف، وعما اذا كانت مرتبطة بقضية مخطوفي اعزاز.

 

الموقف التركي: على السلطات اللبنانية الافراج عن المخطوفين

واكد السفير التركي لدى لبنان اينان اوزيلديز الموجود خارج لبنان للـLBCI ، انه يتابع القضية، متمنيا على السلطات اللبنانية الافراج عن المخطوفين التركيين.

واتصل السفير التركي بوزير الداخلية مستفسرا عن عملية الخطف، في حين ان شربل اطلع رئيس الجمهورية ميشال سليمان على التفاصيل.

وأكد شربل ان الاجهزة الامنية تقوم الآن بالتحقيقات اللازمة لمعرفة ملابسات الحادث وملاحقة الخاطفين ، مشيراً إلى انه لم يُعرف حتى الآن الهدف الحقيقي من عملية الخطف، وعما اذا كانت مرتبطة بقضية مخطوفي اعزاز.

وفي وقت لاحق، اعلنت  أنقرة خطف اثنين من طاقم احدى طائرات الخطوط التركية في بيروت.

 

اهالي مخطوفي أعزاز: لا علاقة لنا بما حصل

وأعلن الشيخ عباس زغيب المكلف من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى متابعة ملف مخطوفي أعزاز في اتصال مع الـLBCI أنه لا يظن ان للأهالي علاقة بخطف التركيين ، وأشار إلى انه في حال كانوا وراء ذلك فلا أحد يلومهم لأن قضيتهم تجاوز عمرها السنة , متهماً تركيا بالتلاعب بمشاعر اللبنانيين والسياسيين .

وفي اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام " اكد زغيب ان لا علاقة حتى الان للاهالي بموضوع خطف قائد الطائرة التركية ومساعده، وقال: "لكن لو كنا على علم لشجعنا هذا الامر دون اي مواربة، ولكن اظن انه قد مضى على خطف اللبنانيين اكثر من عام والاتراك يتلاعبون بعواطف اللبنانيين، ولا يقيمون اي اعتبار لا للبنان الرسمي ولا الشعبي، وان كان هدف الجهة الخاطفة للاتراك هو انهاء ملف اعزاز نحن ندعو الجميع الى الوقوف الى جانب الجهة التي قامت بهذا الامر".

وتابع: "اظن ان لبنان لديه الشرفاء الكثر للقيام بهذا الامر، الخطف مدان بشكل عام ولكن اذا كان هدف الخاطفين انهاء ملف مخطوفي اعزاز نحن نؤيدهم فالعين بالعين والسن بالسن، اما اذا كان الهدف موضوع فدية فهو عمل مدان مئة في المئة، ولبنان مفتوح على كل الاحتمالات".

اضاف: "تحركاتنا سلمية، ولا اظن للاهالي علاقة بالموضوع. الشرفاء الموجودون في لبنان كثر. هناك امور كثيرة يقوم بها الشخص للدفاع عن كرامته ان وصل الاهالي الى طريق مسدود.

من ناحيته ، قال إدهم زغيب نجل المخطوف علي زغيب للـLBCI : نحن أضعف من القيام بعملية الخطف وبعد عيد الفطر سنعاود تحركاتنا وسنقفل المؤسسات الاقتصادية التركية .

 

شعيب شكر  "زوار الامام الرضا" 

اما المتحدث باسم اهالي المخطوفين دانيال شعيب، فقال: "ليس لنا علاقة، وليس لدينا معرفة بالموضوع، وتفاجأنا فيه على الاعلام مثل جميع الناس. اذا كانت العملية ذات ابعاد شخصية فنحن لا نؤيدها، عندما نعرف الملابسات والخيوط، اي سبب الخطف نعطي راينا في الموضوع. خطواتنا معروفة وكنا نحضر لاعتصام كبير امام السفارة التركية ونحن لا نؤيد عمليات الخطف".

 وبعد اعلان تبني العملية، شكر  شعيب في اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام، المجموعة التي اطلقت على نفسها "زوار الامام الرضا" والتي اعلنت خطفها التركيين، وقال: "الله يعطيهم العافية، نحن ضد عمليات الخطف، ولكن اهلنا المظلومين لم يكن لديهم غير هذا الخيار لاعادة اهاليهم، ولذلك نشكر هذه المجموعة ونتمنى عليهم المحافظة على المخطوفين ومعاملتهم معاملة حسنة كما يوصي الدين والاخلاق".

بدوره، قال الشيخ عباس زغيب المكلف من المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى متابعة قضية مخطوفي اعزاز في اتصال مع الوكالة "سننتظر لنرى اهداف الخاطفين، ولا نريد لهذا الموضوع ان يستغل"، وردا على سؤال قال ان اسم المجموعة تردد سابقا في اثناء عمليات عسكرية". 

 

امانة 14 آذار: الخطف يعرض مطار بيروت لتصنيفه على لائحة المطارات غير الآمنة
 اعتبرت الأمانة العامة لقوى 14 آذار، أن إختطاف المواطنين التركيين فجر اليوم على طريق مطار بيروت الدولي "يهدف أولا وآخرا إلى ضرب ما تبقى من مصداقية الدولة اللبنانية في الحفاظ على أمن لبنان وعلاقاته مع الدول العربية والأجنبية"، واصفة هذا الحادث ب"بالغ الخطورة، لأنه يعرض مطار بيروت، لما يمثله من شريان حيوي ورئيسي للبنان، لتصنيفه على لائحة المطارات الخطيرة وغير الآمنة، مع ما يستتبع ذلك من تداعيات على جميع المواطنين اللبنانيين المقيمين والمغتربين".

وطلبت في بيان من الدولة اللبنانية "الإستنفار الفوري على كل المستويات من أجل وضع حد لهذا التمادي، والعمل على كشف من دبر عملية الإختطاف وتسليم المواطنين الاتراك إلى سفارتهم في بيروت فورا". 

 

محفوض: حزب الله يمكنه حتما لعب دور الوسيط لانهاء هذه الحادثة
 رأى رئيس "حركة التغيير" عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار المحامي ايلي مفحوض في تصريح انه "في مرحلة دقيقة وحساسة من عمر لبنان، شهدنا فجر اليوم جريمة خطف لمواطنين تركيين على طريق المطار، والمنطقة التي حصلت فيها جريمة الخطف خاضعة أمنيا واستخبارتيا لتنظيم ميليشياوي معروف، من هنا التشديد على أن الجهة الخاطفة اختارت الموقع الحساس أي طريق مطار بيروت الدولي لتنفذ الجريمة، وبذلك تكون الجهة الخاطفة اصطادت عصفورين بحجر واحد.. في الحجر الأول وجهت رسالة للدولة التركية المعنية ولو بشكل غير مباشر بملف المخطوفين اللبنانيين في سوريا، وفي الحجر الثاني تكون أكدت للقاصي والداني أن الجهة الخاطفة هي التي تمسك بلعبة الأمن بخاصة وأن طريق المطار شريان حيوي على كل المستويات".

وتابع محفوض: "اذا أرادت الحكومة اللبنانية التوسط ما عليها سوى اللجوء الى السلطة المتحكمة بالمنطقة حيث جرت عملية الخطف، وعليه يمكن الجزم بأن حزب الله بإمكانه حتما لعب دور الوسيط لإنهاء هذه الحادثة، وبالتالي يكون الحزب قد حقق رغبته بأن نادى الجميع عبر رسالته الواضحة "من منكم يريد التفاوض فليفاوضني أنا".
 

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها