إطبع هذا المقال

شربل بحث و وفد مخابرتي تركي خطف الطيارين واللبنانيين في اعزاز

2013-08-14

تم الاتفاق على لقاء ثان ٍ يعقد في انقره وسيكون على قدر كبير من الاهمية
شربل بحث و وفد مخابرتي تركــي خطــف الطيارين واللبنانييــــن في اعزاز
كبار المسؤوليـــن في لبنان يبذلـــون الجهـــود للوصـــول الى خاتمــة سعيدة
 
          (أ.ي.)- استقبل وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل ، في مكتبه في الوزارة على مدى ساعة ، نائب مدير المخابرات التركي عبد الرحمن بلجيك على رأس وفد تركي ، وتركز البحث حول مسألتي خطف الطيارين التركيين والمخطوفين اللبنانيين التسعة في أعزاز ، وتخلله عرض لآخر ما آلت اليه المفاوضات في شأن الافراج عن مخطوفي أعزاز .
          وأكد الوزير شربل خلال الاجتماع ان الدولة اللبنانية تدين عمليات الخطف وترفضها خصوصا انها تعكس صورة سلبية عن لبنان واللبنانيين ولا سيما لدىدولة صديقة مثل تركيا التي تجمعها مع لبنان علاقات متينة ومميزة .
          وشدد الوزير شربل على ان ملف خطف الطيار التركي ومساعده قيد المتابعة الحثيثة والجدية على المستوى الامني والقضائي والسياسي من أجل اطلاقهما واعادتهمما الى بلدهما وذويهما سالمين ، مشيرا الى ان كبار المسؤولين في الدولة اللبنانية يبذلون جهودا استثنائية للوصول الى خاتمة سعيدة في أقرب وقت .
          وركز على ان اللجنة الوزارية المكلفة حل مسألة مخطوفي أعزاز تعول على مساعدة الدولة التركية في اطلاق سراحهم خصوصا وان مدة احتجازهم طالت لاكثر من سنة ، لافتا الى ان قضيتهم هي قضية وطنية وانسانية بل هي قضية كل لبنان ، معتبرا انه لا يجوز الربط بين اطلاق مخطوفي اعزاز وخطف الطيارين التركيين .
          من جهته أعرب الوفد التركي عن استعداد بلاده لمتابعة التعاون لتوفير خاتمة سعيدة لملف المخطوفين اللبنانيين وبالتالي حل مسألة الطيارين التركيين وطي ملف الخطف تجنبا لتداعياته السلبية على العلاقات بين البلدين .
          وتم الاتفاق على عقد لقاء ثان في تركيا بين الوزير شربل والوفد التركي سيكون على قدر كبير من الاهمية في ملف الخطف .

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها