إطبع هذا المقال

ترو نفى المعلومات عن الاستقالــة في حال لم يتم التمويل

2011-11-24

ترو نفى المعلومات عن الاستقالــة في حال لم يتم التمويل

يعود الى جنبلاط ان يقرر في هذا الشأن  وموقفنـا لم يتحدد

نأمل إيجاد مخرج تحت اشراف رئيسي الجمهورية والحكومة

______________

(أ.ي.)- نفى وزير المهجرين علاء الدين ترو، ما أوردته صحيفة "النهار" اليوم نقلا عن أحد وزراء "جبهة النضال الوطني" من أنهم سيقدمون إستقالتهم في حال لم يتم تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ، مؤكداً أن موقفنا من الاستقالة لم يتحدد بعد لأن ذلك سيتخذ في إجتماع سيُعقد برئاسة النائب وليد جنبلاط وهو من سيقرر ما ستؤول اليه النتيجة.

وشدد ترو، في حديث لموقع "الانتقاد"، على أن القرار في هذا الشأن سيتخذ الاسبوع القادم قبل إنعقاد جلسة مجلس الوزراء المقررة يوم الاربعاء، مشيراً إلى أن ملف التمويل سيكون مدار بحث بين وزراء الجبهة والنائب جنبلاط ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس الجمهورية ميشال سليمان ومع كل المعنيين في هذا الشأن خلال المرحلة المقبلة، وذلك انطلاقاً من حرصنا على مصلحة البلد، وجدد موقف الجبهة المؤيد والداعم لتمويل المحكمة.

وقال ترو نحن من مؤيدي المحكمة ومن الداعين الى حل ملف التمويل داخل مجلس الوزراء"، وأضاف "نحن مع إيجاد صيغة تؤمن تمويل المحكمة تحت إشراف رئيسي الجمهورية والحكومة لأننا لا نريد تعريض لبنان لأية مشاكل داخلية بين اللبنانيين على مختلف إنتماءاتهم الطائفية، فضلاً عن حرصنا على ضرورة عدم الصدام مع المجتمع الدولي.

وحول تهديد رئيس المحكمة الدولية دايفيد باراغوانث بأن عدم التزام لبنان بتسديد الحصة المالية المستحقة للمحكمة سيدفع نحو إحالة الأمر الى مجلس الأمن الدولي، مع ما يعنيه ذلك من إمكانية فرض عقوبات على لبنان، نبّه الوزير ترو الى "خطورة هذا الامر، إذ لا نريد للبنان أن يكون مختلفاً مع مجلس الامن والشرعية الدولية كما لا نريد فرض عقوبات على لبنان الرسمي والمقاوم.

الوزير ترو الذي وضع ملف تمويل المحكمة في خانة حماية السلم الاهلي والوحدة الوطنية والمقاومة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها الامة العربية والمنطقة، أكد أنه من السابق لآوانه الحديث عن الاستقالة لأن القرار لم يتخذ حتى الآن وسيقرر في الوقت المناسب، وأعرب عن أمله في إيجاد مخرج موحد للتمويل في جلسة مجلس الوزراء المقبلة، داعياً الى وضع مصلحة لبنان العليا فوق أي اعتبار .

-------=====------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها