إطبع هذا المقال

أمانة 14 آذار جددت دعمها للشعب السوري في صراعه من أجل الحرية

2013-09-04

دعـــت قــــوى 14 آذار الـــى توفير أقصى درجات التضامن فـي ما بينها
أمانة 14 آذار جددت دعمها للشعب السوري في صراعه من أجل الحرية
التفجيرات مـــن الضاحية الــى طرابلس استكمالاً لمخطط سماحة - مملوك
اتهامــــات حـــزب الله مرفوضـــة وبمثابــــة تغطيــــة علـــــى الفاعليـــن
 
 
       (أ.ي) – لفتت الأمانة العامة لقوى 14 آذار الى أنه ثبت أن التفجيرات المتنقلة بين الضاحية الجنوبية لبيروت وطرابلس هي من صنع النظام السوري استكمالاً لمخطط مملوك – سماحة. ودعت الجميع التحلي بأقصى درجات اليقظة والحذر.
وعقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الدوري في مقرّها الدائم بحضور النائب السابق:  فارس سعيد، والنائبعمّار حوري، وكل من آدي أبي اللمع، نادي غصن، يوسف الدويهي، راشد فايد، علي حماده، نوفل ضو، ساسين ساسين، هرار هوفيفيان، واجيه نورباتليان، آرديم نانيجيان، سيمون درغام، جوزف كرم، الياس أبو عاصيووليد فخر الدين. ناقشت فيه الأوضاع المتوتّرة في البلاد على الصعيد الأمني والمجتمعي جرّاء الأعمال الإرهابية الأخيرة، وفي ظلّ مراوحة سياسية وغياب المبادرات المسؤولة، مما يفاقم انسحاب الدولة من واجباتها ومبرر وجودها، كما يفاقم الأخطار المحدقة بلبنان، خصوصاً مع الدرجة الجنونية والإجرامية التي بلغها سلوك النظام السوري في إدارة ازمته داخلياً وإقليمياً، وبنهاية المناقشات أصدرت البيان التالي: 
أولاً- في التفجيرات الإرهابية الأخيرة.
لقد ثبُت أن التفجيرات المتنقلة بين الضاحية الجنوبية لبيروت وطرابلس هي من صنع النظام السوري استكمالاً لمخطط مملوك- سماحة، وأن الإتهامات التي ساقها "حزب الله" في اتجاه الداخل مرفوضة وهي بمثابة التغطية على الفاعلين، وبالتالي فإننا نطرح سؤالاً على المراجع الرسمية: الم يحن الوقت لاستدعاء سفير النظام السوري وإبلاغه أنه شخص غير مرغوب فيه. كما أننا توجه تحية لأهلنا في الضاحية وطرابلس لإفشالهم مخطط دفعهم إلى الانزلاق نحو الفتنة.
ثانياً- في جنون النظام السوري وإجرامه.
إن إقدام النظام السوري على استخدام السلاح الكيمياوي ضد شعبه، في مجزرة موصوفة وغير مسبوقة وهي جريمة جريمة ضد الإنسانية، يبيّن ما بلغه هذا النظام من إجرام وجنون لم يكن ممكناً التغاضي عنه بكل المعايير. وهذا ما جعل معاقبة نظام الأسد ووضع حد لنهجه الإجرامي مطلباً عاماً يُسقط كل الذرائع التَّنَصُّلية من واجب وتطبيق القانون الدولي. وفي هذا الصدد تؤيّد الأمانة العامة لقوى 14 آذار قرار جامعة الدول العربية ومطالبتها المجتمع الدولي بمعاقبة النظام وتدعم الشعب السوري في صراعه من أجل الحرية والكرامة.
ثالثاً - في التضامن اللبناني الواجب.
إن هذه الأوضاع الاستثنائية في خطرها تُهيب بجميع اللبنانيين، سلطة وشعباً وقوى سياسية، التحلّي بأقصى درجات اليقظة والحذر والتحوُّط بعدم الاستجابة لأي نوع من الدعوات الفِتنَويَّة والمغامرات القاتلة، كما تُهيب خصوصاً بقوى 14 آذار أن تسعى وبسرعة إلى توفير أقصى درجات التضامن في ما بينها من أجل مواجهة تداعيات الزلزال السوري المقبل بأوسع مساحة وطنية مشتركة وهذا ما تجلّى الأسبوع الفائت في موقفين للدكتور سمير جعجع والسيدة بهية الحريري في ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية وذكرى تأسيس لبنان الكبير.
رابعاً - أخيراُ قيّمت الأمانة العامة نتائج زيارة وفدها إلى الصين خلال الشهر الفائت، بدعوة رسمية، وعبّرت عن ارتياحها لما أبداه الجانب الصيني من تفهُّم لتعقيدات الحالة اللبنانية وخصوصياتها في إطار الأزمة الإقليمية الحادة، ولما أبداه أيضاً من رغبة في مواصلة التعاون.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها