إطبع هذا المقال

حسين الموسوي: مهما كانت نتائج جلسة الأربعاء فكل شيء سيبقى على حاله

2011-11-28

حسين الموسوي: مهما كانت نتائج جلسة الأربعاء فكل شيء سيبقى على حاله

ولـن تخرب الدنيـا سواء بقيت الحكومـة او رحلـت او أصبحت  تصريف أعمـال

المعركـة مــع العدو تعدّت إطــار الكلاشنيكوف لتصبــح فــي المجــال الإلكتروني

التذكيــر بالمسؤولية لا يكون بحــرق الدواليب وعلينــا ألا نــدع  مجالاً للتمـزّق

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أ.ي) - رأى رئيس تكتل نواب بعلبك - الهرمل النائب حسين الموسوي ان مجلس الوزراء يتجه لعقد جلسة يوم الاربعاء المقبل، وقد يطرح موضوع المحكمة وربما يمشي او لا يمشي، ومهما كانت النتائج فكل شيء سيبقى على حاله، ولن تخرب الدنيا كما يصور البعض، سواء بقيت الحكومة، او رحلت، او اصبحت حكومة تصريف اعمال فلن يحصل شيء على الاطلاق، واذا حصلت استقالة نصبح في مرحلة تصريف اعمال يليها استشارات ملزمة لرئيس الجمهورية، وممكن ان لا يحصل الرئيس المكلف على اكثرية ويجب ان لا يخطر ببالنا ان الدنيا ستخرب، وكل ما سيحصل حصل قبله، ولم يحصل شيء ولدينا قيادتنا( حزب الله) التي ستأخذ القرار المناسب وسيكون لكل موقف قراره.

واكد الموسوي، في مجلس حسيني في مقام السيدة خولة في بعلبك، ان المعركة مع العدو تعدت اطار الكلاشنكوف لتصبح معركة في مجال الالكترونيات وعالم الاستخبارات والثقافة والاعلام واصبحت معركة مفتوحة وليس كل ما كشفته المقاومة مما قرأناه في الصحف قد اعلن عنه، وهناك معركة مفتوحة وشاملة مع الطغاة الجدد اي المحافظين الجدد والارهابيين الذين يخضعون لبرامج ومخططات الصهيونية الجديدة في محاولة لصهينة العالم وممكن لهؤلاء الصهاينة الجدد ان يكونوا في ايران ولبنان وسوريا وفلسطين.

وراى ان التذكير بالمسؤولية لا يكون دائما بحرق الدواليب، وعلينا الا ندع مجالا للتمزق في اي مكان من العالم بين سني وشيعي، ومسلم واخر، ومسيحي ومسلم، وان نسمح للآخر باضعافنا لان اميركا تخطط للفتنة وعلينا ان نفوت عليها الفرصة بتماسكنا ووحدتنا.

واشار الى ان الفساد داخل السجون اكبر من خارجه لان الكل يبيع ويشتري، الكبار يبيعون ويشترون، والصغار هم الضحية، والاهالي ينتظرون في الخارج، وهم احد الضحايا، ففي اوروبااصبحت السنة السجنية تسعة اشهر ونسعى لان تكون عندنا كذلك في المستقبل بعدما اسقطها البعض ولم يمش هذا القرار .

واضاف: شاءت الظروف ان نكون وعكار في المرتبة الثالثة وهذه مناطق تتعرض للحيف والظلم، وقد اصبحت هذه المناطق في وضع صعب ونسعى لتحسين واقع هذه المناطق.

وختم: الاميركيون سيستهدفون العراق بعد ان رفضوا هناك، وكذلك سوريا التي لم تخضع، وسيستهدفون اهلنا من السنة والشيعة والعلويين في هذه المناطق، وايضا في لبنان لكننا سنواجه ما استطعنااليه سبيلا.

-----=====-----

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها