OMT
NOTRE DAME UNIVERSITY
laboraonline
إطبع هذا المقال

شاهــي يريفانيان رئيس مجلس إدارة SAYFCO لـ "أخبار اليوم": الوضع في لبنان ما زال الأسلم في الشرق الأوسط ما ينعكس ايجابياً

2013-09-23

شاهــي يريفانيان رئيس مجلس إدارة SAYFCO لـ "أخبار اليــوم":

الوضع في لبنان مـا زال الأسلم فــي الشرق الأوسط مـــا ينعكس ايجابياً

هدفنا الوصول الى كل مغترب لديه الطموح أو الأمل بالتملك فـــي وطنه

مؤمنون أننا في لبنان نستطيع ان نقيم أكبر حالة استثمار في كل الشرق

نجاحنــا اللافت جـــذب أنظـار الكثير مـــن الشركات العالمية والمحليــــة

لذلك نتلقـى الكثيـر مـــــن اتصالات التمنـــي بالاستثمار فـــــي الخـــارج

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

       23/9/2013- (أ.ي) –SAYFCO للتطوير العقاري شركة رائدة في عالم العقارات، اسمها يُتداول ليس فقط في لبنان بل في العالم العربي، فبات محط انظار، بعدما سلكت طريق النجاح تحت عنوان "ارضاء الزبون".

وخلال 50 سنة من العمل في مجال العقارات، شيدت SAYFCO ابنية على مساحة 2 مليون متر مربع، وهذا الرقم كفيل باثبات مدى النجاح الذي حققته في هذا القطاع.

SAYFCO المؤمنة بلبنان ومستقبله، اضافت "مدماكا" في جدارة الشركات اللبنانية وريادتها في المجالات التي تعمل بها.

وكالة "أخبار اليوم"، التقت رئيس مجلس الإدارة شاهي يريفانيان، الذي تحدث عن نجاح الشركة ونظرته الى قطاع العقارات في لبنان، والمشاريع المستقبلية.

ورأى يريفانيانأن الوضع السياسي يؤثر سلباً على حركة العقارات، لا سيما مع استمرار الخطابات المسيئة لسمعة البلد. وقال:الوضع في لبنان أفضل بكثير من الصورة التي ينقلها السياسيون الى الخارج، وهؤلاء مرتهنون للسياسات الخارجية ويسعون دائماً الى استيراد المشاكل ويصدّرون الصورالسيئة.

       واضافيريفانيان: الوضع في لبنان ما زال الأسلم في الشرق الأوسط، وهذا ما ينعكس ايجابياً، كما أن استقرار البلد مرتبط بهذا الوضع.

       وردا على سؤال،اشار الى أن هناك 17 مليون لبناني في بلاد الانتشار بسبب الهجرة او بداعي العمل... ونحن في Sayfco ، هدفنا الوصول الى كل مغترب لديه الطموح أو الأمل بالتملك في لبنان، لهذا السبب تركيزنا هو على اللبناني المقيم والمغترب.

وأضاف: أسعار القطاع العقاري في لبنان ليست أسعار القيمة الفعلية، مقارنة مع الاسعار في الدول المجاورة خصوصاً وأنهيمتاز عن دول الشرق الأوسطبمناخه المعتدل وطبيعته.

       واستطرديريفانيان للإشارة الى رفع بريطاني الحظر عن رعاياها، فهيشجعت على السفر الى لبنان باستثناء مناطق معينة، وانطلاقاً من ذلك يمكن القول ان دولاً كبرى لديها ايمان بلبنان أكثر من ايمان اللبنانيين به، والموقف البريطاني هذا يشير الى الإستقرار والأمان والأمن باستثناء مناطق معينة تتأثر بما يجري حولنا فيتم التحذير منها.

       ودعا اللبنانيين الى نقل صورة لبنان الحقيقية الى الخارج، قائلا: بمعنى المطلوب منّا أن نكون أكثر ايحاء الى السلام والإستقرار، وايجابيين لننقل الصورة الايجابية عن لبنان.

       وعن العلاقة مع الدولة، قال: كشركة خاصة، وليكون عملها ناجحاً، يفترض أن تكون على علاقة مميزة مع الإدارات الرسمية. وأضاف: هذا موجود في سياستنا العامة، فنحن هدفنا العمل في لبنان وتطوير البنى التحتية فيه.

       وأشار الى أنه في نفس الوقت المطلوب من الدولة اموراًكثيرة، فعليها ان تسهّل المعاملات وتعالج وضع الطرقات والبنى التحتية، ففي أي دولة في العالم حتى في دول العالم الثالث المواصلات والبنى التحتية مؤمنة.

       وسئل: ما هي أهداف Sayfco في ظل الوضع الراهن، وهل هناك نية للتوسع الى خارج لبنان؟قال يريفانيان: هناك مشاريع مستقبلية في الخارج، لكن ايماننا بلبنان يتجاوز حتى طموحنا، فنحن مؤمنون ان هذا البلد، الذي وطأته قدمَي السيد المسيح، حيث حصلت أول أعجوبة، في قانا في جنوب لبنان، لا أحد يستطيع ان يتغلّب عليه او أن يكسره او أن يمحيه.

       واضاف: انطلاقاً من هذه الثوابت، نرسخ ايماننا وتعبنا واهتمامنا وطموحاتنا فيه.ولدينا كل الايمان أننا في لبنان نستطيع ان نقيم أكبر حالة استثمار في كل الشرق، وما نحتاجه هو الإستقرار، الذي هو سياسي أكثر مما هو أمني، خصوصاًوان أداء بعض السياسيين يخيف المستثمرين.

       وسئل: مَن هم زبائن Sayfco وماذا تقدّم من تسهيلات؟ أجابيريفانيان: همّنا الاساسي وسرّ نجاحنا، هو أن يكون الزبون دائماً مرتاح، فنلبي حاجته في بيته اومسكنه او الوحدة السكنية التي يشتريها... وهذه السياسة اعتمدناها منذ اليوم الأول لعملنا.

       واضاف: الزبون هو مفتاح النجاح، فعندما يكون راضٍ ومرتاح سيعكس صورة ايجابية عن شركتنا لآخرين يريدون التعامل معنا، وهو يشكل الإعلان الأول.

       وعن نوعية البناء، أوضحيريفانيان أن شركة Sayfco تبني أنواعاً متعددة من المشاريع، فهناك ما هو موجّه الى الطبقة المتوسطة، وأخرى الى الميسورة، فالاسعار تترواح من مئة الف دولار الى عشرة ملايين، وبالتالي كل لبناني وبحسب إمكاناته ودخله ووضعه الخاص يستطيع التملّك، وهذه السياسة التي اتبعناها كانت الأنجح، وجعلتنا نصل الى ما نحن عليه، وبالتالي فاننا نتوجه الىالطبقة المتوسطة مما يجعلها قادرة على التملك في لبنان، كي لا تيأس وتهاجر.

       من جهة اخرى، اشار يريفانيان الى ان نجاحنا اللافت، جذب أنظار الكثير من الشركات العالمية والمحلية، حيث نتلقى الكثير من اتصالات التمني بالاستثمار في الخارج، لا سيما في دول عربية صديقة كالسعودية وقطر والكويت والعراق، إنما نحن الآن بصدد إعداد المشاريع المستقبلية للأعوام 2014 و2015 و2016 في لبنان حيث قسم كبير منها مخطط له، والشركة اليوم بصدد إطلاق 3 مشاريع كبيرة، قبل انتهاء العام الجاري، بالاضافة الى المشاريع الـ 14 الموجودة.

       وختم: هناك سلّة من المشاريع التي تحضّر للسنوات الثلاث المقبلة، كما في الوقت نفسه يُدرس جدّياً مع شركات لبنانية وغير لبنانية لإنشاء شركات شقيقة لـ Sayfco في دول أخرى، لاتباع نفس طريق النجاح التي سلكناها في لبنان، ليستفيد منها كل الشباب العربي.

-------=====-------

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

 zoughaib

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها