إطبع هذا المقال

الاتصالات تتقدم ومشروع الحل يمكن ان يختمر اليوم

2011-11-30

 

الاتصالات تتقدم ومشروع الحل يمكن ان يختمر اليوم

كــلام عـون إشارة الـى بدء الــعدّ التنازلـي للأزمــة

أكدت مصادر مطلعة لـ"السفير" ان "الاتصالات المكثفة حققت تقدماً، ولكن من دون ان تؤول بعد الى نهاية سعيدة"، لافتة الانتباه الى ان "مشروع الحل يمكن ان يختمر اليوم، على ان يتم تظهيره قبل جلسة مجلس الوزراء أو خلالها، شرط أن تحصل خطوات حاسمة في هذا الاتجاه". وأكدت أن "أي حل لن يلحظ بأي حال موافقة رئيس مجلس النواب نبيه بري و"حزب الله" على التمويل لأنهما لن يمنحا أي تغطية مباشرة او غير مباشرة للمحكمة الدولية".
وأوضحت المصادر ان "التسوية التي يتم العمل على إنضاجها تقوم على إيجاد مخرج للتمويل يريح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، في موازاة إعطاء قوة دفع للمطالب التي طرحها رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون والمتصلة ببعض المشاريع الحيوية والتعيينات التي يأتي في طليعتها تعيين رئيس مجلس القضاء الأعلى"، مشيرة الى ان "وزير العدل رفع اقتراحاً بالاسم الذي يطرحه لرئاسة مجلس القضاء الأعلى، ويفترض ان يسلك طريقه الى جدول الأعمال لمناقشته في مجلس الوزراء، كما أن وزير العمل رفع الى المجلس عدداً من المشاريع المتصلة بملفات وزارته".
واعتبرت المصادر ان "كلام العماد عون عن استعداده للتعاون في مسألة المحكمة على قاعدة ان التمويل فدية لحماية الاستقرار الداخلي، أعطى إشارة الى بدء العدّ التنازلي للأزمة".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها