إطبع هذا المقال

لبنان ودّع وديع الصافـي

2013-10-14

لبنــان ودّع وديـــــع الصافــــــي
الـراعـــي تــرأس مراسم الدفـــن
بحضـــور شعبي ورسمي حاشـد
 
 
(أ.ي) - ترأس البطريرك مار بشارة بطرس الراعي مراسم تشييع الفنان الكبير وديع الصافي في كاتدرائية مار جرجس وسط بيروت في حضور ممثل رئيس الجمهورية وزير الثقافة غابي ليون، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب ميشال موسى، ممثل رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وزير الاعلام وليد الداعوق، ممثل الرئيس المكلف تمام سلام محمد المشنوق، ممثل رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون وزير العدل شكيب قرطباوي، النائبة بهية الحريري ممثلة الرئيس سعد الحريري، النائب انطوان ابوخاطر ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" وحشد من الوزراء والنواب والسياسيين والعسكريين والقضاة والهيئات الإجتماعية والفنانين والإعلاميين واسرة الراحل الكبير.
وكان جثمان الصافي قد نقل صباح الإثنين من مستشفى Belle Vue  في المنصورية إلى كنيسة مار روكز في الحازمية .
وعبر موكب الصافي عبر منطقة المكلس في اتجاه كنيسة مار روكز في الحازمية، وقد تجمهر عدد من المواطنين على الطريق العام في منطقة المكلس حيث اطلقت المفرقعات النارية ونثرت النسوة الارز والورود.
وأقيمت مراسم وداعية وصلاة لراحة نفس الراحل الكبير وديع الصافي في كنيسة مار روكز في الحازمية، بدعوة من وقف رعية الحازمية وبلديتها وأخوية الحبل بلا دنس. وقد حضر رئيس البلدية جان الأسمر وأعضاء المجلس البلدي والمخاتير والأهالي، وقد استقبل الجثمان تلامذة مدرسة مار روكز وسط التراتيل والصلوات ونثر الورود والأرز، رافعين صور الراحل على وقع تراتيل بصوته.
وقد سجي الجثمان داخل الكنيسة وصلى عليه خوري الرعية أنطوان مقصود.
إشارة إلى أن الكنسية هي إحدى الكنائس التي كان يرتل فيها الراحل الكبير.
 
ومن ثم ودع أهالي الشوف الفنان وديع الصافي، في ظل أجواء سيطر عليها الحزن والحنين، إذ احتشد المئات من أهالي الجبل عند مدخل بلدة نيحا الشوفية، مسقط رأس الراحل الكبير، تقدمهم رجال دين وفاعليات سياسية وشخصيات وحشد من الأهالي.

وقرابة السابعة مساء، وصل جثمان الراحل الكبير الى بلدة نيحا، وحمل على الأكف، على وقع أصوات المفرقعات النارية وأغانيه التي كانت تعلو في المكان.

وبعد مسيرة على أضواء الشموع في شوارع البلدة، دفن في مكان اعد خصيصا له ليكون معلما ثقافيا وحضاريا ومتحفا يزوره فيه محبوه.

وكان موكب التشييع قد استوقف ليحمل على الأكف في قرى وبلدات شوفية عدة.

المعزون
وكانت عائلة الراحل الكبير الفنان وديع الصافي تقبلت التعازي في صالون كاتدرائية مار جرجس- وسط بيروت، قبل مراسم الجناز والدفن.
ومن أبرز المعزين: وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناظم الخوري، والسفير السوري علي عبد الكريم علي ممثلا الرئيس السوري بشار الاسد، والذي قال: حملت تعزية الرئيس الاسد، فانطلاقة وديع الصافي الفنية كانت في اذاعة دمشق، كما في اذاعة لبنان. والتراث الذي حمله وديع الصافي ليس فقط للبنان وانما لسوريا ولكل الدول العربية وقد اعطى الانسان قيمته وقيمة الاجيال.
وحضر معزيا: وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال غازي العريضي، سفيرة الاتحاد الاوروبي انجلينا ايخهورست، السفير الفلسطيني اشرف دبور على رأس وفد ضم امين سر حركة "فتح" في لبنان فتحي ابو العردات، وسلم دبور عائلة الراحل رسالة تعزية من الرئيس محمود عباس، النواب: علي بزي، علي عمار، عباس هاشم، نبيل نقولا، غازي زعيتر، غسان مخيبر، نعة الله ابي نصر، جوزف المعلوف، قاسم هاشم، ومروان حماده، رئيس اركان الجيش اللواء وليد سلمان على رأس وفد من الضباط معزيا باسم قيادة الجيش، الوزراء السابقون: مخايل ضاهر، جوزف الهاشم، يوسف سلامة ووديع الخازن، نقيب المحررين الياس عون.
ومن المعزين ايضا: وفد من وزارة الاعلام ضم المدير العام للوزارة الدكتور حسان فلحة ومديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب، مدير اذاعة لبنان محمد ابراهيم، وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي تقدمه الوزير علاء الدين ترو وضم امين السر العام ظافر ناصر وشريف فياض، رئيس "حزب الحوار الوطني" فؤاد مخزومي، راعي ابرشية جبيل للموارنة المطران ميشال عون، رئيس الرهبنة المريمية المارونية الاب جوزف طربيه، وفد من راهبات القلبين الاقدسين برئاسة الرئيسة العامة الام دانييلا حروق، نقيب المحامين السابق عصام كرم، الاباتي بولس نعمان ووفد من الكهنة، وفد كبير من نقابة الفنانين، الفنان السوري صباح فخري وحشد من الشخصيات.
الحكمة ودعت وديع الصافي وأساتذتها حملوا نعشه أمام المدرسة
علق رئيس مدرسة الحكمة مار يوسف في بيروت الخوري عصام إبراهيم الدروس لمدة ساعة في الصفوف التكميلية والنهائية، حدادا على الفنان الكبير وديع الصافي. فرفعت الصلوات لراحة نفسه ونكس العلم اللبناني. ثم خرج الطلاب ومعهم الخوري إبراهيم والآباء والآساتذة إلى جادة شارل مالك تجاه مدرسة الحكمة، لاستقبال جثمان الفقيد، حاملين الشموع والأعلام اللبنانية وأعلام الحكمة ولافتات تحيي عظمة الراحل الكبير ووداعته. وحمل نعش الفقيد أمام مدرسة الحكمة على الأكف وساروا به بين الأساتذة والطلاب على وقع صلاة "مع يسوع الميت حي".
ناظم الخوري:اسم وديع الصافي إقترن بلبنان
رثى وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناظم الخوري بكلمة الفنان الراحل وديع الصافي، اثناء تقديمه التعازي لعائلة الراحل في كاتدرائية مار جرجس، جاء فيها:في غياب الفنان الكبير وديع الصافي يودع لبنان اليوم فنانا كبيرا صافيا بصوته وأخلاقه وتواضعه، ويلتقي لبنان الرسمي والشعبي والفني في حفل وداعه في وسط العاصمة التي أحب وصولا الى جبال نيحا التي غنى لها مع كل جبال لبنان.وفي هذا الحدث الجلل نسأل ماذا ترانا نقول في حضرة رحيل رجل كبير من لبنان؟ وهل يمكن للكلمات أن تصف مدى خسارتنا الكبيرة لوديع الصافي هذا المطرب والملحن اللبناني،الذي يعتبر من عمالقة الطرب في لبنان والعالم، والذي كان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني وفنه وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد.وقد سبق لوزارة البيئة أن تعاونت معه وإفتخرت بأنه غنى للبيئة في لبنان.
اضاف: إننا إذ نعزي أنفسنا ونعزي عائلته ولبنان، نؤكد أن وديع الصافي سيبقى مدرسة تراثية عريقة في الغناء والتلحين، وهو الذي إقترن إسمه بلبنان، وبجباله التي لم يقارعها سوى صوته الذي صور شموخها وعنفوانها، وسيبقى طيفه يرفرف كقطعة سماء فوق لبنان، وسيبقى صوته يحلف بإسمه العصفور مدى الازمان .
الرومي رثت الصافي: تمت الرسالة وأعيدت الوزنات الى ربها أضعافا
رثت الفنانة ماجدة الرومي في بيان اليوم الراحل الكبير وديع الصافي وقالت: رحم الله مفخرة لبنان، الكبير المعلم وديع الصافي، الخالد بفنه وعظمة صوته وقيمه الى الابد. ما دامت لنا الاصالة الفنية وما دام لنا لبنان سيعيش فينا، لأنه روح من روح أرضنا الطيبة ونور من نورها الأزلي. يا ايها السيد المعلم، يا فقيد كل بيوتنا والعائلة اللبنانية كلها، الى افراح بيت الله الابدية، إلى جنة الخلد، يا أيها الخالد المعلم الذي أسعد قلوب الملايين. تمت الرسالة، أعيدت الوزنات الى ربها أضعافا. السماء تستقبل اليوم ابنها ورسولها والارض تودع الباقي فيها بصوته الى الابد.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها