إطبع هذا المقال

يازجي: جميع الاتصالات تؤكد على الجدية الكاملة في متابعة ملف خطف المطرانين

2013-10-23

 

وزير الخارجية المساعد للشؤون الدينية في اليونان زار المقر البطريركي في البلمند

يازجي: جميع الاتصالات تؤكد على الجدية الكاملة في متابعة ملف خطف المطرانين

بيروندوبولوس: نحن المسيحيون ننشد السلام في المنطقة ونسعى دوما للتعاون مع الجميع

 

إستقبل بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي وزير الخارجية المساعد للشؤون الدينية في اليونان كرياكوس بيروندوبولوس على رأس وفد من الوزارة، برفقة سفيرة اليونان في لبنان كاترين بورا، في المقر البطريركي في البلمند. وكان في استقبال الوفد، الى البطريرك يازجي، المطران اغناطيوس الحوشي وعميد معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي في البلمند الشماس بورفيريوس جرجي ولفيف من الكهنة والشمامسة.

إثر اللقاء، قال يازجي: "هذه الزيارة تأتي على ضوء العلاقات الودية للكنيسة الارثوذكسية مع كل الكنائس، وبالطبع مع الكنيسة اليونانية والدولة اليونانية. إننا نشكرهم على هذه الزيارة والالتفاتة الطيبة تجاه القضايا الكنسية والمساعدات التي يقدمونها للمنطقة لإحلال السلام والامن في لبنان وسوريا".

وفي قضية خطف المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم، قال: "ليس من جديد بشأنهما، نأمل ونصلي. وأكرر ان فخامة رئيس الجمهورية حدثني شخصيا كما وزير الداخلية اتصل بي البارحة واللواء عباس ابراهيم، وجميع الاتصالات تؤكد على الجدية الكاملة في متابعتهم هذا الملف. كما اننا جميعا نتابع اتصالاتنا ونعمل يدا واحدة، وان شاء الله ننال النتيجة المرجوة".

وقدم يازجي تعازيه القلبية الى أهل طرابلس جراء الاحداث التي تعرضت لها في اليومين الماضيين. وإذ أمل في "إحلال السلام وراحة البال للجميع، ولطرابلس ولكل لبنان"، قال: "نرفع الصلاة دائما ليعم السلام في كل العالم، وثقتنا كبيرة بوعي شعبنا، بكافة اطيافه، مسلمين ومسيحيين، ان نكون عائلة واحدة، ويدا واحدة، لنتكامل ونبني البلد. ونتمنى ان نسلك جميعا في هذا النهج لنجعل بلدنا اجمل البلدان، ونعيش بسلام وهدوء معا".

بيروندوبولوس

أما بيروندوبولوس فقال :"شرف كبير لنا ان يستقبلنا غبطة بطريرك انطاكيا يوحنا العاشر يازجي، البطريرك الذي نجل ونقدر لخدماته التي يقدمها على افضل ما يرام للجماعة المسيحية الارثوذكسية في هذه المنطقة. والارثوذكسية هي واحدة في كافة انحاء العالم".

وأكد ان "البطريركية الانطاكية تلعب دورا مهما تجاه جميع الارثوذكسيين في جميع دول العالم". وقال: "نحن المسيحيون ننشد السلام في المنطقة ونسعى دوما للتعاون مع جميع الديانات والثقافات، اذ ان الله هو واحد وان كان كل منا يسميه بشكل مختلف".

وركز على "الدعم المطلق" لجميع مبادرات يازجي، وشدد على ان "الدولة اليونانية تجاهد لإحلال السلام في منطقة الشرق الاوسط".

وأعلن عن وجود قرار بالتعاون لحل مسألة "تعدي البطريركية الاورشليمية على البطريركية الانطاكية فيما خص موضوع قطر"، وقال: "انا على قناعة بوجود حلول بناء على القرارات التي اتخذت في المرحلة السابقة".

وتطرق الى موضوع خطف المطرانين الذي بحثه مع يازجي، وقال: "أجريت اتصالا يوم امس مع وزير الخارجية لمضاعفة الجهود المبذولة في هذا الشأن. وقد منحنا وعدا بأن تبذل الدولة اللبنانية كل الجهود الممكنة لعودة المطرانين".

وشدد على ان "الدولة اليونانية تعطي هذا الملف الأولوية في قضاياها السياسية".

ثم زار الوفد جامعة البلمند حيث استقبلهم رئيسها الدكتور ايلي سالم وجرى بحث في الدور الذي تقدمه الجامعة على مستوى الشرق واهميتها في المنطقة.

بعدها، كانت جولة في ارجاء الجامعة والدير ومعهد اللاهوت. وكان غداء أقامه معهد اللاهوت على شرف الوفد في حضور يازجي.

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها