إطبع هذا المقال

إطلاق نار متقطّع في طرابلس وإصابة بـاص للطلاب

2013-10-23

إطلاق نـــار متقطّع فـــي طرابلس وإصابة بــــاص للطلاب
الجيش يسيّر دوريات مؤللة وانتشار كثيف حول منزل عيد
 
(أ.ي) - يسير الجيش اللبناني دوريات مؤللة في شارع سوريا، مع استمرار عمليات القنص واطلاق النار بشكل متقطع على محاور القتال التقليدية بين باب التبانة وجبل محسن، فيما سجل انتشار كثيف للجيش حول منزل الامين العام للحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد.
وتشهد المدينة حركة سير خجولة ومعظم المدارس والجامعات لم تفتح ابوابها كالمعتاد. وقد سجل اليوم وصول خمسة جرحى بحسب ادارة المستشفى الاسلامي الخيري في طرابلس وهم: محمد بدر البحري، بدر محمد البحري، لؤي محمود الفندي، ميلاد ابراهيم قليمه، عوض مصطفى وليد ستيته.
وكان تعرض باص للطلاب في منطقة الريفا لاطلاق نار حيث اصيب اثنان من آل البحري ولا يوجد اي قتلى في المستشفى الاسلامي كما تردد في بعض وسائل الاعلام.
وتراجعت حدة الاشتباكات في منطقتي التبانة وجبل محسن بعد ليلة شهدت اطلاق نار وسقوط قذائف صاروخية والقاء قنابل يدوية على محاور القتال التقليدية ولا سيما في شارع سوريا بعل الدراويش والريفا ومشروع الحريري  والاميركان والبقار وتلة العمري والمنكوبين ومحيط جامع الناصري.
وعملت وحدات الجيش على الرد على مصادر النيران بالرشاشات الثقيلة ،كما تسير دوريات مؤللة على الخط الفاصل بين المنطقتين وعلى طول الاوتوستراد الدولي الذي يربط طرابلس بعكار حيث تعتبر هذه الطريق غير آمنة بسبب عمليات القنص.
وفي محصلة جديدة للضحايا: القتيل دانيال محمد احمد و20 جريحا هم: جمال مصطفى الصيداوي، نعيم بكور، فادي الديك، محمد علي منصور، سليمان احمد رضوان، حنان محمد بيروتي، نور محمد طه، هادي الأشقر، وليد عزو، عائد الرفاعي، علي قبطي، ابو ربيع باشوقي، سليمان منصور، فارس محسن، ميلاد ابراهيم قلمي، لؤي محمد سندي. ومن بين الجرحى، عسكريون، هم: عباس مصطفى، محمود بردو، حسن الأسمر ومحمد ايوب.
من جهة اخرى، تشهد منطقة الضنية منذ ظهر اليوم حركة نزوح إليها من مناطق الإشتباكات الدائرة في طرابلس، وشوهدت عشرات السيارات وهي تنقل المواطنين من طرابلس محملين بأمتعتهم متجهين إلى قرى وبلدات المنطقة.
وكان القسم الأكبر من سكان الضنية، من موظفين وطلاب وعمال وأصحاب مصالح، قد فضلوا اليوم عدم التوجه إلى طرابلس، بعد أنباء وصلتهم أن مداخل المدينة لجهة الضنية في القبة أو المنكوبين أو البداوي مقفلة بسبب تعرضها لرصاص القنص.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها