إطبع هذا المقال

ريفي: أنا إبن الدولة والمؤسسات وافخر أن اكون بين أحرار طرابلس ولبنان

2013-10-29

ريفي: أنا إبن الدولة والمؤسسات وافخر أن اكون بين أحرار طرابلس ولبنان
 

قال اللواء أشرف ريفي : "لم أتعود يوما أن أرد على صحف صفراء، فلقد كرست حياتي لحماية وطني لبنان وأهلي من مؤامرات الغرف السوداء. أقول لمن يقف وراء هذه الصحف، أن الأكاذيب والفبركات التي تروجونها، لن تستطيع التعمية على حقيقتكم، كميليشيات مسلحة تلعب دور الذراع للمحور السوري الإيراني.

واضاف في بيان له: أنتم وميليشياتكم التي غزت بيروت والجبل، والتي روعت طرابلس، ويومكم المجيد، إلى محكمة الشعب والتاريخ. أما نحن أبناء الدولة والمؤسسات، فلن تستدرجونا مهما فعلتم، لنلبس قمصانكم الميليشياوية السوداء".

اضاف: "لقد عاينت من موقعي السابق كيف تعمل الغرف السوداء. كيف شنت على الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء ثورة الأرز، حملات التشويه التي عادة ما كانت تسبق الاغتيال. واليوم تكررون السيناريو نفسه. آن لكم أن تعرفوا أن ما تبثونه من أكاذيب عن طرابلس، وأن زرع الفوضى والمجموعات المسلحة في المدينة، لتطويعها وترهيبها مصيره الفشل".

وختم: "لكم نقول: نعم نحن نفخر بأن نكون بين أحرار طرابلس ولبنان. لكن فاتكم أن هؤلاء الأحرار هم مئات الآلاف من أهل المدينة، والسواد الأعظم من الشعب اللبناني. الأحرار لا يرتضون لأنفسهم، أن يكونوا سرايا، كما سراياكم التي أنشأتموها للتعرض لأمن الناس وكراماتهم.
وللدولة ولكل المسؤولين نقول: طرابلس لن تنتظر إلى ما لا نهاية، استعادة حقها في الأمن والحياة. وآن الأوان لقرارات شجاعة لبسط سلطة الدولة كاملة في المدينة، كما آن الأوان أن يكون انتشار الجيش والقوى الأمنية الذي ندعمه بكل قوة، بداية حقيقية لاستعادة الحياة الطبيعية، وليس مجرد فسحة للتحضير لجولة اعتداء جديدة على طرابلس". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها