إطبع هذا المقال

يازجي: للتمسك بالانتماء إلى هذه الأرض والتضامن في مواجهة التطرف والتقسيم

2013-11-13

 يازجي استقبل وفدا من الحزب السوري القومي الاجتماعي:

للتمسك بالانتماء إلى هذه الأرض والتضامن في مواجهة التطرف والتقسيم 

الارهاب لا يستهدف طائفة أو شريحة معينة  بل يستهدف كل أبناء شعبنا
 

زار رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان، يرافقه وفد من قيادة الحزب ضم رئيس المكتب السياسي الوزير علي قانصو، عميد الخارجية حسان صقر، عضو المجلس الاعلى الدكتور ربيع الدبس، منفذ عام الكورة الدكتور باخوس وهبي وعضو هيئة المنفذية طوني منصور، المقر البطريركي في البلمند، والتقى بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس يوحنا العاشر يازجي. وتم التداول في عدد من الموضوعات العامة.

وأكد يازجي "أهمية الوحدة والتآخي بين جميع المكونات الاجتماعية"، مشددا على "ضرورة التمسك بالانتماء إلى هذه الأرض، والتضامن والتآزر في مواجهة التطرف، ومخطط التقسيم والتفتيت اللذين يستهدفان بلادنا".

وقال يازجي: "الارهاب لا يستهدف طائفة أو شريحة معينة من شعبنا، بل يستهدف كل أبناء شعبنا ومنطقتنا".

حردان
بدوره، أكد حردان "أهمية مواقف البطريرك يازجي الوحدوية التي تجسد حرص الكنيسة المشرقية الأرثوذوكسية على وحدة النسيج الاجتماعي"، مشيرا الى ان "التحديات والمخاطر التي تهدد بلادنا كبيرة وخطيرة، وأن المواقف التي تعبر عن وحدة بلادنا وشعبنا ضرورية وحاسمة، خصوصا أننا نواجه تحديا مصيريا يستهدف وجودنا".

وشدد حردان على أن "الحزب السوري القومي الاجتماعي يطرح إنشاء مجلس تعاون مشرقي بعنوانين أساسيين: الأول، مواجهة الإرهاب والتطرف، والثاني، تحقيق المصالح الاقتصادية العليا بين دول المشرق العربي. ونحون نعول على اهمية وعي وحيوية هذا المشروع، والانخراط العملي في آليات تحقيقه"، متمنيا "أن يتم تحرير مطراني حلب بولس ويوحنا في اقرب وقت ممكن". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها