إطبع هذا المقال

تقرير مرعب عن تجارة الأعضاء في لبنان: بيع 150 كلية خلال 12 شهراَ

2013-11-13

تقرير مرعب عن تجارة الأعضاء في لبنان: بيع 150 كلية خلال 12 شهراَ

 

 

"النهار"

نشرت مجلة "درشبيغل" تقريراً مرعباً عن تجارة الاعضاء في لبنان، والتي يقع ضحيتها لاجئون سوريون يستغل عوزهم وفقرهم. مراسل المجلة في بيروت التقى الشاب السوري رائد(19 سنة) الذي باع كليته مقابل 7000 دولار أميركي بسبب حاجته وعائلته الى المال. وقد لجأت العائلة الى بيروت من حلب الى بيروت منذ 7 اشهر.

وذكر رائد في التقرير ان احد الاطباء الذي كشف عليه بعد العملية اخبره انه يستطيع العيش بكلية واحدة، واسهب في الحديث عن معاناته والمه بعد العملية، ونقل عن المهرب الذي اقنعه باجراء العملية قوله "لا يهمني موتك..لقد انتهيت في كل الاحوال".

وذكر التقرير ان وسطاء بيع الاعضاء البشرية ينشطون في ضواحي بيروت الفقيرة، وتحدثت المجلة الى احدهم ويدعى ابو حسين، والذي اشار الى معلومات مستقاة من وسطاء آخرين عن بيع 150 كلية خلال 12 شهراَ، وعن ان تجارة الكلى هي الاكثر رواجاً.

في تقرير "در شبيغل"، لا توثيق لحالات محددة عن بيع الأعضاء سوى حالة رائد، الامر الذي لا يجزم اذا كانت هذه الجريمة المنظمة لا تزال تحصل في اطار الحالات الفردية، ام انها تحولت الى ظاهرة تستغل فيها عصابات الاتجار بالبشر ويلات الحرب السورية وحالات العوز لدى الفقراء من اللاجئين. علماً ان المجلة وصفت لبنان بالبلد الذي تسهل فيه هذه التجارة لأسباب غياب الرقابة الكافية.

"النهار" سألت منى منذر، المتحدثة الاعلامية باسم "منظمة اطباء بلا حدود" في بيروت عن القضية، فاجابت "اننا نعمل بشكل كبير ومكثف مع اللاجئين السوريين في لبنان، لكننا لم نوثق حالات مرضى كانوا ضحية تجارة الاعضاء"، مضيفة ان "هذا لا يعني ان جريمة تجارة الاعضاء ليست موجودة او رائجة.. وسنعمل على التحقق من الامر".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها