إطبع هذا المقال

سلام : لا للانجراف وراء من يقول ان لبنان لا يمكن ان يستعيد عافيته الا متاثرا بما يملى عليه من الخارج

2013-11-17

سلام : لا للانجراف وراء من يقول ان لبنان لا يمكن

ان يستعيد عافيته الا متاثرا بما يملى عليه من الخارج
 

نظمت جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت سباق الاستقلال لنيل كأس الرئيس صائب سلام السنوي، بمشاركة طلاب وطالبات مدارس المقاصد الذين استهلوا السباق أمام تمثال الرئيس سلام في الاونيسكو، حيث وضعوا قرنفلة بيضاء.

وألقى رئيس الجمعية أمين الداعوق كلمة عدد فيها مآثر رجل الاستقلال الرئيس صائب سلام والتضحيات التي قدمها من اجل لبنان واللبنانيين "الذي هو احد الرؤساء الذين وقعوا على علم الاستقلال"، ولفت الى "ان الرئيس الراحل هو من كبار رجالات المقاصد الذين أسهموا في نمو الجمعية وازدهارها وتقدمها"، وابدى افتخار المقاصد بالرئيس صائب سلام "الذي وقع على هذا الاستقلال وترأس حكومات في هذا الاستقلال"، واشار الى "ان الوطن بحاجة الى مثل هؤلاء الرجال صناع الاستقلال"، وقال: "ان ذكرى الاستقلال هي مناسبة لنتذكر فيها ابطال الاستقلال الذين سطروا بدمائهم الذكية تضحيات كبيرة من أجل المحافظة على كيان الدولة وحرية الوطن والمواطن".

اضاف: "نعاهدك يا صائب سلام رجل العروبة اننا سنستمر على نهجك ومحبتك وسنحافظ على هذا السباق السنوي في كل عام.

ثم، أعطى الداعوق إشارة انطلاق المشاركين من أمام التمثال وصولا إلى دارة آل سلام في المصيطبة، وكان في استقبالهم الرئيس الفخري لجمعية المقاصد الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة تمام سلام وعقيلته السيدة لمى ورئيسة جمعية سيدات المقاصد السيدة حنيفة الداعوق سلام، رئيس النادي الرياضي بيروت هشام جارودي والعديد من الشخصيات.

سلام

والقى سلام امام المشاركين في السباق كلمة قال فيها: "يا أبناء المقاصد الاعزاء.. يا بنات المقاصد ويا شباب المقاصد.. أهلا بكم في هذه المناسبة السنوية التي درجت جمعية المقاصد على احيائها في ظلال عيد الاستقلال.. نعم هي مناسبة رياضية وطنية، نغتنمها لنعلن في كل عام عن تعلقنا وتمسكنا باستقلالنا في لبنان، هذا الاستقلال الذي صنعه نخبة من أبناء البلد من القادة الذين آمنوا بأنهم قادرون على تجاوز كل الصعاب، وفي تضحياتهم وفي عطاءاتهم للاستقلال ولعزة وكرامة البلد لم يتوقفوا عن بذل أي غالٍ او رخيص، بذلوا كل شيء عندهم من دون أي تردد وكانوا في ذلك يؤكدون على اننا في لبنان لدينا القدرة الكافية، ولدينا كل الامكانات لأن لا نتوقف عند التأثيرات والتدخلات الخارجية، فهم نأوا وصمدوا في وجه الانتداب وفي وجه الدول، وفي وجه الخطط الدولية. واليوم نحن بحاجة للتأكيد على ذلك، لا للانجراف وراء من يقول أنه لا يمكن للبنان أن يستعيد عافيته أو أن يمضي في مسيرته إلا متأثرا بما يملى عليه من الخارج، أبدا لم يكن لبنان في استقلاله وهو الامتحان الكبير الا خير شاهد على أن الارادة اللبنانية عندما تقرر أن تمضي في امر ما لها كل الامكانات ولها كل القدرات وهي نجحت في استقلال لبنان".

اضاف: "ما نحن بحاجة اليه اليوم إلى الاعتبار بما قام به رجال الاستقلال، فصحيح انه كان عندهم من العنفوان ما ساعدهم على مواجهة الانتداب وعلى التوصل إلى استقلال بلدهم، ولكن ايضا الى جانب هذا العنفوان كان عندهم التواضع، هذا التواضع الذي نحن بأمس الحاجة اليه اليوم، هذا التواضع الذي تجسد بكلمة تاريخية لاحد رجال الاستقلال صائب سلام عندما اعلن حاجة لبنان إلى التفهم والتفاهم.. نعم علينا ان نتفهم الاخر وعلى الاخر ان يتفهمنا ومن ثم نتفاهم معه على تحصين وطننا لبنان، نتفاهم معه على تحصين الاجيال الصاعدة، ومصالح هذه الاجيال وليس مصالح هذه الفئة او تلك، او هذه الطائفة او تلك، او هذه المجموعة او تلك، او هذه القوة السياسية او تلك، نعم نحن بحاجة الى التفهم والتفاهم والى تواضع في ذلك".

وتابع: "انتم اليوم في رحاب المؤسسة التربوية التاريخية الكبيرة، انتم في رحاب جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية، في رحاب مدارسها حيث العلم، ومع هذا العلم هناك التواضع، فتزودوا بهذا التواضع وتزودوا بهذا العلم، لأن ما سيفصل بينكم وما سيجمع بينكم في المستقبل هو قدرتكم على استعمال هذا العلم، وبتواضع في الوصول الى نتائج مرضية تعزز مكانتكم وتعزز وطنكم لبنان العزيز علينا جميعا".

وختم سلام: "كل عام وانتم بخير.. وكل استقلال وكل احتفال في هذا الاستقلال ويتعزز ايماننا بلبنان وتتعزز مسيرتنا التي نطمح جميعا الى ان يكون فيها لبنان حرا سيدا مستقلا رافعا راية الحرية وراية السيادة وراية الاستقلال".

ثم قدم سلام وعقيلته والداعوق كأس الرئيس صائب سلام للفائز الأول في السباق عن فئة الذكور ابراهيم الزهيري، وللفائزة الأولى عن فئة الإناث اسيل نحلاوي وتسلم المشاركون في السباق ميداليات المقاصد، وتخلل السباق رسومات قدمها الطلاب أمام دارة المصيطبة من وحي المناسبة، وقدمت لهم شهادات تقدير.

وسلم المشرف العام للشؤون التربوي في جمعية المقاصد محمد المشنوق درع السباق للرئيس سلام ولزوجة الرئيس الراحل صائب سلام السيدة تميمة تسلمته السيدة لمى سلام ولرئيس الجمعية الداعوق عربون محبة وتقدير. 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها