إطبع هذا المقال

شهيب:الكلام عن ملف شهـــــود الزور الآن خطأ ويجب وصفه جانبا

2011-12-03

 

أكـــــد ان الجميـــــع كان على علـــــم بالتسويــــــة بشأن تمويــــــل المحكمــــــة
شهيب: لا يجوز في بلد الديموقراطية والحرية ان يكون هناك 13 مفقودا سوريا
ليس غريبا ان يزور جنبلاط السعودية لما لها من مكانة خاصـــة عند اللبنانييــن
الكلام عن ملــــف شهـــــود الـــــزور الآن خطــــأ ويجـــــب وصفــــــــه جانبــــا
نحن مع السلاح الذي يحمي الحدود الجنوبيــة لكن دون استعمالـــه في الداخـــــل
 
            (أ.ي.)- إعتبر عضو كتلة "جبهة النضال الوطني" النائب أكرم شهيب انه "لا يجوز في لبنان، بلد الحرية والديمقراطية وهو واحة في العالم العربي ان يكون لدينا 13 مفقوداً سورياً ومنهم الاخوة آل جاسم والمناضل شبلي العيسمي"، مضيفاً: "اننا ننتظر من القضاء اللبناني توضيحاً حول هذا الموضوع".
          ورداً على سؤال، أجاب شهيب: "كان لنا ساحة ومساحة في 14 آذار وكان لشبابنا دور لمرحلة خمس سنوات تأثروا واثروا فيها، ونحن نلتقي بأمور كثيرة مع 14 آذار ونختلف ببعض الامور ونلتقي مع الآخرين على  بعض الامور ونختلف معهم في بعض الامور، لذلك اتخذنا طريق الوسطية.
           شهيب، وفي حديث الى إذاعة "الشرق"، وتعليقاً على خبر ورد في إحدى الصحف (الأنباء الكويتية) مفاده بأن رئيس الكتلة النائب وليد جنبلاط سيزور المملكة العربية السعودية، قال: بعد الافتراق الذي حصل في البلد بين حكومة الرئيس سعد الحريري وحكومة الرئيس نجيب ميقاتي حصل نوع من المتغيرات السياسية، ولكن ليس شيئاً غريباً ان يزور جنبلاط المملكة العربية السعودية لما لها من مكانة خاصة عند جميع اللبنانيين.
وفي موضوع تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أكد شهيب ان "تمويل المحكمة هو مكسب للبنان، لأن عدم التمويل كان سيضع لبنان كدولة مارقة وهذا ما لا يريده الكثير من اللبنانيين"، لافتاً الى انه "رأينا كيف ان خطوة تمويل المحكمة قابلتها زيارة سيقوم بها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى لبنان وزيارة مساعد وزيرة الخارجية الاميركية للشرق الأدنى جيفري فيلتمان وهناك حديث عن استقبال باريس للرئيس نجيب ميقاتي".
         ورداً على سؤال، حول قول وزير الطاقة والمياه جبران باسيل انه لم يكن على علم بقرار ميقاتي حول تمويل المحكمة، أجاب شهيب: "الجميع كان لديه علم بالتسوية.
           وحول طرح ملف شهود الزور، إعتبر شهيب ان "الكلام عن ملف شهود الزور الآن خطأ ويجب وضعه جانباً". وأشار الى ان :موضوع المحكمة موضوع مهم ومركزي لان هناك فئة كبيرة من اللبنانيين تنتظر العدالة"، مضيفاً: "هناك خلاف كبير حول المحكمة ولكنها ثابتة". وفي سياق آخر، أكد شهيب ان "هذه الحكومة ليست حكومة سوريا، لها انصار فيها، نعم". 
         ورأى شهيب ان "هناك مشروعية لـ"حزب الله" في الدفاع عن نفسه بوجه العدو الاسرائيلي ونحن ضد انكشاف لبنان امام اسرائيل في هذا الظرف الدقيق والصعب، فنحن مع السلاح الذي يحمي الحدود الجنوبية ولكن دون استعمال السلاح في الداخل"، مشيراً الى ان موضوع السلاح سيبقى هكذا الى ان نجلس على طاولة الحوار لأن هذا الموضوع لا يحل على طاولة مجلس الوزراء ولا في الاعلام". وأضاف: "لا بد من فتح جسور الحوار ولا بد من طاولة الحوار.
          من جهة اخرى، وحول الاحداث في سوريا وتأثيرها على لبنان، قال شهيب: "هذا يتوقف على اللبنانيين كيف يفكرون، اذا كان هناك فريق ينتظر سقوط النظام في سوريا وفريق ينتظر انسحاب الاميركي من العراق، فهذا امر غير مقبول، يجب ان لا ننظر الى الخارج"، مشدداً على ان "التدخل الاميركي في الموضوع السوري ليس من اجل أحد، واذا كانت روسيا تتدخل الى جانب النظام فليس لانها تحبذ حكم النظام السوري، بل لأن الدول لها مصالحها". وأضاف: "كنا نتمنى ان يتم الاخذ بالمبادرة العربية كونها خشبة الخلاص الوحيد للذي يحصل في سوريا.
         ورأى شهيب ان النظام السوري يراهن اولاً على موضوع الوقت، ويراهن على الدعم الروسي والصيني ،وعلى الممر الذي يأتيه من ايران الى العراق، ويراهن على موضوع الاقليات ويراهن على الامن والجيش"، مضيفاً: رأيي الشخصي، لي.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها