إطبع هذا المقال

ابو زيد: اللجوء الى اسلوب التفجير لا يجدي نفعا اطلاقا

2013-11-20

حذر من التكفيريين وخطر اندلاع فتنة سنية شيعية
ابو زيد: اللجوء الى اسلوب التفجير لا يجدي نفعا اطلاقا
لعقد جلسة للحكومة من اجل معالجة هذا الفلتان الامني


ابدى السيد امل ابو زيد حزنه واسفه للانفجارين اللذين استهدفا السفارة الايرانية ومحيطها صباح امس، مشيرا الى ان كلمات الاستنكار لم تعد كافية امام هول الارهاب الذي بدأ يمد يده الى اكثر من منطقة في لبنان سعيا وراء الفتنة، بل بات الامر يستدعي تحركا فاعلا يضع حدا لهذا المسلسل، من خلال خطة امنية للبنان ككل وليس فقط لمناطق دون الاخرى، داعيا لعقد جلسة للحكومة من اجل معالجة هذا الفلتان الامني الحاصل، سائلا: الا يعتبر انفجارا ارهابيا بهذا الحجم من الضروريات التي تدفع حكومة تصريف الاعمال الى الاجتماع، داعيا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى التحرك ودعوة مجلس الوزراء الى الاجتماع، كونه "الساهر على احترام الدستور".
واكد ابو زيد، في تصريح له اليوم،  ان اللجوء الى اسلوب التفجير والاغتيال لا يجدي نفعا اطلاقا، بل يؤدي دائما الى قتل الابرياء الذين لا ذنب لهم سوى مصادفة مرورهم في هذا الموقع.
ودعا الجميع الى الحذر والتنبه من مخاطر ما يخطط للبنان، لا سيما مع هجمة التكفيريين والقاعدة على المنطقة، الامر الذي كان قد نبه منه عدد من السياسيين، في طليعتهم العماد ميشال عون ووزير الدفاع فايز غصن وقيادة الجيش.
واضاف: الخوف الاكبر اذا ما وصل هؤلاء الى السلطة واستلموا زمام الحكم، فعندها نكون امام خطر اندلاع فتنة سنية – شيعية تطل برأسها عند كل مفترق، وتشكل تهديدا مباشرا للتعددية التي يتكون منها لبنان بلد الرسالة. ونبه من خطورة جعل لبنان ساحة صراع دولية واقليمية لتصفية حسابات معينة، فيتحمل وزر تداعيات التطورات في المنطقة.
واذ تقدم ابو زيد بالتعازي من ذوي الشهداء، طلب من الله الشفاء العاجل للجرحى. وختم: على الجميع اخذ العبر واتخاذ المبادرات قبل فوات الاوان.

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها