إطبع هذا المقال

امانة 14 اذار اكدت ان لبنان يدفع ثمن تدخل ايران في سوريا

2013-11-20

امانة 14 اذار اكدت  ان  لبنان يدفع ثمن تدخل ايران في سوريا
من يقحم البلد في مغامرات غب الطلب لا يستطيع تحديد تداعياتها
واعتباره تفصيلا في الخريطة الفارسية لن يؤدي إلا إلى الخراب
المخرج الوحيد من هذه المأساة بعودة "حزب الله" إلى كنف الدولة

اعتبرت  الامانة العامة لـ14 آذار تعليقا على تفجيري بئر حسن ان  لبنان يدفع ثمن تدخل ايران في سوريا ، مؤكدة ان الفريق الذي يقحم لبنان في مغامرات غب الطلب لا يستطيع تحديد تداعياتها.
ورأت الامانة بعد اجتماعها الاسبوعي ان تفجيري  بئر الحسن يعبران عن عقل ارهابي ،داعيا حزب الله الى الودة لكنف الدولة.
واكد النائب فارس سعيد الذي تلا  بيان الامانة ان السعودية ليست دولة ارهابية ، لافتا الى انه من المبكر اتهام أحد في تفجيري بئر الحسن.
وعقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الدوري اليوم، في حضور النائبين السابقين مصطفى علوش وفارس سعيد، الياس أبو عاصي، آدي أبي اللمع، نادي غصن، ساسين ساسين، راشد فايد، سيمون درغام، وليد فخر الدين، نجيب أبو مرعي وهرارهوفيفيان".

البيان
وتلا منسق الامانة العامة النائب السابق فارس سعيد بيانا بعد الاجتماع، جاء فيه:
"في الذكرى السابعة لاستشهاد الشيخ بيار أمين الجميل، استعادت الأمانة العامة المواقف الوطنية التي استشهد من أجلها، وأكدت متابعة المسيرة.
صدم لبنان البارحة بالتفجير الذي استهدف سفارة إيران في بيروت وأودى بأبرياء.
وتستنكر الأمانة العامة بأشد العبارات هذا الإعتداء الآثم الذي يعبر عن عقل إرهابي. وهي تدين كل اشكال العنف والإرهاب أيا كان مصدرها في أي مكان من لبنان، خاصة أن الإرهاب يصيب الأبرياء ويزعزع كيان الدولة.
إن حلقة العنف والإرهاب التي أطلت برأسها بعد اندلاع الثورة السورية وكذلك إقحام "حزب الله" نفسه في القتال الدائر داخل سوريا بإرادة إيرانية صريحة، فضلا عن إصرار النظام الأسدي على تفجير لبنان نهجا وممارسة، وصلت بالأمس إلى منطقة الغبيري – الجناح ووضعت لبنان مجددا أمام نتيجة واحدة هي أن يدفع ثمن سياسة أيران التدخلية في سوريا، وغير البعيدة عن الإرهاب بقتالها إلى جانب النظام المجرم، والتي استدعت إرهابا مضادا على أرض لبنان هذه المرة.
ومن هذا المنطلق تؤكد الأمانة العامة لقوى 14 آذار النقاط التالية:
- إن الفريق الذي يتفرد بإقحام لبنان في مغامرات "غب الطلب" لن يستطيع رسم حدودها وردود الأفعال عليها.
- إن الإستعلاء على لبنان واعتباره تفصيلا في خريطة طريق الإمبراطورية الفارسية لن يؤدي إلا إلى خراب الوطن لحساب مصالح إقليمية لا طاقة لنا عليها.
- إن المخرج الوحيد من هذه المأساة الطويلة والمؤلمة، ومن أجل تجنيب اللبنانيين الأبرياء دفع الثمن تلو الآخر ومنذ زمن طويل، يكمن في عودة "حزب الله" إلى كنف الدولة وإلغاء دويلته لحساب الوطن، فضلا عن وجوب قيام الدولة اللبنانية بواجباتها التي هي مبرر وجودها".
ورد سعيد على اتهام المملكة العربية السعودية بتفجيري الجناح، وقال: "هناك ثلاثة أنواع من الإتهامات، أولا إيران الرسمية إتهمت إسرائيل، حزب الله حتى الآن لم يصدر عنه أي إتهام مباشر، والصحافة التي تدور في فلك الحزب تتهم السعودية، وبالتالي أنا أعتقد بعد هذا التفجير الضخم الذي حصل من المبكر الإجابة عن هذا الموضوع، والمملكة العربية السعودية ليست دولة إرهابية، والإستهداف حصل ضد سفارة إيران في لبنان، أي أن المصالح الإيرانية في العالم وضعت كأهداف من بعض المجموعات المتطرفة، وبالتالي من المبكر أيضا أن يقال هذا هو المتهم وهذا هو رد الفعل على الاتهام".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها