إطبع هذا المقال

رئيس الجمهورية ترأس اجتماع المجلس الاعلى للدفاع

2013-11-20

رئيس الجمهورية ترأس اجتماع المجلس الاعلى للدفاع
ندين العمل الإرهابي الذي طاول لبنان والسفارة الإيرانية
للعمل الدؤوب على مكافحة الإرهاب بكل اشكاله والتصدي له
لإعادة الهدوء الى طرابلس ولتمكين المواطنين من ممارسة حياتهم

 


ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الرابعة بعد ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا اجتماع المجلس الاعلى للدفاع، حيث تم الاطلاع على الاوضاع الامنية والمعلومات المتوفرة عن المتفجرتين اللتين استهدفتا بالأمس السفارة الايرانية في بيروت، والتدابير التي تنفذها القوى المعنية وما تحتاجه هذه القوى لتمكينها من القيام بمهامها والحفاظ على جهوزيتها.

بيان المجلس
وبعد الاجتماع تلا الامين العام للمجلس اللواء الركن محمد خير البيان الآتي: "بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية عقد المجلس الأعلى للدفاع إجتماعا الرابعة بعد ظهر اليوم الأربعاء الواقع فيه 20 تشرين الثاني 2013، رأسه فخامة الرئيس في حضور دولة رئيس مجلس الوزراء ووزراء المالية، الخارجية والمغتربين بالوكالة، الدفاع الوطني، الصحة العامة والشؤون الإجتماعية.
ودعي الى الإجتماع كل من قائد الجيش ومدير عام أمن الدولة ومدير عام الأمن الداخلي بالإنابة ومدير المخابرات.

بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، دان المجلس بشدة العمل الإرهابي الذي طاول لبنان بأسره مستهدفا مقر البعثة الديبلوماسية الإيرانية في بيروت.

وشدد المجلس على الموقف الوطني الثابت بالعمل الدؤوب على مكافحة الإرهاب بكل اشكاله، وقد كان لبنان سباقا في التصدي لكل محاولات الإرهابيين لزعزعة السلم الأهلي وزرع الفتنة بين اللبنانيين. ونوه بالموقف اللبناني الجامع برفض الإرهاب والإرهابيين والحرص على الوحدة والتفاهم.


واطلع من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية على المعلومات المتوفرة وعلى التدابير الميدانية والإجراءات الأمنية والإستعلامية التي تقوم بها لكشف المخططين والمنفذين لهذه الجريمة وسوقهم امام القضاء المختص وللحفاظ على السلم الأهلي، وأمن مقرات البعثات الديبلوماسية ومكاتبها ودور العبادة والمراكز التجارية، للحؤول دون تنفيذ المجرمين مخططاتهم لضرب الإستقرار العام في البلاد.

كذلك اطلع المجلس على مسار الخطة الأمنية التي تنفذها هذه القوى، لإعادة الهدوء الى مدينة طرابلس ولتمكين المواطنين من ممارسة حياتهم الطبيعية ومتابعة سبل رزقهم.

وبحث في إحتياجات الجيش وسائر القوى العسكرية لتمكينها من الإستمرار في جهوزيتها لتنفيذ مهامها الحاضرة والمرتقبة، في ظل التطورات المستجدة اقليميا وداخليا.

واستمع المجلس الى عرض كل من وزيري الشؤون الإجتماعية والصحة العامة في شأن الإجراءات التي اتخذت لمعالجة أوضاع النازحين، بعدما بدأت أعدادهم بالإزدياد نتيجة التطورات العسكرية في المناطق السورية المحاذية للحدود اللبنانية.

وبعد المداولات اتخذ المجلس القرارات اللازمة وأعطى توجيهاته حيالها ووزع المهام على الوزارات والإدارات المختصة، وأبقى مقرراته سرية تطبيقا للقانون".

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها