إطبع هذا المقال

عبد اللهيان: الإرهاب لن تؤثر على دعم إيران لمحور المقاومة

2013-11-21

عبد اللهيان: الإرهاب لن تؤثر على دعم إيران لمحور المقاومة
الكيان الصهيوني يقف وراء الجريمة وقد استخدم التكفيريين
لن نشارك معها في التحقيق مع الاجهزة اللبنانية لأنها تقوم بدورها

رأى مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون المنطقة العربية وأفريقيا حسين أمير عبد اللهيان أن "القوى الأمنية اللبنانية تتابع جريمة بئر حسن ولا حاجة لأن نشارك معها في التحقيق بالحادثة لأننا نرى أنها تقوم بدورها"، معتبرًا أن "الكيان الصهيوني يقف وراء هذه الجريمة الإرهابية وقد استخدم التكفيريين لتنفيذها".
عبد اللهيان، وفي حديث إلى قناة المنار، اليوم الأربعاء، علّق على اللقاء الذي جمعه أمس برئيس الجمهورية ميشال سليمان، ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ورئيس الحكومة المكلّف تمام سلام، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، قائلاً: "لقد تكلمنا بشكل مفصل عن الحادثة وتفاصيلها وكنت قد أجريت لقاء قبل فترة قصيرة مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله".
عبد اللهيان الذي رأى أن "المعاناة الأساسية في المنطقة سببها وجود المجموعات التكفيرية التي تثير الفتن"، رأى عبد اللهيان، أكّد أنّ "لا علاقة للمحادثات التي تحصل في جنيف حول الملف النووي بحادثة التفجير"، مشددًا على أن "الأعمال الإرهابية لن تؤثر على دعم إيران لمحور المقاومة".
وفي سياقٍ متّصل، أضاف: "سندافع عن المقاومة ونحميها ولن نوقف جهودنا لإنهاء الإرهاب في المنطقة"، متابعًا: "نحن لا نريد أن نتدخل في أي أمور داخلية في المنطقة ولكن لدينا نفوذنا ونستخدمها لتحقيق مصالحنا ومصالح المنطقة". وقال: "الذين خطّطوا لعملية تفجير السفارة يريدون تنفيذ عمليات مشابهة في مناطق أخرى".
وإذ شدد على أنّ "الأمن في المنطقة غير قابل للتجزئة ولا يمكن تحقيق الأمن في بلد وتجاهله في آخر"، رأى عبد اللهيان أنه "لا بدّ أن تحدث لقاءات بين دول المنطقة وأن يتفق الجميع أن في سوريا مشكلة والحلّ يجب أن يكون سياسيًا"، مشيرًا إلى أنه "لم يحدد موعد نهائي لمؤتمر جنيف 2 لكن من المرجح أن يعقد المؤتمر منتصف الشهر القادم أو بداية الشهر الذي يليه".

 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها