إطبع هذا المقال

الراعي: لقانون انتخابي وحكومة جديدة وانتخاب رئيس جمهورية في ايار

2013-11-22

سفارة لبنان في روماأحيت ذكرى الإستقلال بحضور مسؤولين ايطاليين

الراعي: لقانون انتخابي وحكومة جديدة وانتخاب رئيس جمهورية في ايار 
 

أعلن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أمس في روما أن لبنان في صدد التحضير للاحتفال بيوبيل مرور مائة عام على إعلان دولة لبنان الكبير بعد سبع سنوات أي في العام 2020، وتمنى "ان يصار الى انتخاب رئيس جديد للبنان وتشكيل حكومة جديدة، تمهيدا لانتخاب الرئيس العتيد".

كلام الراعي جاء خلال الاحتفال الذي أقامه سفير لبنان في إيطاليا شربل أسطفان لمناسبة عيد استقلال لبنان السبعين، بحضور رئيس مجلس الشيوخ الايطالي بييترو غراسو، قائد الجيش كلاوديو غراتسيانو، نائب وزير الخارجية لابو بيستيللي ممثلا الحكومة الإيطالية، بطاركة طوائف الروم الملكيين الكاثوليك والسريان الكاثوليك والارمن الكاثوليك، سفراء الدول العربية والاجنبية المعتمدين لدى ايطاليا وجمهور غفير من الجالية اللبنانية وممثلي الفاعليات السياسية والاقتصادية والثقافية والروحية. وقدم عدد من الشبان والشابات اللبنانيين لوحات فنية للمناسبة.

ونقل اسطفان الى المشاركين في الاحتفال تحية الرئيس ميشال سليمان، واصفا العلاقات اللبنانية - الايطالية بالمميزة كون ايطاليا تعتبر الشريك الاول للبنان اقتصاديا وثقافيا على الصعيدين الاوروبي والعالمي فضلا على أن قيم الحرية والديموقراطية والتنوع الفكري تجمع بينهما.

الراعي

والقى البطريرك الراعي كلمة قال فيها: "أوجه تحية شكر الى سفير لبنان في روما شربل أسطفان وعقيلته وأولاده لقيامه بإعداد هذا الاحتفال بالذكرى السبعين لاستقلال وطننا الحبيب. نشكره خاصة لأنه جمعنا سوية هذه الليلة كما أشكر أصحاب الغبطة بطاركة الروم الملكيين والأرمن والسريان الكاثوليك، لحضورهم، علما أننا أمضينا سويا يوما مميزا مع قداسة البابا فرنسيس في إطار المجمع العام للكنائس الشرقية في الفاتيكان واحتفلنا صباح اليوم مع نيافة الكاردينال ساندري بذكرى الاستقلال، ويسعدني ويشرفني أن انقل إليكم مع البطاركة تحية قداسة البابا والكاردينال ساندري.
أحيي بنوع خاص رئيس مجلس الشيوخ الايطالي ونائب وزير الخارجية ممثل الحكومة الايطالية وقائد الجيش غراتسيانو، وكل الشخصيات الدبلوماسية والدينية والمدنية".

وأضاف: "نود نحن المجتمعون هنا في روما أن نرسل تحية الى كل اللبنانيين في لبنان وفي الخارج وبنوع خاص الى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وكذلك الى دولة رئيس مجلس النواب ومجلس الوزراء والى كل من يعمل للبنان والى كل الاصدقاء، ومن بين هؤلاء الاصدقاء نحيي بنوع خاص إيطاليا ورئيس الجمهورية جورج نابوليتانو الذي أبدى لي خلال لقائي بفخامته كل اهتمام وقلق تجاه لبنان ومصيره. أريد ان اشكره خاصة لتأكيده على العلاقات المميزة التي تربط بلدينا والتاريخ المشترك بين الشعبين. اننا نريد ان نعبر امام المسؤولين الايطاليين هنا عن شكرنا وامتناننا لما تفعله ايطاليا في لبنان وخاصة لمشاركتها بأكبر قوة عسكرية في مهمة اليونيفيل من اجل حفظ السلام في لبنان، كما نشكر ايطاليا على المساعدات التي تقدمها الخارجية الايطالية عبر مشاريع التنمية في لبنان وعبر المساعدات المقدمة لاجل ايواء النازحين من سوريا. فايطاليا بالنسبة لنا هي بلد صديق وقد وقفت دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين".

واردف: "لقد اراد سعادة السفير شربل أسطفان أن أتكلم في هذه المناسبة وهذا شرف لي. ويكمن سبب ذلك بأنه عندما نتكلم عن استقلال لبنان نتكلم عن اثنين من كبار البطاركة الموارنة.
ففي عام 1918 البطريرك الياس الحويك ترأس الوفد اللبناني الى مؤتمر السلام في فرساي حيث تم اعلان لبنان الكبير عام 1920 واننا اليوم نحضر لان نحتفل بعد 7 اعوام بذكرى مائة سنة لولادة لبنان المستقل والكبير. ونذكر ايضا الاستقلال التام من الانتداب الفرنسي الذي حصل عام 1943 وذلك بفضل المحادثات التي اجراها بطريرك كبير هو انطوان عريضة.

ان لبنان بحاجة لنا جميعا، فذكرى الاستقلال هي لتجديد التزامنا واخلاصنا لبلدنا ومسؤوليتنا للمحافظة على استقلاله وعلى جمال بنيته الاجتماعية والسياسية والطبيعية، فلبنان هو كنز كما قال البابا يوحنا الثالث والعشرون: ان لبنان هو قيمة ثمينة للانسانية. يتعرض لبنان حاليا لمصاعب جمة على الصعيد السياسي والامني والاقتصادي بسبب ما يحصل في الشرق الاوسط بدءا من النزاع الاسرائيلي الفلسطيني والى الازمة في منطقتنا. اننا نود ان نقوم الى جانب رئيس الجمهورية ومع كل الاصدقاء وفي طليعتهم ايطاليا بمساعدة لبنان بالتحضير للاحتفال بذكرى مائة سنة على انشائه. تنقصنا سبع سنوات لكي نقوم باعادة تنظيم مجتمعنا ولتخطي الازمة التي يعيشها لبنان حاليا وذلك عبر اصدار البرلمان لقانون انتخابي جديد من اجل اجراء الانتخابات باسرع وقت وكذلك لتشكيل حكومة جديدة وانتخاب رئيس جمهورية في ايار المقبل".

وختم سليمان: "اننا نؤكد اليوم على ايماننا وثقتنا بأنفسنا وثقتنا بكل اللبنانيين وقدرتهم على السير الى الامام واننا نأمل جميعا بان نتمكن في ايار المقبل بان يكون لنا رئيس جديد وفقا لما يفرضه واقعنا حاليا، شخصية مقبولة من كل اللبنانيين، محترمة من العالم العربي ومن الاسرة الدولية، رئيس جديد قادر ان يحكم ولاية كاملة ل6 سنوات يتوجها في نهايتها في 2020 بالاحتفال بذكرى مائة سنة للبنان كبير ومستقل ومزدهر يستعيد مركزه عربيا وعالميا".

لابو بيستللي

وشدد لابو بيستللي على العلاقات التاريخية المميزة التي تربط بلدينا منذ الاف السنين، لافتا الى "ان هنالك رابطا قويا بين اللبنانيين والايطاليين على مدى العصور"، وقال: "إنني لا أغالي عندما أقول بانه يجري في عروق كل لبناني دم إيطالي وفي عروق كل ايطالي دم لبناني" ولافتا الى "الدور الذي تقوم به ايطاليا ضمن اطار اليونيفيل بمشاركتها باكبر قوة تضم 1100 عنصر، وقد تمكنت بالرغم من دقة المرحلة وخطورة الوضع في المنطقة على احلال الامن والسلام بشكل ثابت في جنوب لبنان".

واشاد ب"الدور الذي يلعبه لبنان على الصعيد العربي والدولي كمثال للتعايش والحوار بين الاديان وذلك لاحتضانه حوالى 20 مذهبا مختلفا". 

شارك هذا المقال مع اصدقاء ...

omt

علق على هذا المقال

وكالة "اخبار اليوم" ترحب بأراء القراء وتعليقاتهم، وتتمنى عليهم الا تتضمن مسا بالكرامات او إهانات او قدحا وذما او خروجا عن اللياقات الادبية. التعليقات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن رأي كاتبها وليس عن رأي وكالة "اخبار اليوم" التي لا تتحمل اي اعباء مادية او معنوية من جرائها