مسلسل راحوا: لماذا كل هذا التطويل وهل هذه قبرص؟

مسلسل راحوا: لماذا كل هذا التطويل وهل هذه قبرص؟

| الأربعاء 09 يونيو 2021

المسلسل من كتابة كلوديا مرشليان واخراج نديم مهنا

خاص- "أخبار اليوم"

من يشاهد مسلسل راحوا على شاشة MTV (بطولة كارين رزق الله وبديع ابو شقرا) يشعر بأن الامور وصلت او تكاد الى خواتيهما فسائر القصص بدأت تنجلي تفاصيلها ومختلف الشخصيات تتطور امورها في الاتجاه الذي يوصل الى النهاية. ولكن لا بد هنا من الاشارة الى ان هذا المسلسل عرضت منه نحو عشر حلقات قبل حلول شهر رمضان وثلاثون خلال الشهر الفضيل وبعد عيد الفطر استمر عرض العمل بمعدل خمس حلقات اسبوعياً (يومياً ما عدا الخميس والسبت بعد الاخبار) اي ان متابعي المسلسل شاهدوا ما لا يقل عن خمس وخمسين حلقة منه حتى اليوم (مع العلم ان رقم الحلقة لا يكتب على الشاشة في مستهلها كما في سائر المسلسلات اللبنانية). يبدو اذاً ان راحوا سينتهي على الارجح في الحلقة السبعين بعد مسيرة من التطويل غير المبرر و"المط" المزعج في الاحداث او بالاحرى ال "لا احداث" حتى ان الامر وصل الى حد تكرار الجمل نفسها مرتين او ثلاث في مشهد واحد. فعلى سبيل المثال، بين الحديث عن عشاء يجمع عدداً من شخصيات العمل وحصول هذا العشاء، مرت ثلاث حلقات وكأن العشاء سيكشف للمشاهدين المستور فيما هو عشاء عادي لا يقدم كثيراً في مسار القصة. وفي مثال آخر، مرت حلقتان او ثلاث بين معرفة سندس (المرأة العراقية التي تلعب دورها الممثلة برناديت حديب) بترحيل ابنها من السويد ووصوله الى لبنان، وهنا ايضاً لم تكن هذه العودة نقطة محورية في دراما المسلسل، انما تفصيلاً في قصة ثانوية من قصص راحوا.
التطويل ليس المشكلة الوحيدة في العمل الذي كتبته كلوديا مرشليان، فالاخراج والانتاج -والمهمتان يتولاهما نديم مهنا- لم يسلما من انتقادات المشاهدين. بدأ المسلسل بحادث ارهابي وقع في ملهى البرينسيسا وقد بدا مشهد العملية مصوراً باسلوب اخراجي قديم وغير مقنع. اما العرس الذي اقيم لسامر وريما في قبرص فقد كانت مضحكة للغاية طريقة تصويره، اذ لم نرَ اي اشارة تدل على وجودنا في الجزيرة واكتفى المخرج/المنتج باختيار شاطئ لبناني (يمكن ان يكون موجوداً في اي بلد) وصوّر مراسم الزواج المدني فيه وكان علينا كمشاهدين ان نقتنع بأننا في قبرص. كان من الممكن -من خلال الكتابة او الاخراج- التحايل بطريقة ما وتفادي هذه السقطة التي لم يعد مسموحاً في عام ٢٠٢١ تقديمها في سياق عمل درامي يعرض في وقت الذروة على شاشة لها متابعوها الكثر، لكن مهنا اختار الاستسهال كي لا نقول استهبال المشاهدين. وفي ظل حديث لونا وعماد عن قرارهما الزواج في لندن، تمنى البعض عبر وسائل التواصل الاجتماعي الا تكون العاصمة البريطانية شبيهة -كما ستقدم لنا على الشاشة- بقبرص التي "سافرنا" اليها! ولا بد ايضاً من الاشارة الى ان اختيار الممثلين الذين ادوا ادواراً ثانوية او ادوار كومبارس في العمل لم يكن موفقاً قط، مما يدل على رغبة انتاجية في توفير المال والاتيان باشخاص غير محترفين وتوفير الوقت من خلال عدم تمرين الممثلين الثانويين في شكل جيد.
في اختصار، راحوا مسلسل فيه بعض مقومات النجاح ولا مجال لنكران ان المشاهدين احبوه فنسب المشاهدة العالية التي حققها في رمضان، جعلته اولاً بين سائر مسلسلات الشهر المبارك على الشاشات المحلية، لكن كان الاجدر بالقيمين عليه تقديمه في ثلاثين حلقة لا اكثر ولو حصل ذلك لكانت النتيجة اتت افضل بكثير مما نشاهده حالياً.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة