3 ملايين ليتر من المازوت الايراني... احتفالات لاستقبالها ولكن؟! | أخبار اليوم

3 ملايين ليتر من المازوت الايراني... احتفالات لاستقبالها ولكن؟!

رانيا شخطورة | الثلاثاء 14 سبتمبر 2021

ماذا عن المواصفات والبيانات الجمركية ورخص التخزين؟
اشارات ورسائل سياسية وخرق للعقوبات

رانيا شخطورة - "أخبار اليوم"

اطلق حزب الله مرحلة جديدة في تعاطيه مع الداخل اللبناني، بعدما اعلن امينه العام السيد حسن نصر الله مساء امس ان وصول النفط الايراني ما هو الا مسألة ساعات.
وعلى الارض، استكملت قيادة منطقة البقاع في "حزب الله" التحضيرات اللوجستية والفنية والميدانية والادارية، كما هيأ قسم الإعلام في الحزب الصوتيات وآلاف الرايات والشعارات، لاستقبال قافلة الصهاريج التي ستنقل يوم الخميس المقبل مادة المازوت من مرفأ بانياس إلى بعلبك، والتي سيتراوح عددها ما بين 70 و80 صهريجا بحمولة إجمالية تقدر بثلاثة ملايين ليتر مازوت، وستمتد القافلة نحو 3 كيلومترات، سالكة في مسيرها ما يزيد عن 230 كيلومترا قبل أن تحط رحالها في بعلبك وجوارها.
وكان نصر الله قد جزم بأنّ "سعر البيع سيكون أقل من سعر الكلفة، وسيكون الفارق بين السعرين بمثابة هدية أو هبة من إيران و"حزب الله" للشعب اللبناني"، ولم يفصح راهناً عن التسعيرة المرتقبة بانتظار صدور "جدول أسعار" المشتقات النفطية من قبل وزارة الطاقة غداً الأربعاء، ليتبيّن ما إذا كانت الوزارة ستبقي على الدعم عند مستوى 8000 ليرة لسعر صرف الدولار، وعندها سيحدد "حزب الله" سعر بيع المازوت الإيراني "بالليرة اللبنانية" بعد غد الخميس. كاشفاً أنّ "شركة الأمانة ومحطاتها" ستتولى هذه العملية باعتبارها "كالغريق لا يخشى من البلل" نظراً لكونها "مدرجة على لائحة العقوبات الأميركية"
فهل دخل الحزب سوق المضاربة في المحروقات وبات ينافس الشركات المستودرة؟

اعتبر مصدر سياسي، عبر وكالة "أخبار اليوم" ان للنفط الايراني، 3 اشارات:
- حزب الله يخضع بالمباشر لايران، ليس فقط على المستوى العسكري، انما ايضا على المستوى الاقتصادي.
- هذه الكميات موقتة وليست ذات ديمومة ، وبالتالي ليست الحل الشامل بل تتوافق مع الحل الجذئي الذي ادى الى ولادة الحكومة.
- رسو السفن الايرانية في الموانئ السورية يعطي جرعة جديدة للنظام السوري بانه عاد الى الخريطة، وهنا الاشارة الاخطر.
واشار المصدر الى انه من خلال استيراد المحروقات، وجه حزب الله رسالة الى الولايات المتحدة بان لديه القدرة على خرق العقوبات من خلال سوريا.
اما على المستوى التقني، فقد شرح مرجع مطلع على آليات استيراد وشراء وبيع المحروقات ان الدولة تحدد السعر الاقصى لبيع المحروقات، ويمكن لاي جهة ان تبيع بسعر اقل او ان توزع المحروقات كهبات.
كيف ستدخل قافلات المازوت الى لبنان، قال المرجع: اذا كانت ستدخل بشكل رسمي، اكان عبر البرّ او البحرّ، فانها تحتاج الى بيانات جمركية ، وعندها يجب تحديد مصدر البضائع، وبالتالي سنعود الى نفس المشكلة، لان المصدر – اي ايران- ، ومعلوم انه لا يحق لاي بضائع من بلد تحت العقوبات ان تدخل الى لبنان.
اضف الى ذلك، اذا كانت هذه البضائع ستدخل بطريقة شرعية، يجب ايضا ان تمر عبر وزارة الطاقة، بالتالي تؤخذ منها عينات من اجل فحصها في المختبرات المعتمدة، وهنا السؤال: هل هي مطابقة للمواصفات اللبنانية؟
وتابع: اما اذا دخلت بخلاف هذه الاجراءات، فهذا يعني انها بضائع مهربة، بمعنى ان الحزب يقوم بامر خارج عن سيطرة الدولة.
وردا على سؤال، حو تخزينها في بعلبك، سأل المصدر: اين ستخزن تحديدا، وهل الخزانات صالحة ومرخص لها؟!
وختم: اذا استوفت قافلات المازوت الشروط الفنية، نصل الى السعر والتوزيع.

للاطلاع على تحقيق تحت عنوان "الاقتصاد مع سلام… هل ينجح بضبط فلتان الاسواق؟"،اضغط هنا

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار