الشعارات العلمانية في خدمة الأصولية | أخبار اليوم

الشعارات العلمانية في خدمة الأصولية

| السبت 09 أكتوبر 2021

يضع المغتربون في أيديهم مبالغ ضخمة من أجل إنجاز تصورات مثالية تمامًا

بقلم الدكتور أمين إسكندر -lorientlejour-

في عمشيت ، على منحدرات لبنان ، كتب إرنست رينان في حياة يسوع أن المسيح أسس المعنى الحقيقي للدين عندما أعاد إلى قيصر ما لقيصر.  إن الدين المسيحي نفسه تحدد من خلال الازدواجية التي طبعت تصور العلمانية.

 هذا المفهوم المسيحي البحت لا يمكن  فهمه أو اعتماده من قبل انواع أخرى من الفكر الديني. لذلك لا يمكن أن يفرض نفسه بطريقة جذرية ويجب أن يأخذ بالاعتبار التفاصيل  والفروق الدقيقة. هكذا يسمح النظام اللبناني بالعلمانية في جميع المجالات القانونية التي تضمن المساواة بين المواطنين، مع الحفاظ على الخصوصيات في دوائر الاحوال الشخصية. الجماعات التي تطالب بالعلمانية اليوم في لبنان تبرهن انها ما تزال في مصاف الهواة سواء تعلق الامر  بمعنى العلمانية أو روح الدستور اللبناني التي يبدو أنهم يتجاهلونها. علاوة على ذلك ، فإن المطالبة بالحالة المدنية في بلد مدني بالفعل هي سخافة لأن لبنان ليس دولة دينية. ولكن ما هو أكثر إثارة للدهشة هو رؤيتهم يعارضون العلمانية للمسيحية. في أماكن أخرى ، ما زالوا يعرّفون أنفسهم بأنهم علمانيون ، دون الشك في الأصل المسيحي للمصطلح.

ترفض هذه الجماعات الثورية ، بتهورها ، دعم الكنيسة والقوى المسيحية في مواجهة الميليشيا الأصولية الشمولية والتي لا يرون أي خطورة فيها، مدعين أنهم يساريون أو تقدميون أو ليبراليون أو علمانيون ، فهم مقتنعون بأنه يمكنهم حل جميع مشاكلهم بحركة من العصا السحرية.

للأسف يضع المغتربون في أيديهم مبالغ ضخمة من أجل إنجاز تصورات مثالية تمامًا. بدأت الآثار تظهر في الجامعات وتنبئ بما ستشهده الانتخابات التشريعية في غضون الأشهر القليلة. وهذا يذكرنا بأوضاع مماثلة حدثت في إيران في السبعينيات والثمانينيات ، حيث واجهت كيانًا شديد التدين مماثلا للكيان الذي يهددنا وهو الذي قد أنشأه.

يمكن للرغبات في التقدم والمساواة أن تحشد الشباب بسهولة. نحلم بعالم أفضل ومجتمع مثالي. لهذا يجب علينا تحطيم جميع ركائز المجتمع الحالي. كان هذا الخيال هو تصور اليسار الإيراني منذ عشرينيات القرن الماضي ، وخاصة بعد تأسيس  (حزب الجماهير) في عام 1941. الجماهير العاملة، الذي تم تعريف أيديولوجيته على أنه شيوعي وماركسي لينيني. لقد زرع  هذا الحزب بقوة في أصفهان ، واتخذ من الجامعات مركزًا لنضاله الثوري. هذا هو المكان الذي اعتبر فيه اليسار قوة للتقدم والتغيير ،  وانتصر في معاركه الأولى ضد النظام التقليدي.

 كان الهم ألا تتم مواجهة  رجال الدين الشيعة، وهذا ما أدى  إلى انتصار الثورة التي نجحت في كانون الثاني 1979 في إخراج الشاه من البلاد.

 تلت الأيام الأولى لحظات من النشوة بالإفراج عن السجناء السياسيين ووعود التحديث. ومع ذلك ، ومنذ عام 1981 ، قام الحزب الإسلامي الجمهوري بإقالة الرئيس بني صدر، من أنصار العلمانية.    وشن الحرس الثوري الإيراني (اللجان الثورية المسلحة) حملة مطاردة آلاف الشباب والناشطين اليساريين. وتم أعدامهم جميعا تقريبًا.

بعد أن وافق على غض الطرف عن رجال الدين الشيعة الذين يعتبرون مناهضين للإمبريالية ، تعاون الحزب  مع الإسلاميين دون وعي. أدى هذا الموقف إلى سجن قيادته بالكامل في عام 1982. بعد ذلك ، تم اعتقال وإعدام 5000 من أعضائه وأنصاره. لقد كان تأسيس النظام الشمولي الأصولي هو الذي ألقى بالشعب الإيراني إلى يومنا هذا في حالة من الرعب. استمرت عمليات الإعدام حتى عام 1988. وكان على أولئك الذين تمكنوا من الفرار من الاعتقالات والتطهير أن يختاروا بين المنفى والخضوع لإسلام الملالي الراديكالي.

في المواجهة الحالية ، تستعيد الجامعات اللبنانية سيناريو مشابه. حيث يسجل أنصار العلمانية والتغيير انتصارات ضد القوى العلمانية لليمين المسيحي، فإنهم يغتالون الأرض ويضعونها لصالح الدولة الإسلامية رغما عنهم احيانا.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار