الفريق السيادي المشتت يسجل النقاط... والدولة تنهار على يد الفريق الممانع! | أخبار اليوم

الفريق السيادي المشتت يسجل النقاط... والدولة تنهار على يد الفريق الممانع!

عمر الراسي | الثلاثاء 07 ديسمبر 2021

الاستمرار في التأكيد على القرارات المتصلة بسيادة لبنان الى ان تأتي اللحظة التي تسمح بتنفيذها

عمر الراسي - "أخبار اليوم"
حين يصدر بيان مشترك عن اجتماع لقادة الدول، فانه يؤكد ثوابت مشتركة بين الجانبين، وهذا ما ينطبق على البيان الفرنسي – السعودي الصادر اثر قمة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أكان بالنسبة الى لبنان او الى المنطقة.
وفي رأي مصدر نيابي مطلع ان هذه الثوابت لا تخدم المحور الايراني بل تصب لصالح المحور العربي في المنطقة والسيادي على مستوى لبنان.
وقال المصدر، عبر وكالة "أخبار اليوم": اهمية البيان انه اعاد الاعتبار الى الادبيات السياسية السيادية بامتياز، وهذا يؤكد انه في كل محطة تلتقي فيها دولتان معنيتان بالملف اللبناني يعاد الاعتبار لاولويات لبنانية سيادية، بمعنى ان البيان المشترك نقطة اضافية تسجل في مرمى حزب الله .

وكيف يمكن ان يترجم هذا البيان في وقت يستمر الانهيار في لبنان، اشار المصدر الى انه لا يمكن انتظار ترجمة فورية بل تراكم النقاط الايجابية، قائلا: اتفاق الطائف لم يطبق بالكامل، وهذا ما ينطبق ايضا على القرارات الدولية المتصلة بلبنان الـ 1559 و1701 و 1680 ، وبالتالي يجب الاستمرار في التأكيد على قرارات المتصلة بسيادة لبنان الى ان تأتي اللحظة التي تسمح بتنفيذها.
وشدد المصدر على انه في كل هذه المرحلة هناك عملية تسجيل نقاط، والبيان المشترك هو نقطة اضافية في المرمى الايراني وحزب الله، بدءا من الانشطة الايرانية المزعزعة للاستقرار وصولا الى حصرية السلاح بيد الدولة.
وهنا يشرح المصدر: الدولة الفرنسية، التي هي بشكل او بآخر راعي الحلول اللبنانية اكان بتواصلها مع طهران او الرياض، اكدت من خلال البيان المشترك انحيازها للثوابت الدولية والعربية وتحديدا السعودية، حيث ظهر ان بين باريس والرياض –قائدة العالم العربي والسُّني- في مواجهة الطرف الآخر ، وهذا ما يسجل لمصلحة المحور اللبناني السيادي.
وتابع المصدر الحديث عن تسجيل نقاط تخدم سيادة لبنان، قائلا: قدم الوزير جورج قرداحي استقالته، الامر الذي ادى صدور البيان السعودي الفرنسي، وذلك خلافا لارادة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي اعلن منذ اسابيع ان لا استقالة ولا اقالة.
وعن استمرار تعطيل الحكومة وربط اجتماعات مجلس الوزراء باقالة المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار، اجاب المصدر: الرئيس نجيب ميقاتي وجد حلولا من خارج اطار تعطيل الحكومة، فلم يكتف فقط بتصريف الاعمال بل فعّل الاجتماعات الوزارية، آخرها اجتماع الامس لمتابعة موضوع الاجراءات الحدودية وحل الإشكالات التي حصلت مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، وبالتالي ضبط الحدود ومنع التهريب. واضاف: قد لا تنفذ الاجراءات نظرا لعدة اعتبارات، لكن ميقاتي نجح في تفعيل الحكومة.
وردا على سؤال، اعتبر المصدر ان كل ما يقوم به حزب الله يواجه ويصدّ، وهذا يعني ان هناك فريقا يتلقى الخسائر في مقابل فريق آخر على الرغم من انه لا يعمل انطلاقا من وحدة الموقف – ينجح في تسجيل النقاط السيادية.
وختم: الفريق الآخر يتراجع نقطة وراء نقطة والدولة تنهار لانه ممسك بها.

للاطلاع على مقال تحت عنوان: "الإجراءات الحدودية : "امتحان" سعودي يتحدّى ميقاتي!"، اضغط هنا

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم

المزيد من الأخبار