التنبؤ والاستبصار ظاهرة يتابعها الملايين... ما حقيقتها؟ | أخبار اليوم

التنبؤ والاستبصار ظاهرة يتابعها الملايين... ما حقيقتها؟

فالنتينا سمعان | الإثنين 27 ديسمبر 2021
"

يؤمن الكثير من الناس بوجود قوى التنبؤ والاستبصار.

ومن أشهر المتنبئين تاريخيا، الوسيط الروحي الهنغاري لاجوس باب، الذي اكتشف أنه يزيف ظهور حيوانات في جلسات تحضير الأرواح، كذلك جيمس هيدريك، الذي اعترف لاحقا بأن جلساته الروحانية الخارقة كانت حيلا تعلمها في السجن.

ويساعد تقرير حديث في إلقاء الضوء على سبب استمرار الناس في الإيمان بالقوى الروحانية، حيث اختبرت الدراسة المؤمنين والمشككين الذين لديهم نفس المستوى من التعليم، ووجدت أن الأشخاص الذين يؤمنون بالقوى الروحانية يفكرون بشكل أقل تحليليا.

هذا يعني أنهم يميلون إلى تفسير العالم من منظور شخصي ويفشلون في النظر إلى المعلومات بشكل نقدي.

وغالبا ما ينظر المؤمنون بهذا الأمر أيضا إلى الادعاءات النفسية على أنها أدلة مؤكدة، بغض النظر عن أساسها الإثباتي.

ومن بين أمهر المتنبئين في العالم، العرافة الكفيفة البلغارية بابا فانغا، التي توفيت في منتصف التسعينات، والتي لا زالت توقعاتها تنطبق حتى اليوم.

واشتهرت فانغا لأن بعض تنبؤاتها السابقة تحققت، بما في ذلك سقوط الاتحاد السوفيتي، والنصر السياسي للرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين، وهجمات 11 أيلول الإرهابية. كما توقعت وفاة الأميرة ديانا وكارثة تشيرنوبيل، وتسونامي تايلاند الفتاك في عام 2004، الذي خلف 227898 قتيلا.

لحسن الحظ، لم تتحقق جميع توقعات بابا فانغا، بما في ذلك نهاية العالم في عام 2021، وأن أوباما سيكون آخر رئيس للولايات المتحدة في عام 2016، وبداية الحرب العالمية الثالثة في عام 2010.

وتوقعت العرافة أن يشهد العالم في عام 2022 زيادة في الكوارث الطبيعية، بما في ذلك موجات المد والزلازل والأعاصير وحرائق الغابات. كما تنبأت أن فريقا من الباحثين سيكتشف فيروسا قاتلا في سيبيريا، بينما ستتأثر دول كثيرة بنقص مياه الشرب.

وتشمل التوقعات الأخرى التي قدمتها فانغا المجاعة الشديدة ووباء الجراد في الهند، وهيمنة "الواقع الافتراضي" على الواقع الحقيقي لكثير من الناس.

ولكن أكثر توقعاتها إثارة لعام 2022، هو توقعها بقيام سفن فضائية بمهاجمة الأرض.

وغالبا ما تكون الادعاءات النفسية عامة وغامضة مثل التنبؤ بحادث طائرة أو وفاة أحد المشاهير، وهي التنبؤات التي تعزز الإيمان باحتمال وجود قوى روحانية لدى البعض.

يُعرف هذا بـ"تأثير بارنوم"، وهي ظاهرة نفسية شائعة حيث يميل الناس إلى قبول أوصاف شخصية عامة غامضة، باعتبارها تنطبق بشكل فريد على أنفسهم.

وأظهرت الأبحاث، أن الأفراد يمنحون تصنيفات عالية الدقة لوصف شخصياتهم التي يُفترض أنها مصممة خصيصا لهم، وتشير الظاهرة إلى رجل السيرك فينياس تايلور بارنوم، الذي اشتهر بأنه معالج نفسي محترف.

العامل الآخر الذي يسهل الإيمان بالقدرة الروحانية هو وجود عدد من البحوث العلمية التي تساند وجود هذه الظواهر، لكن ما يتجاهله المؤمنون بالموضوع غالبا، هو أن الدراسات المنشورة غالبا ما يتم انتقادها من دراسات أخرى، وأن تكرار الاتفاق ضروري حتى يحدث القبول العام.

 

 

 

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار