لبنان ... بين جبهتي ايران وسوريا | أخبار اليوم

لبنان ... بين جبهتي ايران وسوريا

عمر الراسي | الإثنين 03 يناير 2022

عندها سيدخل حزب الله لجمع حليفيه!

عمر الراسي - "أخبار اليوم"

لا تنفصل الحركة السياسية الحاصلة في لبنان من تعطيل وعرقلة وصولا الى الانتخابات، عما يجري ميدانيا وتحديدا على المستوى الجغرافي الامني بين حزب الله وسوريا.

وقد اعتبر مرجع سياسي ان كلام رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بالامس، عن اتفاق مار مخايل والمقاومة يؤكد المؤكد لناحية اصطفاف جبهتين على الساحة اللبنانية. بمعنى ان باسيل متحالف مع الجبهة الايرانية وبالتالي حزب الله، ورئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية يمثل الجبهة الايرانية.
وردا على سؤال، اشار المرجع الى ان الفريق السوري الروسي بدأ يُظهر تمايزه، (وحتى اللحظة ليس انشقاقا او خلافا او مشاكل) ويترجمه الجانب السوري على الارض من خلال كيفية تعاطيه مع بعض الاطراف، وهنا نرى انكفاء لبعض الرموز التي كانت تتماهى بين خطي سوريا - حزب الله، وبالتالي قد يتضح اكثر فأكثر من خلال المواقف والاطلالات والمقاربات، ان هناك خطين في لبنان، الاول يمثل الخط السوري، والثاني خط حزب الله ايران.

وكيف سينعكس الامر على المستوى الانتخابي؟ اجاب المصدر: حزب الله لن يترك الساحة امام تنامي قدرة القوات اللبنانية وصعود نجمها، وان كلفه الامر الضغط معنويا على حليفيه (باسيل فرنجية) ودفعهما للجلوس معا وصولا الى خوض معركة الانتخابات معا لضرب هذه القوة المتنامية خاصة في الدائرة الثالثة في الشمال.
وتابع المصدر، انطلاقا من الحاجة الى الاصوات السُنية في هذه الدائرة، وما يمكن ان تشكله كـ"بيضة قبان"، حصلت اتصالات مباشرة مع قيادات في المستقبل، لحثهم على المشاركة بالانتخابات، لتأمين الاصوات السُنية التي تشكل رافعة لحليفه المسيحي. اذ ان اكثر ما يخشاه الحزب راهنا هو فقدان الغطاء المسيحي الذي يوفره له التيار الوطني الحر من خلال تكتله النيابي.
وختم المصدر: هذا ما يتخوف منه الحزب، لذا يذهب باتجاه حث المستقبل على خوض الانتخابات في مواجهة القوات.

للاطلاع على مقال تحت عنوان: "المثلث التحالفي الانتخابي المدعوم من الرياض!"، اضغط هنا

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم