اعتذروا من عماد موسى | أخبار اليوم

اعتذروا من عماد موسى

جان الفغالي | الخميس 13 يناير 2022

جان الفغالي - "أخبار اليوم"


في الحادي عشر من هذا الشهر ، أورد موقع tayyar.org ، تحت عنوان :
" إنتخابات ٢٠٢٢ - عماد موسى الأكثر أهلية قواتياً!"
الخبر التالي " : ترصد قيادة القوات اللبنانية بقلق توسّع الخلاف في البيت القواتي البتروني نتيجة ترشيح الإعلامي غياث يزبك. فالقاعدة القواتية تعتبر أن زميله عماد موسى (من وسط البترون) هو الأكثر أهلية للترشح نتيجة تاريخه النضالي وفهمه لنبض القاعدة وتطلعاتها، فيما تسويق ترشيح يزبك يحتاج جهودا مضاعفة نتيجة ضعف حضوره وتأثيره المناطقي."
إنتهى الخبر .
على رغم مرور أكثر من ثمانٍ واربعين ساعة على الخبر، فإنه بقي على الموقِع، على رغم المغالطات التي يحتويها ، فالأستاذ عماد موسى "زميل" الاستاذ غياث يزبك، ليس من وسط البترون أو ساحله أو أعاليه بل هو أبن الأشرفيه. والأستاذ عماد موسى ليس مارونيًا بل من الطائفة الأرثوذكسية. الجملة الوحيدة الصحيحة في الخبر هي أن الاستاذ عماد له "تاريخه النضالي وفهمه لنبض القاعدة وتطلعاتها" .
حبَّذا لو أن القيمين على الموقِع سألوا قيادات وكوادر في التيار يعرفون الأستاذ عماد، وهُم له "زملاء"، أو كانوا له زملاء، في أكثر من صحيفة ومجلة، كالأستاذ الزميل والصديق حبيب يونس. وحبذا لو سألوا المستشار الرئاسي "الدكتور" بيار رفول الذي يعرف الأستاذ عماد جيدًا: رفول كان جارًا لعماد في الأشرفيه، طريق ضيقة كانت تفصل بين المنزل العائلي لعماد ومقر بيار رفول في "التنظيم"، كما ان عماد كان يوقِّع على راتب بيار رفول، "الشريك " .
لو سئل استاذ حبيب أو "الدكتور" رفول، لكان محرر الخبر، أو مَن يقف وراءه، قد اعفى نفسه من "الجهل بالأشخاص" إلا إذا كان هذا الجهل متعمَّدًا من باب محاولة الذم بالأستاذ غياث يزبك، عبر "السخرية الممجوجة " في حق عماد .
إلى الذين يقفون وراء الخبر: لم يفُت الأوان بعد، إعتذروا من الاستاذ عماد . هل فاتكم أن رئيس التيار الوطني الحر هو أبن البترون ويُفتَرض فيه أن يعرف أن الاستاذ عماد ليس (من وسط البترون ) كما ورد في خبركم ؟

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم

المزيد من الأخبار