هذه هي الاسباب التي تجعل الترسيم حاصلا لكن ليس لمصلحة الدولة | أخبار اليوم

هذه هي الاسباب التي تجعل الترسيم حاصلا لكن ليس لمصلحة الدولة

عمر الراسي | الجمعة 05 أغسطس 2022

تسوية تحفظ للحزب سلاحه

عمر الراسي - وكالة "أخبار اليوم"

"ترسيم الحدود، ومن ثم استخراج النفط في حال حصوله، سيكون في خدمة حزب الله وليس اللبنانيين"، بهذه الكلمات اختصر مرجع سياسي مخضرم تعليقه على ما يحكى عن تقدم في المفاوضات بين لبنان واسرائيل عبر الوسيط الاميركي آموس هوكشتاين الذي كان قد وعد بالعودة الى لبنان خلال اسابيع قليلة.
في هذا الوقت يتردد ان التوقيع سيكون في ايلول المقبل، مع العلم ان ما من شيء محسوم، لكن المرجع عينه يتحدث عن مجموعة معطيات تصب في خانة التوصل الى اتفاق. ومنها:
-اسرائيل بحاجة الى انجاز الترسيم بما يسمح لها باستخراج النفط، ولا يهمها اطلاقا الوضع في لبنان، بل الاستفادة من التوقيت الراهن في ظل الازمة بين اوروبا والولايات المتحدة من جهة، وروسيا من جهة اخرى.
- مصلحة اوروبية في حصول الترسيم بما يمهد لاستخراج النفط في ظل الازمة مع روسيا من اجل تعويض النقص الحاصل.
-مصلحة اميركية لاسباب استراتيجية لها علاقة بنظرة واشنطن الى المنطقة و"إراحة" اسرائيل، علما ان تل ابيب تبقى اولوية لدى الولايات المتحدة.
- حاجة حزب الله لهذا الترسيم، خلافا للمرحلة السابقة حيث كان يعتقد ان الترسيم يأتي نتيجة التسوية الاميركية - الايرانية، اليوم اصبح بحاجة الى هذه التسوية كونه ممسك بلبنان ويحتاج الى متنفس اقتصادي لا سيما في ظل الازمة المالية التي بدأت تنعكس سلبا على بيئته الحاضنة، حيث يعتبر الحزب ان الترسيم يشكل له مدخلا كي يستطيع ان ينفّس الحالة المادية التي تشكل في ظل عدم الاستقرار الراهن قلقا بالنسبة اليه.
واعتبر المرجع ان كل هذه المعطيات مجتمعة دفعت الى دخول حزب الله على خط هذا الملف بشكل "مفاجئ ومستشرش"، قائلا: من خلال انجاز الترسيم ولاحقا استخراج الغاز، الحزب يخلق دورا جديدا لسلاحه بانه الضمانة لهذا الغاز، وربما هذا الامر يتقاطع مع الرغبة الاسرائيلية - الاميركية – الاوروبية.
لذا، تابع المرجع: اطل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وكأنه شريك مضارب لهذه الاطراف، ورسالته مفادها انه كما يستطيع المشاركة في الحروب يستطيع المشاركة في التسويات على غرار السير بالقرار الدولي الـ 1701، حيث منذ ذلك الحين لم يطلق طلقة رصاص، وبالتالي يمكنه ان يبرم تسوية بشأن الحدود شرط ان يبقى سلاحه معه!
من هو المستفيد في ظل هذا الوضع؟ اجاب المرجع: انه حزب الله كونه يمسك بالسلطة والواقع في لبنان، ويحاول ان يظهر انه بفضل هذا السلاح حصل الترسيم، معتبرا ان نصر الله لم يتكلم عن الموضوع الا حين رأى ان المعطيات قطعت شوطا متقدما ولم يبق سوى التفاصيل.
وختم المرجع: كل المعطيات تصب في خانة انجاز الترسيم.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا