موسكو تهدّد بحماية مناطق سيطرتها في أوكرانيا بالنووي | أخبار اليوم

موسكو تهدّد بحماية مناطق سيطرتها في أوكرانيا بالنووي

| الجمعة 23 سبتمبر 2022

فيما لا تزال ردود الفعل الغربية تتوالى إزاء قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تنفيذ تعبئة جزئية لجنود الاحتياط للقتال في أوكرانيا، كررت موسكو تلويحها باستخدام أسلحة نووية ولاسيما مع استعداد إدارات انفصالية في أوكرانيا لإجراء استفتاءات للانضمام إلى روسيا.

بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التعبئة العامة الجزئية لأكثر من 300 ألف جندي عل خلفية حرب أوكرانيا، وتحذيره الغرب من أن موسكو «ستستخدم كل الوسائل» المتاحة لها للدفاع عن نفسها بما في ذلك السلاح النووي، قال نائب رئيس مجلس القومي والرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف، أمس، إن «القوات المسلحة الروسية ستعزز حماية جميع الأراضي بشكل كبير»، مضيفا أن ««روسيا أعلنت أنها يمكن أن تستخدم لتحقيق هذه الحماية قدرات التعبئة وأي أسلحة أيضاً، بما في ذلك الأسلحة النووية الاستراتيجية والأسلحة القائمة على أساس المبادئ الفيزيائية الجديدة».

وأكد ميدفيديف أن الاستفتاءات التي ستنظمها السلطات، التي عينتها روسيا وتلك الانفصالية «ستنظم في 4 مناطق شرق وجنوب أوكرانيا للانضمام إلى روسيا، وهي دونيتسك ولوغانسك ومدينة خيرسون وإقليم زابوريجيا»، مشدّداً على أن «الاستفتاءات ستعقد في موعدها ولا عودة للوراء»، مضيفاً أنه «على كل المؤسسات الغربية ومواطني دول حلف شمال الأطلسي أن يفهموا أن روسيا اختارت طريقها».

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تسفر الاستفتاءات، التي من المقرر إجراؤها اعتباراً من اليوم حتى 27 سبتمبر الجاري، في الأجزاء التي تسيطر عليها روسيا، عن نتائج تؤيد بأغلبية ساحقة الانضمام إلى روسيا.

ولا تسيطر موسكو بشكل كامل على أي من المناطق الأربع، التي من المتوقع أن تحاول ضمها، وإنما يسيطر الجيش الروسي على نحو 60% فقط من منطقة دونيتسك و66% من زابوريجيا. ووصفت كييف وحلفاؤها الغربيون الاستفتاءات، بأنها «صورية».

ونددت تركيا بمخطط روسيا «غير الشرعي». وذكر بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية، إن «أمراً واقعاً كهذا لن يحظى باعتراف المجتمع الدولي».

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا


المزيد من الأخبار