امن لبنان من امن ايران"... ما هي مفاعيل كلام عبد اللهيان؟! | أخبار اليوم

امن لبنان من امن ايران"... ما هي مفاعيل كلام عبد اللهيان؟!

| الإثنين 12 فبراير 2024

"امن لبنان من امن ايران"... ما هي مفاعيل كلام عبد اللهيان؟!

مرجع سياسي: نخشى من تكريس هذا المنحى وانتخاب رئيس من اختيارها

 

 

خاص – "أخبار اليوم"

مع بدء الازمة اللبنانية في العام 2019 وتفاقمها مع الفراغ الرئاسي، تكثفت زيارات الوفود الاجنبية الى لبنان، ولكن يبقى ان للزيارات الايرانية، وتحديدا تلك التي يقوم بها وزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان، وقع خاص، نظرا للتأثير الايراني الكبير على الساحة اللبنانية من خلال حزب الله.

وفي هذا السياق لم تمر زيارة عبد اللهيان نهاية الاسبوع الفائت، مرور الكرام، لا سيما بالنظر الى المواقف التي اطلقها بشأن الامن والرئاسة واثارت الكثير من الجدل لا سيما في صفوف معارضي محور الممانعة.

وفي زيارته الثالثة الى بيروت منذ عملية طوفان الاقصى، دعا عبد اللهيان إلى تطبيق القرار الدولي 1701 بوصفه الناظم الوحيد لتحديد الحدود اللبنانية – الإسرائيلية، ولكن الاهم من ذلك هو  الربط بين بعدين اساسيين يخصان صلب السياسة اللبنانية ومستقبل البلد، بحسب مرجع سياسي واسع الاطلاع الذي قال:

البعد الاول الكلام عن "امن لبنان من امن ايران"، اما الثاني فهو دعوته الى لبننة الاستحقاق الرئاسي  اي يجب ان يكون الرئيس العتيد بخلفية لبنانية من دون اي مؤازرة على الاطلاق.

واضاف المرجع: هذا ما يعني ان رئيس لبنان يجب ان يكون رئيس باختيار لبناني- ايراني، وبالتالي يريد المحور الايراني عزل لبنان عن العالمين العربي والدولي، بمعنى آخر لا مصلحة لدى هذا المحور ان يكون لدى لبنان مظلة عربية ودولية، في وقت يجب تعزيز العلاقات جيدا مع الدول العربية والمجتمع الدولي من اجل الخروج من الازمة بكافة تشعباتها السياسية والاقتصادية.

واذ رأى المرجع ان طهران تدفع الى الانتخابات الرئاسية بارادة لبنانية وبموافقة ايرانية، اعتبر ان امن الدول التي تدور في فلك محور الممانعة- من سوريا الى العراق وصولا الى اليمن والبحرين فلبنان – هو من امن ايران، ما يعني ان الاخيرة تمسك بالقرار الامني وتفرضه من خلال ميليشياتها واذرعها في هذه الدول.

من هنا تابع المرجع، يمكن القول ان حدود لبنان مع اسرائيل هي حدود ايرانية، وبالتالي من اجل ان يُستكمل هذا المشهد، يريد النظام الايراني ان يكون رئيس لبنان بارادة لبنانية- ايرانية١.

وختم المصدر مبديا خشيته ان تنجح ايران في تكريس هذا المنحى.

انضم الى قناة " AkhbarAlYawm " على يوتيوب الان، اضغط هنا

أخبار اليوم

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة